تتضمن توزيعات الأرباح واللقاح وارتفاع النفط

محللان: 3 عوامل دعمت الأداء الإيجابي لأسواق المال

صورة

شهدت أسواق المال المحلية أداء أسبوعياً إيجابياً، انتهى بارتفاع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 2% تعادل 42 نقطة، فيما ارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية 65 نقطة بنسبة 1%.

وقال محللان ماليان إن أداء الأسواق تأثر إيجاباً بارتفاع أسعار النفط والتوسع في توزيع اللقاح على مستوى الإمارات بجانب توزيعات الأرباح.

العوامل الإيجابية

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «دينوفو» للاستشارات المالية، رامي إلياس، إن «العوامل الإيجابية داخلياً وخارجياً تخلق حالة من التفاؤل بالاستثمار في أسواق المال المحلية، إذ تشهد أسعار النفط ارتفاعات جيدة، بجانب التوسع في أخذ اللقاح على مستوى دولة الإمارات، بما من شأنه أن يعيد الأنشطة التجارية والاقتصادية سريعاً لدورتها المعتادة».

وأضاف أن من أهم أحداث الأسبوع هو إدراج شركة تقنية محلية للمرة الأولى وهي شركة «أنغامي»، التي تم إدراجها في «ناسداك نيويورك»، حيث شكل صفقة بارزة على مستوى المنطقة، لافتاً إلى أن أسواق المال في دولة الإمارات تتماشى مع التطور الذي تشهده بقية القطاعات الاقتصادية، وبها شركات واعدة ومرشحة للعب دور على المستوى العالمي، خصوصاً في مجال التكنولوجيا.

وبيّن إلياس أن من الأخبار الهامة أيضاً التي أثرت على السوق، خصوصاً في سوق دبي المالي، قرار دمج شركة «إعمار العقارية» وإعمار مولز، الذي يخلق مزيداً من الفرص للمستثمرين ويرفع القيمة السوقية للشركات المدرجة ويحفز الاستثمارات المحلية والأجنبية، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة تشهد زيادة معدلات السيولة بعد انتهاء موسم التوزيعات.

أداء الأسواق

من جانبه، قال مدير التطوير في شركة «الأنصاري للخدمات المالية»، عبدالقادر شعث، إن «أداء الأسواق، خلال الأسبوع، جاء ضمن التوقعات في ما يتعلق بالسيولة، ولعبت الأخبار التي نتجت عن اجتماعات مجلس الإدارة لعدد من الشركات وفي مقدمتها سهم (إعمار)، دوراً مهماً في تعزيز إيجابية السوق».

وأضاف شعث أنه رغم تداعيات كورونا، فإن بعض الشركات والبنوك أعلنت عن توزيع أرباح، بما يرفع معنويات المستثمرين، كما شهدت أسهم سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعات جيدة وتعد قياسية.

وأشار إلى أن من أحداث الأسبوع أيضاً قيام سوق أبوظبي للأوراق المالية بتطبيق آلية إغلاق جديدة للسعر، بما جعل السوقين متحدان في الافتتاح والإغلاق، وبما يتيح ويعزز أداء صناديق الاستثمار والمستثمرين الكبار، كما تسمح بعمليات نقل الملكيات على السعر المحدد للإغلاق للجلسة نفسها.

وتابع: «سيشهد الأسبوع المقبل حتى نهاية شهر مارس اكتمال عمليات توزيع الأرباح، بما يرفع مستويات السيولة في السوقين».

سوق دبي المالي

أغلق مؤشر سوق دبي المالي، خلال جلسة أمس منفردة، منخفضاً بنسبة 0.79% عند مستوى 2569 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 236 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 17 شركة من أصل 36 شركة تم تداولها أمس، بينما انخفضت أسهم 14 شركة، وبقيت خمس شركات على ثبات.

وأقفل سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس منخفضاً بنسبة 0.12%، عند مستوى 5693 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 956 مليون درهم. وارتفع سهم أبوظبي الأول بنسبة 0.7% عند 14.92 درهماً، وبتداولات تجاوزت 15 مليون سهم.

وانخفض سهم أدنوك للتوزيع بنسبة 1.8% عند 4.29 دراهم، وبتداولات قاربت 16 مليون سهم، بينما ارتفع سهم «إشراق للاستثمار» بنسبة 7% عند 0.32 درهم، وبتداولات تجاوزت 13 مليون سهم.

طباعة