تعرض ساعة ذرية وآلة حفر فضائية في «إكسبو 2020 دبي»

«ليوناردو»: محادثات مع جهات إماراتية للتعاون في «الابتكار» و«الفضاء»

صورة

كشفت شركة «ليوناردو» الإيطالية، المتخصصة في تكنولوجيا الدفاع والفضاء، بأنها ستستعرض، خلال مشاركتها في معرض «إكسبو 2020 دبي»، مجموعة من تقنياتها في صناعة الفضاء، أبرزها الساعة الذرية التي تعمل بالهيدروجين، وآلة الحفر الفضائية التي تملك قدرة على الحفر في سطح المريخ.

وذكرت الشركة، لـ«الإمارات اليوم»، أنها تجري محادثات مع عدد من الجهات الأكاديمية والحكومية الإماراتية، للتعاون في مجالات الابتكار والفضاء والرقمنة والسلامة، في إطار المشاركة لتحقيق البرامج المستقبلية الطموحة لدولة الإمارات.

تجارب

وتفصيلاً، قال رئيس مكتب شركة «ليوناردو» الإيطالية في أبوظبي، والمتخصصة في تكنولوجيا الدفاع والفضاء، دوميسيانو بوسكي، إن الشركة تتطلع قدماً للمشاركة في معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي سيشهد حضور أبرز الشركات والمنظمات وأكثرها ريادة في الابتكار والتطوير والاستدامة في العالم، مشيراً إلى أن الشركة تعتزم استعراض تجاربها التنموية، ومساهماتها الحالية والمستقبلية في تحفيز المجتمعات البشرية على العيش في توازن وتناغم.

وأضاف بوسكي أن شركة «ليوناردو» ستوجد في الجناح الإيطالي بالحدث الدولي المرتقب، كإحدى الركائز الأساسية للخبرات الإيطالية والنسيج الصناعي.

وتابع: «من خلال مشاركتنا في (إكسبو)، سنستعرض خبرات الشركة ومعرفتها المتعمقة في صناعة استكشاف الفضاء، وتقنيات وحلول الملاحة، كما سنعمل على توسيع وتعزيز تجربة الشباب الذين يزورون المعرض العالمي لأغراض التعلم».

خبرات

وذكر بوسكي أن مشاركة «لیوناردو» في الحدث العالمي ستعكس خبرات الشركة ومعرفتها في ما يتعلق بتقنيات وحلول استكشاف الفضاء والملاحة، لافتاً إلى أن «لیوناردو» ستسعى، أیضاً، إلى توسیع وتعزيز تجربة الشباب الذين یزورون المعرض العالمي لأغراض تعليمية.

وأفاد بوسكي بأن الابتكارات التي ستجلبھا الشركة إلى الجناح الإیطالي في «إكسبو دبي» تتميز بتقنيات عالية، ومعايير متقدمة، تجعلها قادرة على رسم آفاق جدیدة لصناعة الطیران؛ مع التركیز بشكل خاص على طائرات «tiltrotor AW609» التي تجسد الثورة الصناعیة في ھذا المجال.

الساعة الذرية

وكشف بوسكي أن «ليوناردو» تعتزم استعراض مجموعة من تقنياتها في صناعة الفضاء، أهمها الساعة الذرية التي تعمل بالهيدروجين، والتي تعد أكثر الساعات دقة على الإطلاق؛ وتستخدم بشكل رئيس في تطبيقات الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية.

وأوضح أن هذه الساعات النادرة تعمل بترددات منتظمة جداً، ولا يزيد تفاوت تقدمها أو تأخرها على ثانية واحدة كل ثلاثة ملايين عام، كما أن مثل هذه الساعات الآلية لا تتأثر بالعديد من التحديات التي تواجه الساعات التقليدية؛ مثل: التغيرات في درجات الحرارة، والتآكل في بعض أجزائها.

وقال بوسكي إن الشركة كانت قد نجحت في تثبيت ساعتين ذريتين اثنتين على كل واحد من أقمار «غاليليو» الخاصة بالنظام العالمي للملاحة الفضائية «GNSS» الأوروبي، وهي تمثل قلبها الحقيقي، مبيناً أنه بحكم اتحاد عنصري المكان والزمان في تحديد موقع جغرافي في تلك الساعة، فإن القياس الأفضل للوقت يعني بالضرورة موقعاً أكثر دقة، ما يجعل الساعة الذرية المصممة للعمل في الفضاء لأكثر من 12 عاماً، أكثر دقة مما توفره أنظمة قياس الوقت الأخرى المتاحة حالياً.

آلة حفر

وذكر بوسكي أن زوار «إكسبو 2020 دبي» سيتمكنون من الاطلاع حصرياً على آلة الحفر الفضائية، التي صممتها «ليوناردو» لصالح مهمة «إكسو مارس 2022»، وتملك قدرة فائقة على الحفر في سطح المريخ لمسافة تصل إلى المترين، ما يتيح للمستكشفين المستقبليين أخذ عينات من تربة الكوكب الأحمر، وتحليلها للبحث عن علامات الحياة على المريخ في المهمة الأولى من نوعها بالتاريخ والتي ستستمر لمدة تزيد على 200 يوم، يتم خلالها جمع 20 عينة صخرية تقريباً.

وأكد بوسكي مسيرة التعاون الطويلة التي تجمع «ليوناردو» مع دولة الإمارات في العديد من المجالات.

وقال: «استلهاماً لشعار إكسبو 2020 دبي (تواصل العقول، وصنع المستقبل)، تجري (ليوناردو) محادثات مع عدد من الجهات الأكاديمية والحكومية الإماراتية في مجالات الابتكار والفضاء والرقمنة والسلامة».

وأضاف أن «الشركة تسعى إلى تعزيز هذا التعاون، من خلال الشراكات المحلية والصناعات التقنية إلى جانب الخدمات التدريبية واللوجستية المصممة حسب متطلبات السوق المحلية، والتي لا تقتصر على الإسهام الفاعل في دعم تحقيق رؤية الإمارات، بل تمتد لتشمل المشاركة في تحقيق البرامج المستقبلية الطموحة للدولة».


الشركة تعتزم استعراض تقنياتها في صناعة الفضاء خلال «المعرض الدولي».

مروحية جديدة

قال رئيس مكتب شركة «ليوناردو» الإيطالية في أبوظبي، دوميسيانو بوسكي، إن زوار معرض «إكسبو 2020» دبي، سيكونون على موعد مع طائرة «tiltrotor AW609»، التي تعتبر أول طائرة «هليكوبتر» تجارية بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه (tiltrotor) في العالم، وتمهد الطريق نحو عصر جديد من التنقل في المناطق الحضرية، وبين نقاط محددة، بجمعها الفريد بين أداء الطائرة ومرونة المروحية.

وأضاف أن «ليوناردو» ستقدم لزوار المعرض العالمي، إلى جانب شركة «فالكون» لخدمات الطيران، مفهوماً جديداً ومبتكراً لمباني الطائرات المروحية، والذي يضم مهبطاً، ومعرضاً وصالة خاصة بركاب الدرجة الأولى تحت سقف واحد، وذلك في مبادرة لتلبية الطلب المتزايد على خدمات النقل العصري والمستدام بواسطة الطائرات الـ«هليكوبتر» في المناطق الحضرية.

أزاد عيشو À دبي

طباعة