وصول عدد الوجهات التي يخدمها «المطار» إلى 144 محطة

58 شركة طيران لنقل الركاب تستأنف عملياتها في «دبي الدولي»

«طيران الإمارات» و«فلاي دبي» تستحوذان على الجزء الأكبر من العمليات والرحلات عبر مطار دبي. أرشيفية

أظهرت بيانات الموقع الشبكي، لمؤسسة مطارات دبي، أن 58 شركة طيران لنقل الركاب استأنفت عملياتها في مطار دبي الدولي، مقارنة بـ56 شركة طيران، خلال فبراير الماضي، ومقابل 33 شركة في سبتمبر 2020.

ووفقاً لأحدث البيانات، وصل عدد وجهات الركاب، التي يخدمها «دبي الدولي» أكبر مطار في العالم من حيث أعداد الركاب الدوليين، إلى أكثر من 144 محطة دولية حول العالم تشغلها مختلف الناقلات الجوية الوطنية والأجنبية.

استئناف

واستأنف عدد من شركات الطيران الأجنبية الرحلات إلى مطار دبي، خلال الفترة الأخيرة، منها شركة «طيران بيلافيا»، إذ تسير الناقلة رحلتين أسبوعياً بين العاصمة البيلاروسية مينسك ودبي، فضلاً عن شركة الخطوط الجوية الأميركية البنغالية التي تقوم بتشغيل رحلات يومية بين دكا ودبي، إضافة إلى الخطوط الجوية اليمنية برحلات بين «دبي الدولي» وعدن.

«طيران الإمارات»

وتستحوذ شركتا «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» على الجزء الأكبر من حجم العمليات والرحلات عبر مطار دبي الدولي، حيث تشغل «طيران الإمارات» رحلاتها حالياً إلى أكثر من 100 وجهة حول العالم، فيما تعمل على زيادة عدد رحلاتها إلى بعض الوجهات. كما استأنفت الناقلة رحلاتها إلى سان فرانسيسكو، أخيراً، في حين تخطط لاستئناف خدمتها إلى نيوارك عبر أثينا برحلة يومية، اعتباراً من أول يونيو المقبل.

«فلاي دبي»

من جانبها، كشفت «فلاي دبي» عن توسيع شبكة خطوطها لتصل إلى 72 وجهة عالمية، في وقت تعمل فيه على زيادة عملياتها بشكل مطرد، مشيرة إلى مؤشرات إيجابية بخصوص الطلب على السفر، مع عودتها إلى هذه الوجهات.

وأفادت الشركة بأن خدماتها للشحن الجوي تخدم، حالياً، 50 وجهة في 34 دولة.

وكانت الناقلة أعلنت، أخيراً، عن إطلاق رحلاتها إلى كلوج نابوكا في رومانيا، حيث ستسير الناقلة رحلاتها إلى هذه الوجهة بواقع رحلتين أسبوعياً بين مطار دبي الدولي ومطار «أفرام إيانكو الدولي كلوج»، ابتداءً من 20 مارس 2021، فيما استأنفت رحلاتها إلى كولومبو، بواقع رحلتين أسبوعياً.

أكبر معبر للنقل الجوي

أشارت أحدث البيانات الصادرة عن مؤسسة «أو إيه جي» الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، إلى أن مطار دبي الدولي يحتفظ بمركزه كأكبر معبر للنقل الجوي في العالم، من حيث السعة المقعدية، التي توفرها الناقلات الجوية على الرحلات الدولية المغادرة في المطار.

طباعة