في مؤشر على قوتها المالية وامتلاكها سيولة كافية لإدارة أعمالها على أكمل وجه

البنوك تعيد 14.47 مليار درهم من سيولة تسهيلات «المركزي»

إعادة السيولة خفضت رصيد التسهيلات المالية إلى 30.25 مليار درهم. أرشيفية

أعادت البنوك الإماراتية نحو 14.47 مليار درهم من سيولة التسهيلات الصفرية التي قدمها المصرف المركزي، اعتباراً من مارس 2020 لهذه للبنوك، وذلك من أجل دعم قطاع الأعمال والأفراد المتأثرين بجائحة «كورونا».

وتظهر الإحصاءات الصادرة عن «المركزي»، أن إعادة هذه السيولة، خفضت رصيد التسهيلات المالية لديه إلى 30.25 مليار درهم في نهاية ديسمبر 2020.

ويعكس بدء البنوك بإعادة جزء من سيولة التسهيلات المالية للمصرف المركزي، قوتها المالية، وامتلاكها السيولة الكافية لإدارة أعمالها على أكمل وجه.

وكان «المركزي» أطلق خلال مارس 2020 خطة دعم بقيمة 50 مليار درهم، لدعم اقتصاد الدولة بشكل عام، لمواجهة تداعيات جائحة «كوفيد-19»، وذلك من خلال مجموعة من تدابير الدعم للقطاع المصرفي ذات الصلة بالتمويل، والسيولة، والإقراض، ورأس المال.

وأسهمت خطة الدعم، بحسب ما أعلن عنه «المركزي» خلال فبراير 2020، في تعزيز قدرة النظام المالي على دعم الأفراد والشركات. وقد استفاد من برنامج إعفاء القروض الذي تتضمنه خطة الدعم أكثر من 310 آلاف من المتعاملين الأفراد، ونحو 10 آلاف من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأكثر من 1500 من شركات القطاع الخاص في الدولة.

وتظهر الإحصاءات، أن بعض البنوك بدأت إعادة سيولة الدعم اعتباراً من أكتوبر 2020، حيث انخفض رصيد قروض المصرف المركزي إلى 37.42 مليار درهم، ثم إلى 35.55 مليار درهم في نوفمبر 2020، وأغلق بعد ذلك في ديسمبر عند مستوى 30.25 مليار درهم.

طباعة