بعد عامين من صدور قرار «المركزي»

مصرفيان: بنوك تطبق شرط العمر «75 عاماً» لسداد التمويل العقاري

صورة

أفاد مصرفيان بأن البنوك رفعت الحد الأقصى لعمر المواطن في التمويل العقاري، ليصبح 75 عاماً، مع سداد آخر قسط بدلاً من 70 عاماً، بعد أن تحفظت البنوك على مدار عامين ماضيين في تطبيق قرار «المركزي» الصادر في أكتوبر 2019، الذي ترك للبنوك حرية تحديد العمر، إذ اصطدم التطبيق برفض شركات التأمين، لتوفير التغطية التأمينية للقروض العقارية حتى هذه السن.

وأوضحا لـ«الإمارات اليوم»، أنه مع اقتراب قدوم الوفود المشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، اعتباراً من أبريل المقبل، تقدم البنوك حاليا ًجملة من تسهيلات التمويل العقاري، بما يسمح بسهولة تملك الوحدات السكنية والأراضي لكل من المواطنين والمقيمين على السواء، مؤكدين أنه أصبح بإمكان المقيمين شراء الأراضي وتملكها، واختيار التصاميم المناسبة لبناء مساكن عليها.

وأشارا إلى أن كثيراً من الشركات المطوّرة تستعد لتسليم الوحدات التي أنشأتها استعداداً للمعرض، لذا تبادر البنوك بتوفير تسهيلات لغرض الاستفادة ولتحريك السوق بدرجة أكبر.

إنعاش السوق

وتفصيلاً، قال المصرفي، أحمد عرفات، إن «البنوك تسعي إلى إنعاش السوق، بالتزامن مع تسليم الشركات العقارية والمطورين المشروعات والوحدات السكنية، مع اقتراب معرض (إكسبو 2020 دبي)، من خلال تقديم تسهيلات في السداد ونسب الفائدة»، موضحاً أن «مطورين يستعدون حالياً لتسليم الوحدات، وبعضهم بدأ بالفعل في التسليم، إذ ينتظر قدوم الوفود المشاركة في المعرض اعتباراً من أبريل المقبل».

وأضاف عرفات أن «معظم البنوك لديها عروض جيدة للمواطن والمقيم، خصوصاً أن الأخير بات بوسعه الآن شراء وتملك الأراضي واختيار التصميم الذي يناسبه، عكس الحال في السابق حيث لم يكن مسموحاً له ذلك».

وبيّن أن البنوك أيضاً قامت بفتح عدد سنوات التمويل للمواطنين الأفراد، ومن لديهم شركات منهم، ليصبح نهاية التمويل حتى عمر 75 عاماً، بدلا من 70 عاماً، المعمول به كسقف في السابق.

وأشار إلى أن البنوك تموّل شراء الأراضي للمواطن والمقيم بنسبة 65% للأول، و60% للثاني، ونسبة 85% لبناء المسكن الأول للمواطن، و80% للمقيم للغرض ذاته.

ولفت إلى أن أسعار التمويل أيضاً جيدة للغاية في الوقت الحالي، وتدور حالياً حول 2.99% خلال أول ثلاث سنوات، وبعدها تصبح 3.49% متناقصة.

سقف العمر

من جانبها، قالت الخبيرة المصرفية، شيخة العلي، إن «البنوك طبقت، أخيراً، قرار المصرف المركزي الصادر في أكتوبر 2019، الذي فتح لها سقف العمر لتحدده وفقاً لسياستها الداخلية، وذلك بعد عامين من عدم التطبيق، نتيجة صعوبة التأمين على القروض العقارية التي تمتد حتى 25 عاماً».

وأوضحت أن «البنوك لجأت إلى شركات التأمين التابعة لها لحل هذه الإشكالية، وبات بوسع المقترض المواطن سداد آخر قسط مع بلوغه 75 عاماً بدلا من 70 عاماً في السابق».

وأضافت العلي أن البنوك توفر تسهيلات لتنشيط التمويل العقاري حالياً مع اقتراب معرض «إكسبو 2020 دبي»، إذ ينتظر أن تدخل السوق وحدات إضافية من العقارات، منوّهة بأن الأسعار الحالية للتملك جاذبة للمستثمرين، لذا يبادر كثير من المستأجرين بشراء وحدات وسداد أقساطها بدلاً من الإيجار السنوي.

يذكر أن المصرف المركزي أصدر قراراً في 10 أكتوبر 2019، أفاد فيه بأنه اتخذ خطوات استباقية لتخفيف متطلبات قروض المساكن لمتعاملي البنوك وشركات التمويل، وذلك بعدما أخذ في الحسبان آراء وتعليقات المواطنين والمقيمين.

وتشمل التعديلات على الأنظمة، إلغاء شرط الحد الأقصى للسن عند تسديد آخر قسط من قيمة الرهن العقاري، بغض النظر عن جنسية المقترض وقت سداد الدفعة الأخيرة، كما تشمل منح المقرضين حق تحديد السن الأقصى لتسديد الرهن حسب سياسات إدارة المخاطر والإقراض لديهم، ما يتيح للعملاء المزيد من الخيارات والمرونة.


- التطبيق اصطدم سابقاً برفض شركات التأمين توفير التغطية للقروض.

طباعة