سيولة تداولات الأسهم المحلية تتجاوز حاجز المليار درهم

عادت سيولة التداولات في أسواق المال المحلية، مجدداً، لتجاوز حاجز المليار درهم، وذلك مع حالة التباين التي سيطرت على إغلاقات المؤشرات العامة في جلسة منتصف الأسبوع.

وأظهر الرصد اليومي للتعاملات تواصل عمليات التجميع على شريحة من أسهم الشركات القيادية، المدرجة ضمن قطاعي العقار والبنوك، الأمر الذي دفعها للاستحواذ على أكثر من 80% من إجمالي سيولة التداولات.

وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.72%، بالغاً مستوى 2642 نقطة، فيما أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية عند 5648 نقطة.

وقاد سهم «إعمار العقارية» المرتفع إلى 3.84 دراهم النشاط في سوق دبي المالي، حيث جاوزت قيمة الصفقات المبرمة على السهم أكثر من 52 مليون درهم.

كما صعد سهم «إعمار مولز» إلى 1.70 درهم، فيما أغلق سهم «أرامكس» عند 4.25 دراهم.

وفي سوق أبوظبي، تواصلت التداولات المكثفة على سهم شركة الدار العقارية المغلق عند 3.67 دراهم، وسط تداولات بلغت قيمتها 221 مليون درهم. واستقر سهم بنك أبوظبي الأول عند 14.80 درهم، رغم تجاوز قيمة الصفقات المبرمة عليه 216 مليون درهم.

وعلى مستوى توزيع السيولة بحسب الأسواق، واصل سوق أبوظبي الاستحواذ على النسبة الكبرى من سيولة التداولات، إذ بلغت قيمة تداولاته 831 مليون درهم، في حين وصلت في سوق دبي المالي إلى نحو 243 مليون درهم.


80 %

من إجمالي سيولة التداولات، استحوذت عليها أسهم الشركات القيادية في العقار والبنوك.

طباعة