تفاهم بين «الإمارات للشحن الجوي» و«دبي للطيران المدني» لنقل المواد الخطرة

بدور المازمي ولنجاوي خلال توقيع المذكرة. من المصدر

وقّعت شركة الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن في «طيران الإمارات»، مع هيئة دبي للطيران المدني، مذكرة تفاهم لتسهيل عمليات نقل المواد الخطرة.

وأفاد بيان صادر، أمس، بأن مدير تطوير أعمال الشحن الحكومية وخدمات العملاء في «الإمارات للشحن الجوي»، بدور المازمي، والمدير التنفيذي لقطاع أمن الطيران والتحقيق في الحوادث في «دبي للطيران المدني»، محمد عبدالله لنجاوي، وقعا المذكرة بحضور نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن، نبيل سلطان.

وبموجب الاتفاقية، سيعمل الجانبان على تعزيز آليات تبادل المعلومات مسبقاً بشأن فئات معينة من المواد الخطرة التي أجري لها حجوزات للنقل مع «طيران الإمارات للشحن الجوي» عبر دبي، حيث يسهم ذلك في تعزيز المعلومات المتوافرة ضمن «إعلان المواد الخطرة» المقدم إلى هيئة دبي للطيران المدني جزءاً من عملية الموافقات على نقل المواد المصنفة كبضائع خطرة من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا).

كما تهدف مذكرة التفاهم أيضاً إلى تطوير إجراءات الموافقة على نقل المواد الخطرة بكفاءة أعلى، وتقليل أوقات الانتظار قبل عملية النقل.

وقال سلطان: «يسعدنا تعزيز التعاون مع هيئة دبي للطيران المدني، من أجل تنسيق تبادل المعلومات وأفضل الممارسات حول نقل المواد الخطرة».

وأضاف: «نظراً إلى أن السلامة تعدّ من أهم الركائز في عمليات (طيران الإمارات)، فإننا سنعمل من خلال هذه الاتفاقية بالتعاون والتنسيق مع السلطات المختصة، لضمان كفاءة عمليات نقل المواد الخطرة وتلبيتها جميع متطلبات السلامة».

من جهته، قال لنجاوي إن «المذكرة ستسهم في ربط نظام هيئة دبي للطيران المدني مع نظام (الإمارات للشحن الجوي) بخصوص نقل المواد الخطرة عن طريق الجو، ما يسهل على المتعاملين (وكلاء الشحن الجوي) الحصول على شهادات عدم ممانعة لنقل المواد الخطرة بكل سهولة ويسر»، مشيراً إلى أن «عدد هذه الشهادات التي صدرت عبر نظام الهيئة زاد خلال المدة بين عام 2018 حتى نهاية 2020 على 260 ألفاً و90 شهادة».

يشار إلى أن «الإمارات للشحن الجوي» تنقل البضائع إلى أكثر من 130 وجهة عبر القارات الست على أسطول «طيران الإمارات».

طباعة