حقق رقماً قياسياً في تسجيل الشركات العام الماضي

460 مليون درهم الأرباح التشغيلية لمركز دبي المالي العالمي في 2020

كشف مركز دبي المالي العالمي، المركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، أمس، عن تحقيق أفضل أداء له في تاريخه منذ التأسيس، وخلال مسيرته الحافلة على مدى 16 عاماً، وذلك بنجاحه في استقطاب المزيد من الشركات الجديدة خلال عام 2020، بزيادة بلغت 20% على العام السابق، إذ وصل عددها الإجمالي إلى 2919 شركة، على الرغم من التحديات الكبيرة التي شهدها العالم في عام 2020، جرّاء جائحة «كوفيد-19» وما خلفته من تداعيات عميقة التأثير في مجمل الاقتصاد العالمي.

مكتوم بن محمد:

- «الأداء المتميز والنتائج القوية للمركز، ثمرة الأسس المتينة التي أرساها محمد بن راشد لاقتصاد دبي».

- «دبي قادرة على مواجهة التحديات، مع الحفاظ على مقومات النمو في أصعب الأوقات».

- «التوسع في نشاط المركز يعكس مدى التزام الإمارات ودبي بنهج التنويع الاقتصادي».

ونجح المركز في الحفاظ على أرباحه التشغيلية عند نحو 460 مليون درهم (125 مليون دولار)، بما يعادل بشكل عام أرباحه التشغيلية عن عام 2019، في برهان على نجاح المركز في تجاوز التأثيرات السلبية للجائحة ومواصلته لتحقيق أهدافه الاستراتيجية مواكبة لتوجهات دبي في ما يتعلق بمستقبل القطاع المالي.

الأداء المتميز

وأكّد سموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن «الأداء المتميز والنتائج القوية التي حققها المركز، خلال عام 2020، رغم التحديات التي ألمّت بالعالم واقتصاداته في تلك الفترة، ما هي إلا ثمرة الأسس المتينة التي أرساها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لاقتصاد دبي، ورؤية سموّه طويلة الأمد لمستقبل التنمية الاقتصادية، التي كانت سبباً رئيساً في تأكيد قدرة الإمارة على مواجهة مختلف التحديات بكل ثقة ومرونة، مع الحفاظ على استدامة مقومات النمو الاقتصادي في أصعب الأوقات والمواقف».

وأثنى سموّه على جهود فريق العمل في المركز، الذي تمكن بكل التفاني والإخلاص من عبور التحديات التي شهدها عام 2020، وصولاً إلى تحقيق تلك النتائج المتميزة، والتي وصفها سموّه بأنها دليل على قدرة المركز على مواصلة توسيع دائرة أعماله، وتحقيق معدلات أداء مرتفعة، ومعاونة شركائه لتحقيق مزيد من النجاح، رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد العالمي.

وقال سموّه: «يعكس التوسع في نشاط مركز دبي المالي العالمي مدى التزام دولة الإمارات ودبي بنهج التنويع الاقتصادي، والتركيز على عناصر الإبداع والابتكار والقيمة المضافة، وكذلك عمق الالتزام بتهيئة البيئة النموذجية الداعمة للنمو للشركات ومؤسسات الأعمال على تعدد تخصصاتها، وتباين أحجامها، سواء الشركات العالمية الكبرى، أو روّاد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، في حين يعزز الأداء القوي للمركز مكانة دبي محوراً رئيساً للأنشطة المالية على مستوى العالم أجمع، وهو ما سنواصل تدعيم أركانه خلال المرحلة المقبلة، بمضاعفة العمل وإيجاد كل المقومات التي تكفل الحفاظ على أداء مركز دبي المالي العالمي في أعلى معدلاته، وصولاً إلى قمم جديدة تواكب تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة لمستقبل التنمية الاقتصادية».

أداء قوي

في عام 2020، ارتفع إجمالي قيمة الأصول المصرفية المُدارة في مركز دبي المالي العالمي إلى 189 مليار دولار (695.5 مليار درهم)، بزيادة قدرها 6% على عام 2019، فيما بلغ حجم القروض الممنوحة من الشركات المُسجلة في المركز 64 مليار دولار خلال 2020.

واستثمر مديرو محافظ إدارة الثروات والأصول في المركز المالي 203.5 مليارات دولار، بزيادة 106%، مقارنة بـ99 مليار دولار في عام 2019، إذ بلغت القيمة الإجمالية لقطاع إدارة الثروات والأصول 528.5 مليار دولار، بينما تجاوز إجمالي الأقساط المكتتبة لقطاع التأمين 1.7 مليار دولار في عام 2020، في حين تجاوز حجم السوق من أنشطة مركز دبي المالي العالمي 2.876 تريليون درهم (784 مليار دولار)، بزيادة قدرها 12% على أساس سنوي.

ويضم المركز، اليوم، 915 شركة نشطة متخصصة في القطاع المالي والابتكار، أي بزيادة نسبتها 24%، مقارنة بـ735 شركة في عام 2019. وتضاعف عدد شركات منظومة التكنولوجيا المالية والابتكار أكثر من الضعف في عام 2020، حيث انضمت 189 شركة جديدة، وبذلك يصل إجمالي عدد الشركات إلى 303 شركات، تمثل ما يزيد على 50% من مجموع الشركات العاملة في هذا المجال ضمن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

يُشار إلى أن 111 شركة ناشئة شاركت في برنامج «فينتك هايف» منذ عام 2017، حيث عمل البرنامج على توسيع أعماله بمعدل ثلاثة أضعاف خلال 2020 للاستفادة من النمو الاستثنائي الذي شهده القطاع وتلبية الطلب المتزايد. وجمعت شركات التكنولوجيا المالية المدرجة ضمن البرنامج تمويلاً تخطى 1.1 مليار درهم (298.8 مليون دولار) لتسريع نموها الإقليمي.

