«بوابة المصدرين» توفر معلومات عن 60 سوقاً و13 قطاعاً

«تنمية الصادرات»: بنية دبي التكنولوجية ساعدت المصدرين خلال «كورونا»

صورة

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، المهندس ساعد العوضي، أن جائحة «كورونا» لم تُثن المؤسسة عن القيام بدورها في مساعدة المصدرين المحليين، مشيراً إلى أن البنية الأساسية التكنولوجية التي وفرتها دبي منذ سنوات، عززت قدرة المؤسسة على التواصل مع شركائها المحليين والدوليين خلال فترة الجائحة.

وقال العوضي خلال إحاطة إعلامية بعنوان «حوار السوق»، نظمتها اقتصادية دبي، أمس، إن جهود «تنمية الصادرات» ركزت على تمكين المصدرين والمصنعين في دولة الإمارات لتحديد الأسواق الجديدة من خلال «بوابة المصدرين» التي تديرها المؤسسة.

وأضاف أن الصادرات في العالم تأثرت بسبب الجائحة، لكن المؤسسة عملت خلال العام الماضي وتعمل حالياً على الاستجابة لاحتياجات المصدرين من خلال توفير البيانات والمساعدة في الحصول على مشترين، فضلاً عن توفير الخامات والمواد الأولية للمصانع المحلية، وتعزيز تدفق المعلومات الاقتصادية والتجارية لأعضاء المؤسسة عبر «بوابة المصدرين».

وأوضح أن البوابة عملت كأداة تعريفية لتحديد التكاليف التصنيعية، إضافة إلى مرفق للبحث عن المنتجات، لافتاً إلى أن المصدرين يمكنهم الاعتماد على البوابة للحصول على تقارير تحليل السوق التفصيلية، والتي تشمل جميع المعلومات المحدثة حول الاقتصاد والتجارة والسكان والقوى العاملة ومؤشر المخاطر في الأسواق المستهدفة.

وأفاد العوضي، بأنه تم إطلاق النسخة الجديدة للبوابة خلال معرض «غلفود 2021»، موضحاً أنه يمكن للشركات في دولة الإمارات استخدام البوابة تحت عنوان: (www.exportersgateway.com)، لتحديد فرص التصدير، والترويج للمنتجات المتنوعة، والوصول إلى الأسواق الدولية، فضلاً عن اختيار الشركاء التجاريين الأمثل، والحصول على معلومات وإحصاءات محدثة عن الأسواق المحتملة بشكل يومي. وبين أن البوابة تساعد المصدرين على تقدير تكاليف الشحن والتأمين، إضافة إلى تحديد المسافة ووقت الشحن بين الموانئ الدولية، مضيفاً أن الإصدار الجديد من البوابة يوفر معلومات عن 20 سوقاً وستة قطاعات، ليصل العدد إلى 60 سوقاً و13 قطاعاً.

إلى ذلك، أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، خلال مشاركتها في «غلفود»، عن الفائزين في النسخة الثالثة من جائزة «دبي للصناعة الخضراء» والتي تهدف إلى تشجيع الصناعات في دبي على النمو بطريقة مستدامة بما يتماشى مع رؤية استراتيجية دبي الصناعية 2030.

وأطلقت المؤسسة بالشراكة مع هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» و«طاقتي» الجائزة، بهدف تكريم وتشجيع الصناعات التي تظهر خفضاً ملحوظاً في استهلاك الكهرباء والمياه، وبالتالي خفضاً في صافي بصمة الكربون.

مركز مفضّل

قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، ساعد العوضي، إن جائزة «دبي للصناعة الخضراء» تأتي مواءمة لاستراتيجية دبي الصناعية 2030 وجهود الإمارة للنمو المستدام والاعتماد على الطاقة النظيفة. وأضاف أن دبي لم تطلق خططاً استراتيجية لقطاعات وصناعات مختلفة فحسب، بل قامت أيضاً بمواءمة هذه الاستراتيجيات مع الهدف الأكبر المتمثل في جعل مدينة دبي مركزاً مفضلاً للأفراد والشركات.

طباعة