لإيجاد حلول لـ49 تحديا قدمتها 21 جهة حكومية

«تنظيم الاتصالات»: 2240 مشاركا في الدورة الرابعة من «هاكاثون الإمارات»

أفادت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بأن إجمالي عدد المشاركين الذين تم تسجيلهم في الدورة الرابعة من «هاكاثون الإمارات 2021»، بلغ 2240 مشاركاً، شكلوا 330 فريقاً، منها 24 فريقاً في أبوظبي، و47 فريقا في دبي، فيما بلغت نسبة الإناث نسبة 54.2% من إجمالي المشاركين.
جاء ذلك خلال لقاء صحافي عقدته الهيئة عن بعد لإعلان نتائج الدورة الرابعة وتكريم الفائزين.


وتفصيلا، قالت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، إن «هاكاثون الإمارات يشكّل تحدّياً معرفياً وتنموياً استراتيجياً، ويحفز المنافسة على نطاق المجتمع»، مضيفة أن«الأسابيع الماضية من التحدي كانت حافلة باللقاءات والندوات التعريفية بالهاكاثون، وبالتدريب والتوجيه، والتحفيز على تقديم أفضل المشروعات والأفكار لنتجاوز معاً مجموعة تحديات وصولاً إلى أفضل ما يمكن تحقيقه من أجل مستقبل الريادة نحو مئوية الإمارات 2071، وبأفضل الممارسات التي تعزز جودة الخدمات الحكومية الذكية والنوعية».
وأضافت أن «الهاكاثون يجسد التعاون والتكاتف والحرص المجتمعي لبلوغ هدف تسعى إليه قيادة وحكومة الإمارات، وهو عالم رقمي مبدع ومنتج في مجتمع رقمي آمن وإيجابي. وتلك هي رؤية السياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية»، لافتة إلى إن «المحاور التنموية التي حددها الهاكاثون لتحفيز الإبداع بحلول تقنية وذكية، تُعدُّ خارطة طريق لبلوغ الأهداف وتحقيق التطلعات، واجتياز التحديات الموضوعة».


من جهته، قال مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، حمد عبيد المنصوري إن «الهاكاثون، شهد إقبالاً كبيراً حيث بلغ إجمالي عدد المشاركين 2240 مشاركاً، شكلوا 330 فريقاً، منها 24 فريقاً في أبوظبي، و47 فريقا في دبي، و32 فريقاً في الشارقة، و19 فريقاً في عجمان، و20 فريقاً في أم القيوين، و37 فريقاً في رأس الخيمة، وشهدت إمارة الفجيرة المشاركة الأكبر بـ 57 فريقاً، وتنوعت أعمار المشاركين في الهاكاثون، وبلغت نسبة الإناث 54.2% من المشاركين».
وأوضح أن «الفرق عملت على إيجاد حلول لـ 49 تحدياً قدمتها 21 جهة حكومية، تمحورت حول 11 محوراً أبرزها اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، التحول الرقمي، السفر والسياحة، التكنولوجيا المالية، الترفيه والرياضة الإلكترونية، نظام صحي بمعايير عالمية، الأمن والسلامة والعدل، نظام تعليمي عالي مستوى عالمي، البيئة والتغير المناخي، المدن الذكية المستدامة، كفاءة العمل وتطوير الإنتاجية».


وشهد اللقاء الإعلان عن الفرق الفائزة، حيث نال الجائزة الكبرى فريق مشروع «تطبيق كوميونوهلث» من رأس الخيمة، الذي يعتمد على تطوير منصات الرعاية الصحية الرقمية وتعزيز جودة خدمات التشخيص عبر الإنترنت.
كما تم الإعلان عن المشاريع الفائزة بالمركز الأول في كل إمارة، حيث فاز بالمركز الأول من أبوظبي، مشروع المدينة الذكية الذي قدم فكرة مشروع نموذج تنبؤي باستخدام منصة البيانات، وفاز بالمركز الأول في هاكاثون دبي، مشروع «شيلد»، الذي قدم فكرة تساعد على تحقيق السلامة الرقمية للأطفال.
وفي هاكاثون الشارقة، حل في المركز الأول فريق «تاتش لس»، الذي قدم مشروعاً لاستخدام البيانات المفتوحة لدعم صانعي السياسات في أوقات الجائحات والأوبئة مثل «كوفيد-19»، وحقق فريق «أب سكلرز»، المركز الأول في هاكاثون عجمان، حيث قدم فكرة لتطوير أنظمة ذكية لقياس الإنتاجية وتعزيز الأداء الحكومي.

طباعة