مع حالة الانتعاش في دورة الأعمال بالدولة منذ مطلع 2021

1500 مؤسسة فردية جديدة تدخل السوق في 3 إمارات خلال 15 يوماً

الإمارات لاتزال تحافظ على مكانتها كأحد أهم مراكز استقطاب الأعمال في العالم. أرشيفية

واصلت مؤشرات الأنشطة الاقتصادية في دولة الإمارات نموها، مع بداية مارس الجاري، وعلى نحو يعكس حالة الانتعاش التي تشهدها دورة الأعمال في الدولة، منذ مطلع عام 2021.

وأظهرت الأرقام، التي يوثقها السجل الوطني الاقتصادي، دخول أكثر من 1500 مؤسسة فردية جديدة إلى سوق العمل في ثلاث إمارات من إمارات الدولة، هي: أبوظبي، ودبي، والشارقة، خلال 15 يوماً، ما رفع إجمالي العدد التراكمي للمؤسسات الفردية في تلك الإمارات إلى 243 ألفاً و193 مؤسسة فردية، في تاريخ 15 مارس 2021.

ويأتي النمو المتواصل في الأنشطة الاقتصادية مدعوماً بحزمة المحفزات التي أطلقتها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، خلال الأشهر الماضية، والتي أسهمت في مجملها بزيادة جاذبية بيئة الأعمال في دولة الإمارات. ولاتزال الإمارات تحافظ على مكانتها كأحد أهم مراكز استقطاب رواد الأعمال والمستثمرين في منطقة الشرق الأوسط والعالم، حيث تتم معرفة مدى جاذبية مؤشر ممارسة الأعمال في الإمارات، من خلال قياس حزمة من الإجراءات المنظمة لأنشطة الأعمال، منها بدء النشاط التجاري، بالإضافة إلى الوقت المستغرق في استخراج تراخيص البناء، فضلاً عن الحصول على الكهرباء، وتسجيل الملكية، والحصول على الائتمان، علاوة على درجة حماية المستثمرين، ودفع الضرائب، والتجارة عبر الحدود، إلى جانب إنفاذ العقود، وتسوية حالات الإعسار، وغيرها من المؤشرات الأخرى.


- النمو المتواصل في الأنشطة الاقتصادية يأتي مدعوماً بحزمة المحفزات الحكومية.

طباعة