لتشجيع الشركات على تأسيس مراكز إقليمية في دبي

«جمارك دبي» تزوّد «جافزا» بخدمات منصّة التجارة الإلكترونية عبر الحدود

وقعت دائرة جمارك دبي اتفاقية تعاون جديدة مع المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، تمكنها من تلقي خدمات منصّة التجارة الإلكترونية عبر الحدود التي أطلقتها الدائرة، والتي تعدّ المنصّة الأولى من نوعها في المنطقة، التي تقدم خدماتها للمتعاملين باستخدام تقنيات «بلوك تشين»، لتشجيع الشركات والمستثمرين في مجال التجارة الإلكترونية على تأسيس مراكز إقليمية لهم في دبي، تنفيذاً لتوجيهات القيادة بزيادة حصة الشركات الموجودة بإمارة دبي في التوزيع المحلي والإقليمي للتجارة الإلكترونية إلى 24 مليار درهم بحلول عام 2022، عبر خفض الكلفة الإجمالية لعمليات التجارة الإلكترونية بنسبة 20%.

وأفادت «جمارك دبي» في بيان، أمس، بأنه من المتوقع أن تسهم التجارة الإلكترونية بنحو 12 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي لدبي بحلول عام 2023.

ووقع الاتفاقية المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين في «جمارك دبي»، عبدالله محمد الخاجة، والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، عبدالله بن دميثان.

ونصّت الاتفاقية على أن يتولى موظفو «جمارك دبي» - من أصحاب الكفاءة والخبرة في هذا المجال - تقديم خدمات منصّة التجارة الإكترونية إلى «جافزا»، لضمان تحقيق أعلى مستويات الاستفادة من التعاون بين الطرفين في دعم وتطوير تجارة دبي الخارجية.

وأكد الخاجة حرص «جمارك دبي» على تعزيز القدرات المحلية في مجال التجارة الإلكترونية، لدعم التقدم الكبير الذي حققته إمارة دبي في جذب أهم منصّات التجارة الإلكترونية العالمية والإقليمية، التي تقدم خدماتها من الإمارة إلى التجار والشركات والمستهلكين من كل أنحاء العالم.

وأوضح أن «عدد الطرود في شحنات التجارة الإلكترونية بدبي، زاد خلال النصف الأول من العام الماضي، ليصل إلى 4.3 ملايين طرد، مرتفعاً بنسبة 150%، مقارنة بالفترة ذاتها من 2019».

من جهته، قال بن دميثان: «إن قطاع التجزئة والتجارة الإلكترونية في المنطقة الحرة لجبل علي، يعدّ من القطاعات الواعدة على صعيد نمو الأعمال، مشيراً إلى أن القطاع حقق في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2020 نمواً بنسبة 10.6%، بقيمة أعمال إجمالية بلغت 37.6 مليار درهم، كما كان هناك خلال الفترة نفسها زيادة في طلب المستهلكين على خدمات التجارة الإلكترونية، بلغت نسبتها 300%».

طباعة