حلّت ثالثاً من حيث حجم رؤوس الأموال

الإمارات الأولى إقليمياً في مشروعات الاستثمار الأجنبي بـ «التكنولوجيا الحيوية»

الإمارات نجحت على مدى السنوات الماضية في ترسيخ مكانتها وجهة جاذبة للاستثمار. أرشيفية

حلّت دولة الإمارات في المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، في عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة في قطاع التكنولوجيا الحيوية، وفي المرتبة الثالثة على مستوى هذه المنطقة في حجم رؤوس الأموال المستثمرة في تلك المشروعات، وذلك خلال الفترة من عام 2003 إلى 2020. جاء ذلك ضمن نتائج مؤشر «إف دي آي ماركتس»، التي أصدرتها أخيراً مجلة «إف دي آي إنتلجنس»، المتخصصة في شؤون الاستثمار الأجنبي حول العالم، والتابعة لمؤسسة «فايننشال تايمز».

ويرصد المؤشر تدفقات رأس المال ومشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة حول العالم، ويحدد أفضل مواقع الاستثمار الأجنبي.

وذكرت وزارة الاقتصاد، في بيان صادر أمس، أنه بالنظر إلى السلسلة الزمنية الممتدة على مدى السنوات الـ10 الماضية (2011-2020)، أوضحت نتائج المؤشر أن دولة الإمارات حلّت في المرتبة الأولى أيضاً على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا، في عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة في قطاع التكنولوجيا الحيوية، وفي المرتبة الثانية في حجم رؤوس الأموال المستثمرة في هذه المشروعات.

وقال وزير دولة للتجارة الخارجية، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، إن «هذه النتيجة المتقدمة التي حققتها دولة الإمارات في مجال الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاعات التكنولوجيا الحيوية، تؤكد مكانتها على خريطة الاستثمار الإقليمية والعالمية».

وأضاف أن «الدولة نجحت على مدى السنوات الماضية في ترسيخ مكانتها وجهة جاذبة للاستثمار والأعمال، واليوم تتجه بصورة أكبر لتكون محوراً إقليمياً وعالمياً للاستثمار في قطاعات الاقتصاد الجديد».


الدولة تتجه لتكون محوراً عالمياً للاستثمار في قطاعات الاقتصاد الجديد.

طباعة