«الإمارات دبي الوطني» يطلق حملة لمكافحة التصيّد الاحتيالي

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني أمس، عن تعاونه وشرطة دبي مع شركة «ليو بيرنت دبي»، لإطلاق حملة تشمل مختلف أنحاء دولة الإمارات، تهدف إلى مكافحة التصيد الاحتيالي عبر توعية الجمهور بكيفية التعرف إلى المحتالين وحماية أنفسهم من أساليب الاحتيال المختلفة.

وأفاد البنك، بأن الحملة تهدف إلى تحذير الجمهور من مشاركة كلمات المرور أو رموز البطاقات، وتوخي الحذر من الروابط غير الموثوقة للتسجيل على اللقاحات، وعدم التبرع عبر الإنترنت دون وجود آليات مناسبة للتحقق من الصدقية، لافتاً إلى أن إغفال التحقق من موثوقية المعاملة التي يجريها العملاء يسهل على المحتالين خداعهم وسرقة أموالهم.

وبين البنك أن الحملة تتضمن فيلماً كوميدياً اجتماعياً ساخراً بعنوان «كيف تصبح ثرياً في زمن الوباء»، يستعرض الحياة الرغيدة التي يعيشها محتال مفترض يحمل اسم جيمس جيفرسون، ويلعب أدواراً مختلفة، حيث ينتحل شخصية مؤسسات معروفة عبر وسائل مختلفة لسرقة المعلومات الحساسة، وينشر رسالة مفادها «لا تسهم في تسهيل مهمة المحتال».

ويترافق الفيلم بحملة على وسائل التواصل الاجتماعي لمشاهدة الحياة الصاخبة التي يعيشها جيفرسون عبر حسابه على «إنستغرام» والذي تم الكشف عنه كمحتال أخيراً.

وأكد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، العميد جمال سالم الجلاف، أن شرطه دبي تواصل تكثيف نشاطها الأمني لاحتواء جرائم سرقة عملاء البنوك ومستخدمي الإنترنت، إضافة إلى التوعية الأمنية على نطاق واسع تشمل جميع شرائح المجتمع المختلفة.

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، عبدالله قاسم، حرص البنك الدائم على التعاون مع الجهات المعنية للتصدي لمحاولات الاحتيال الإلكتروني على الأصعدة كافة.

طباعة