خصصت 15.5 مليون درهم للتوطين

434 موظفاً إماراتياً في تعاونية الاتحاد نهاية 2020

«التعاونية» أكدت الاستمرار بالتوطين حتى نسبة 100% في الوظائف القابلة للتوطين. من المصدر

أفادت تعاونية الاتحاد بأن نسبة التوطين فيها بلغت نحو 36% خلال العام الماضي، بزيادة نسبتها 3% مقارنة بعام 2019، حيث بلغ عدد الموظفين المواطنين 434 موظفاً، مقابل 1210 موظفين غير مواطن في الوظائف القابلة للتوطين.

وقال الرئيس التنفيذي للتعاونية، خالد حميد بن ذيبان الفلاسي، إن التعاونية خصصت نحو 15.5 مليون درهم لعملية التوطين للوصول إلى نسبة تراوح بين 40 و45% خلال العام الجاري، مشيراً إلى أنها تسعى إلى دعم وتعزيز مشاركة الموارد البشرية الوطنية في تقدمها ونجاحها، بما يضمن تحقيق التطلعات الوظيفية للكفاءات الوطنية، من خلال تأهيلهم وتدريبهم وإرشادهم، وخلق بيئة عمل جاذبة ضمن كيان التعاونية في القطاع الخاص.

وأكد الفلاسي، في بيان صادر أمس، ضرورة بذل القطاع الخاص قصارى جهده لرفع نسب التوطين لديه، والإسهام مع الجهات المعنية بمعالجة تحديات ملف التوطين بشكل نهائي وجذري.

وأضاف أن تعاونية الاتحاد تتعامل مع ملف التوطين من منطلق واجب وطني للإسهام في تحقيق الأفضل والرفاه للمجتمع، رغم التحديات الاقتصادية التي تواجه السوق.

وأوضح الفلاسي أن «تحديات التوطين كثيرة، خصوصاً في قطاع التعاونيات، والتي أبرزها أن التعاونيات الاستهلاكية في الدولة لاتزال تعمل بقانون التعاونيات القديم، الذي أصبح اليوم يشل من قدراتها على العمل ككيان وطني تسهم في بناء اقتصادي مستدام للدولة، كما أنه يتوجب على الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية مراجعة أنظمتها ولوائحها، والعمل على مساواة القطاع العام بالخاص لتتمكن مؤسسات القطاع الخاص من رفع نسب التوطين، حيث تعتبر لوائح وأنظمة هيئة المعاشات من أهم أسباب عزوف المواطنين عن القطاع الخاص».

وأكد الفلاسي، أن التوطين في تعاونية الاتحاد مستمر حتى الوصول إلى نسبة توطين 100% بالوظائف القابلة للتوطين.

طباعة