أكدت وجود تنوّع وتغيير في «الباقات» لمصلحة المشتركين

«اتصالات»: لم نرفع أسعار الخدمات خلال «كورونا»

بن علي أكد خلال ندوة عن بُعد أن سياسات الرسوم تخضع لرقابة كاملة من «تنظيم الاتصالات». من المصدر

أكد النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، أن «اتصالات» لم تزد أسعار أي خدمة قدمتها لعملائها خلال الفترة الماضية، لاسيما خلال جائحة «كورونا»، بل على العكس فإن الكثير من الخدمات التي تقدمها تشهد تخفيضاً في أسعارها بين فترة وأخرى.

وقال بن علي في ندوة عن بُعد نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، في رأس الخيمة بعنوان «إدارة الخدمات في ظل التحول الرقمي»، إن هناك خدمات تقدمها «اتصالات» بأسعار أقل من دول أخرى، لكنها لا تصل إلى مستوى الجودة نفسه الذي تقدمها به «اتصالات»، مشيراً إلى أن هناك مقابلاً للتطوير الدائم للشبكات.

وأضاف أن الفترة الراهنة تشهد تنوعاً وتغييراً كبيرين في الباقات لمصلحة المشتركين في الوقت الذي يتم فيه تقديم الخدمات بجودة أكثر، لافتاً إلى أن سياسات الرسوم لمشغلي خدمات الاتصالات في الدولة، تخضع لرقابة ومتابعة كاملة من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

تغطية كاملة

وذكر بن علي، بأن جميع المناطق المأهولة بالسكان في الدولة، مغطاة بالكامل بشبكة الآلياف الضوئية وشبكة الهاتف المتحرك، موضحاً أن نسبة تغطية شبكة الآلياف الضوئية في جميع أنحاء الدولة بما فيها المناطق غير المأهولة، تبلغ 94%، بينما تبلغ نسبة تغطية شبكة الهاتف المتحرك 99%.

وبين أن طول شبكة الآلياف الضوئية الموصولة إلى المنازل في دولة الإمارات يعادل المسافة من الأرض للقمر 29 مرة، كما يمكن لطول الشبكة أن تلتف حول الأرض نحو 274 مرة.

«إكسبو»

وأفاد بن علي، بأن منطقة «إكسبو 2020 دبي»، ستكون أذكى وأسرع منطقة على وجه الأرض خلال انعقاد المعرض المرتقب، مشيراً إلى أن «تجربة الاتصالات والتقنيات الحديثة في إكسبو ستكون تجربة فريدة غير قابلة للتكرار».

الإمارات تتصدر

ولفت بن علي إلى أن الإمارات تتصدر دول المنطقة والعالم في مؤشر التنافسية الرقمية، حيث جاءت الإمارات كأفضل دولة إقليمياً في مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعي عام 2020، كما احتلت المرتبة الأولى في قائمة الدول الأفضل بالبنية التحتية الإلكترونية على مستوى العالم، فيما حلت دبي في المركز الثاني عالمياً في قائمة أفضل مدن العالم للعمل عن بُعد عام 2020.

وأضاف أن الإمارات الأولى عالمياً في مؤشر اشتراكات إنترنت النطاق العريض لكل 100 نسمة، كما أنها الأولى عالمياً في مؤشر اشتراكات الهاتف المتحرك لكل 100 نسمة، فضلاً عن تصدرها على مستوى العالم في مؤشري انتشار الإنترنت بين إجمالي السكان وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي بين إجمالي السكان، مشيراً إلى أن الإمارات الأولى عربياً وإقليمياً والثانية عالمياً في جودة وتطور قطاع الاتصالات.

تيسير

وقال بن علي إن «اتصالات» استطاعت أن تسهم في تسخير التقنيات والشبكات لتخفيف أثر جائحة «كورونا»، وتيسير متطلبات العمل والتعليم عن بُعد من خلال زيادة السعات الاستيعابية للشبكات في الدولة ورفع سعات حزم البيانات الدولية، إلى جانب توفير شبكة ذات مرونة وموثوقية توفر حماية رقمية عالية.

وأشار إلى أن «اتصالات» تمكنت من تقديم باقات إنترنت مجانية للطلاب وإعفائهم من دفع قيمة استهلاك البيانات للمواقع التعليمية، والوصول المجاني إلى تطبيقات التعلم عن بُعد، كما دعمت عملاءها بشكل عام للعمل عن بُعد من خلال تمديد عروض مضاعفة البيانات لبعض الباقات وتوفير اشتراك مجاني في منصات الاجتماعات عن بُعد مثل «كلاود توك» للاجتماعات، علاوة على توفير عروض ترفيهية للأفراد عبر ترقية سرعات الباقات وتقديم أفلام مجانية واشتراكات مجانية في العديد من منصات الترفيه.

التقنيات الحديثة

قال النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، إنه بالنسبة للتقنيات الحديثة مثل الطائرات ذاتية القيادة التي تعمل كـ«تاكسي» في إمارات الدولة المختلفة والطبيب الجراح الذي يجري جراحات عن بُعد، فإن الكثير من هذه التطبيقات تعمل في الدولة، وهي جاهزة للتطبيق وكلها قائمة على شبكات «اتصالات».

وأضاف أن العديد من التقنيات في انتظار اعتمادها من الجهات المعنية بالدولة لضمان وجود معايير عالية الموثوقية والجودة لتطبيقها، مشيراً إلى أهمية التحول الرقمي باعتباره يعمل على تسريع الإجراءات وتقليل الكلفة والجهد وتحسين الكفاءة التشغيلية وتقديم نماذج مبتكرة تلبي الاحتياجات العصرية.


- الإمارات تتصدر

إقليمياً وعالمياً

مؤشر التنافسية

الرقمية.

طباعة