المهيري: العالم يمتلك غذاء يكفي لإطعام 850 مليون إنسان جائع يومياً

«موانئ دبي العالمية»: التحول الرقمي وفّر 40 مليار دولار تكاليف تجارية

كشفت «موانئ دبي العالمية» أن خطوات التحول الرقمي التي أطلقتها، ساعدت دبي في توفير أكثر من 40 مليار دولار من التكاليف التجارية.

وأشارت خلال مشاركتها في «قمة غلفود للابتكار 2021» إلى الأشواط الكبيرة التي قطعتها كُلّ من دبي و«موانئ دبي العالمية» في اعتماد الحلول التكنولوجية لتعزيز الكفاءة، في وقت كشفت فيه وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، مريم المهيري، بأن العالم يمتلك كميات من الغذاء تكفي لإطعام أكثر من 850 مليون إنسان جائع يومياً.


الغذاء والعالم

وتفصيلاً، استعرضت وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، مريم المهيري، الاختبار الحقيقي الذي فرضته أزمة «كوفيد-19» على دولة الإمارات، والإرادة السياسية التي ميّزت القيادة الإماراتية، والخطة المدروسة التي وضعتها وقدرتها على التواصل مع جميع الأطراف المعنية، لتمكين الدولة من ضمان استمرارية الإمدادات الغذائية، وتوافر المنتجات بمختلف أنواعها في جميع منافذ التجزئة في الدولة طوال عام كامل زاخر بالتحديات.

وأوضحت المهيري خلال كلمة افتتاحية لها في «قمة غلفود للابتكار 2021»، سُبل تحول دولة الإمارات إلى مركز رائد في مجال التكنولوجيا الزراعية، الأمر الذي أتاح للشركات إمكانية زراعة مُختلف أصناف المواد الغذائية داخل الدولة بدءاً من الفواكه والخضروات، وصولاً إلى أسماك السلمون، دون الاستعانة بالمبيدات الحشرية.

وكشفت أمام الحاضرين في القمة، بأنّ العالم يمتلك كميات من الغذاء تكفي لإطعام أكثر من 850 مليون إنسان جائع يومياً، غير أنّه لا بد من العمل على إعادة رسم ملامح الأنظمة الغذائية العالمية، لتكون أكثر كفاءة، فضلاً عن حثّ المستهلكين على لعب دورهم من خلال «التحلي بقدر أكبر من المسؤولية لدى التعامل مع الغذاء»، من خلال اختيار أحجام الوجبات بذكاء، وانتقاء المنتجات المحلية حيثما أمكن، وبذل كل جهد ممكن لتفادي إلقاء الأغذية القابلة للاستهلاك في سلة المخلفات.


سلاسل التوريد

من جهته، أشار المدير التنفيذي للعمليات لدى «موانئ دبي العالمية»، أحمد الحداد، خلال جلسة نقاشية حول تحديات سلاسل التوريد تحت عنوان «الوصول إلى ثلاثة مليارات مستهلك» إلى الشراكات التي جمعت بين الشركة المختصة بتشغيل الموانئ و«مجموعة الإمارات للطيران»، وحكومة دبي، للمحافظة على استمرارية نشاط سلسلة التوريد الغذائية العالمية.

ونوّه الحداد إلى الأشواط الكبيرة التي قطعتها كُلّ من دبي و«موانئ دبي العالمية» في اعتماد الحلول التكنولوجية لتعزيز الكفاءة.

وأوضح أن «موانئ دبي العالمية» بدأت رحلتها في التحول الرقمي منذ عام 2004 بإدخال أجهزة الكمبيوتر في عملياتها جزئياً من خلال منصة دبي التجارية الجديدة، بينما لديها اليوم أكثر من 20 مليون معاملة إلكترونية.

وذكر أنّ نتائج دراسة مستقلة حول «دبي التجارية»، أظهرت أنّ خطوات التحول الرقمي التي أطلقتها «موانئ دبي العالمية» ساعدت دبي في توفير أكثر من 40 مليار دولار من التكاليف التجارية.

 

طباعة