الإسهام المؤثر

من جانبه، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي، عيسى كاظم: «أثبتنا، ومنذ تأسيس مركز دبي المالي العالمي عام 2004، قدرتنا على الإسهام المؤثر في تنويع اقتصاد دبي بشكل مستدام، ودعم خطط دبي الاستراتيجية والتنموية خلال تلك الفترة، وانتهاءً بخطة دبي 2021. وحققنا خلال 2020 نمواً استثنائياً في جميع قطاعات الأعمال في ضوء ثقة القطاع المالي العالمي بالمركز. وسنستمر خلال عام 2021 في تأكيد مرونتنا في مواجهة تداعيات أزمة (كوفيد-19) وصولاً إلى تجاوزها، وإبراز موقعنا المتميز لإحراز مزيد من التقدم على صعيد أولويات 2024 الرئيسة، كما سنعزز إسهامنا في النمو الاقتصادي في دبي على المدى الطويل».

وقال الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، عارف أميري: «أكد مركز دبي المالي العالمي أن النتائج الاستثنائية تتحقق بالتركيز على احتياجات الشركات العاملة في المركز المالي، وطرح مقترحات ووضع قوانين وأنظمة جديدة، حيث قمنا بالتعاون مع عملائنا ومجتمعنا وشركائنا والجهات ذات الصلة لمواجهة ظروف السوق المليئة بالتحديات، كما سنساعدهم على الاستفادة من فرص النمو الجديدة خلال 2021. وحقق التزام مركز دبي المالي العالمي بقيادة مستقبل القطاع المالي نمواً هائلاً في قطاع التكنولوجيا المالية والابتكار. وسنستمر نحو الريادة في هذا المجال في المنطقة، نظراً إلى السرعة الكبيرة لاعتماد الصناعة المالية للتقنيات الجديدة، بما ينسجم مع الحاجة الملحّة إلى تغيير الاستراتيجيات ونماذج التشغيل في عالم ما بعد الجائحة».

رأس المال البشري

واصل المركز المالي، خلال عام 2020، استقطابه لأفضل المواهب المالية والحفاظ عليها، حيث زاد عدد العاملين فيه بنسبة تجاوزت 4%، مقارنة بالعام السابق، ضمن إنجاز جديد حققه المركز، رغم الأزمة العالمية الناتجة عن انتشار «كوفيد-19». وأسهمت الشركات العاملة بالمركز في توفير 1135 وظيفة جديدة، ليصل مجموع الوظائف إلى 26 ألفاً و773 وظيفة تضم 145 جنسية مختلفة.

بنية تحتية تدعم المستقبل

يحافظ مركز دبي المالي العالمي على مكانته بوصفه واحداً من أكثر وجهات الأعمال جاذبية في دبي، وقد زاد معدل تأجير مكاتبه التجارية على 94% من إجمالي المكاتب المتوافرة، أي ما يزيد على 200 ألف قدم مربعة من المساحات التجارية.

وطرح المركز بيئات عمل مرنة ومبتكرة جديدة استعداداً لاحتياجات العمل في مرحلة ما بعد أزمة «كوفيد-19»، بما في ذلك «إنوفيشن هب».

نمو استثنائي

طرح مركز دبي المالي العالمي، خلال 2020، مجموعة من المبادرات التي دعمت تحقيق نمو استثنائي، انسجاماً مع رؤية المركز الهادفة إلى بناء مستقبل القطاع المالي، حيث ازداد عدد شركات التكنولوجيا المالية والابتكار المسجّلة في مركز دبي المالي العالمي بواقع ثلاثة أضعاف تقريباً في العامين الماضيين، ليضم المركز حالياً أكثر من 303 شركات، علماً أن عدد الشركات شهد زيادة كبيرة، بعد أن قدم المركز حلول تراخيص مُصممة لتناسب مختلف المتطلبات.

وشملت أهم المبادرات، خلال عام 2020، إطلاق «إنوفيشن هب»، التابع لمركز دبي المالي العالمي، ليكون المنظومة التكنولوجية الشاملة الوحيدة في المنطقة.

تطوير القطاع المالي

طرح مركز دبي المالي العالمي مجموعة جديدة من الأنظمة والقوانين، فضلاً عن إدخال تحديثات على بعضها الآخر متبعاً أفضل الممارسات العالمية، ليرسخ مكانته بوصفه المركز المالي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، بما في ذلك قانون الإيجارات الجديد وقانون حماية البيانات الجديد.

وعزّز قانون الإيجارات الجديد حماية أصحاب العقارات والمستأجرين، ليضمن تماشي أطر العمل القانونية والتنظيمية في المركز المالي مع أفضل الممارسات والمعايير الدولية. في حين أدخل قانون حماية البيانات الجديد تعديلات على نظام حماية البيانات، الذي كان المركز يعتمده سابقاً، بحيث أصبح متوافقاً مع مبادئ اللائحة التنظيمية العامة لحماية البيانات في الاتحاد الأوروبي، ليكون الأول في المنطقة على هذا الصعيد.

 


695.5

مليار درهم إجمالي قيمة الأصول المصرفية المُدارة في مركز دبي المالي العالمي.

طباعة