745 ألف وظيفة يوفرها قطاع السياحة في الإمارات



يتزيّن فصل الشتاء بوجهات سياحية جاذبة تتوزع في أنحاء الدولة، فهذا الوقت من العام هو فرصة لاستكشاف المعالم السياحية وسط هذه الأجواء المتفرّدة. وتعدّ هذه المعالم أيقونة سياحية لابد من زيارتها، فهي توفر تجربة متميزة للمقيمين على أرض الإمارات، الذين يفضلون السياحة الداخلية، كما تمنح تجربة سفر لا مثيل لها للزوّار القادمين.
وبلغت مساهمة قطاع السياحة الداخلية في الناتج المحلي 23% خلال العام 2019، ما يفتح الباب واسعاً أمام الفعاليات الاقتصادية للاستثمار في فرصه المتنوعة، بالنظر إلى معدل مساهمة السياحة الداخلية الذي يصل حتى 70% في بعض دول العالم.
وأسهم قطاع السياحة في دولة الإمارات للعام 2019، وفق بيانات أصدرها مجلس السياحة والسفر العالمي، بتوفير 745 ألف وظيفة، واستقبال أكثر من 32 مليون نزيل عام 2019 بنسبة إشغال فندقي بلغت 73%.


إلى ذلك، استعدت الفعاليات والوجهات الترفيهية في دبي لاستقطاب المزيد من الزائرين خلال الموسم الشتوى الحالي، حيث طبقت الاجراءات الاحترازية اللازمة لضمان سلامة الضيوف والزوار والعاملين.
واستقطب منتزه ليجولاند دبي منذ الإعلان عن إعادة فتح أبوابه في شهر ديسمبر الماضي أعداد متزايدة من السياح والعائلات، داعية إياهم لصنع المزيد من الذكريات الرائعة من خلال زيارتهم لواحدة من أكبر المنتزهات الخاصة بـ "الليجو" بمنطقة الشرق الأوسط.
وتعد «ليجولاند دبي» من أبرز الحدائق المفضلة للعائلات في الإمارات، كما تعد وجهة رئيسية للزائرين، لا سيما من لا يزال ابناؤهم في مرحلة الطفولة، حيث يستمتع أطفالهم باللعب في حديقة تستوحي كل أركانها من مكعبات ليجو الملونة.


ونظرًا لكون الحفاظ على صحة الزوار وسلامتهم يعد أولوية قصوى، حرص ليجولاند دبي على اتباع إجراءات النظافة والسلامة في جميع أنحاء المنتزه، بما في ذلك فحص درجة حرارة الزوار عند وصولهم، والتنظيف الشامل، وأنظمة الاتجاه الواحد، وعلامات التباعد الاجتماعي عند طوابير الألعاب والمتاجر والمطاعم وغيرها. وتتماشى هذه التدابير مع الإرشادات الحكومية والمعايير العالمية من أجل ضمان راحة العائلات ليتمكنوا من قضاء أمتع الأوقات في بيئة آمنة.

ويمكن للعائلات الاستمتاع بالألعاب ومحطات الجذب في 6 مناطق مثل غزو أفعوانية التنين أو استعادة كنز الفرعون المسروق في مغامرة المملكة الضائعة، أو إطلاق العنان لإبداعهم في أرض الخيال وليجو سيتي.

طباعة