مصرفيون: أبرزها حجز مكافأة نهاية الخدمة.. وتأجيل الأقساط مدة 3 أشهر

6 إجراءات تتخذها البنوك تجاه المقترضين في حال إنهاء خدماتهم

بعض البنوك ترفع الحجز عن مكافأة نهاية الخدمة إذا حصل العميل على عمل جديد. أرشيفية

قال مصرفيون إن البنوك تتخذ ستة إجراءات أساسية بحق العملاء المقترضين الذين يتم إنهاء خدماتهم، أبرزها حجز مكافأة نهاية الخدمة، وتأجيل الأقساط لمدة ثلاثة أشهر، وخصم مبلغ التأمين من قيمة القرض في حال بطاقات الائتمان، إذا كان العميل لديه تأمين ضد ترك العمل يغطي جزءاً من المديونية لفترة محددة حسب المتفق عليه.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن العميل إذا نجح في الحصول على عمل جديد، فإن بعض البنوك ترفع الحجز عن مكافأة نهاية الخدمة، في حين تقوم أخرى بأخذها كاملة بحجة أن العمل الجديد لا توجد فيه مكافأة نهاية خدمة كبيرة لأخذها ضماناً بجانب الراتب.

وأضافوا إذا لم يستطع العميل الحصول على عمل خلال مهلة الأشهر الثلاثة، يتم خصم المكافأة من الرصيد المتبقي من القرض، بينما بعض البنوك تعيد جدولة المتبقي.

تأجيل القسط

وتفصيلاً، قال المصرفي، تامر أبوبكر، إن «البنوك عادة ما تسمح للعميل المقترض قرضاً شخصياً بعد إنهاء خدماته، بفرصة للبحث عن عمل آخر لمدة ثلاثة أشهر يتم فيها تأجيل القسط الشهري مقابل حجز مكافأة نهاية الخدمة كاملة»، موضحاً أنه إذا نجح في الحصول على عمل جديد، فإن بعض البنوك ترفع الحظر عن المكافأة، بينما بعضها الآخر تخصمها كاملة، بحجة أن العمل الجديد لا توجد فيه مكافأة نهاية خدمة كبيرة لأخذها ضماناً بجانب الراتب». وأضاف أن «مكافأة نهاية خدمة العميل هي الضمان الوحيد، في حال كان مصدر الدخل فقط من الوظيفة، لذا تنظر البنوك إلى عدد السنوات التي أمضاها المقترض في عمله، ومن هنا تفضل بعض البنوك خصمها من الرصيد المتبقي من القرض».

إعادة جدولة

وبيّن أبوبكر أنه «إذا لم يتمكن العميل من الحصول على عمل جديد، تقوم البنوك بعمل إعادة جدولة، بما يخفض القسط وتخفض نسبة من الفوائد، لكن لا تسقط القرض».

وتابع أنه «في حال لم يتمكن العميل من السداد بعد ثلاثة أشهر، مهلة تأجيل القسط، ترفع عليه دعوى قضائية وتمنعه من السفر».

بطاقات الائتمان

من جانبه، قال المصرفي مصطفى أحمد: «إن قروض البنوك لا تسقط، وتظل إدارات التحصيل تتابع العميل الذي أنهيت خدماته، حتى يقدم للبنك ما يثبت حصوله على عمل جديد ويستكمل من راتبه الجديد سداد ما عليه، أو يتم منحه مهلة ثلاثة أشهر ليرتب كيفية السداد من أي مصدر دخل آخر أو أصول لديه يمكنه بيعها والتصرف في أموالها».

وأوضح أن «هذا الإجراء تتخذه البنوك بالنسبة للقروض الشخصية، أما بطاقات الائتمان فلا يتم اتخاذ إجراء قانوني إلا بعد أن يتوقف العميل عن السداد ثلاثة أشهر متتالية أو 180 يوماً متقطعة، وأحياناً ما يكون بها تأمين يقوم بتغطية جزء من الدفعات لفترة محددة حسب المتفق عليه».

التمويلات العقارية

بدوره، قال المصرفي مهند عوني: «إن التمويلات العقارية عادة ما تكون مضمونة بعيداً عن دخل العميل، إذا كان موظفاً واعتاد على السداد من راتبه وبعدها تم انهاء خدماته، حيث إنه في هذه الحالة يقوم البنك بإدارة العقار وسداد التمويل من الدخل المتأتي منه».

وأضاف أنه «لا يحق للعميل مباشرة حقوقه عليه إلا بعد سداد كامل الدين، أو الاتفاق على معاودة السداد حال حصل على عمل جديد».

الإجراءات الستة

- حجز مكافأة نهاية الخدمة.

- تأجيل القسط لمدة ثلاثة أشهر.

- خصم مبلغ التأمين من قيمة القرض بالنسبة لبطاقات الائتمان.

- جدولة القرض بما يخفض القسط.

- رفع دعوى قضائية إذا توقف العميل عن السداد ومنعه من السفر.

- الحجز على العقار وإدارته بالنسبة للتمويلات العقارية.


• قروض البنوك لا تسقط.. وتظل إدارات التحصيل تتابع العميل.

• مكافأة نهاية خدمة العميل تعدّ الضمان الوحيد في حال كان مصدر الدخل من الوظيفة فقط.

طباعة