تنطلق فعالياته في الفترة من 9 إلى 10 فبراير

«بريك بلك الشرق الأوسط 2021» يحظى بدعم الجهات القيادية في القطاع البحري

«موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات» توفر الدعم للنسخة الرقمية من «بريك بلك الشرق الأوسط». أرشيفية

تنعقد النسخة الرقمية من مؤتمر ومعرض «بريك بلك الشرق الأوسط»، الحدث الرائد لقطاع شحن البضائع السائبة والمشروعات الكبرى في دول مجلس التعاون الخليجي، برعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية، تحت عنوان «الإصدار الرقمي الخاص من بريك بلك الشرق الأوسط»، خلال الفترة من التاسع إلى 10 فبراير2021.

ويهدف الحدث بشكل رئيس إلى توحيد مجتمع القطاع البحري، والعمل على إيجاد خارطة طريق يستطيع من خلالها القطاع مواجهة التحديات التي تفرضها جائحة «كوفيد-19». كما ستعرض النسخة الرقمية الخاصة عدداً من الموضوعات المهمة التي سيناقشها خبراء الصناعة لتقديم رؤى حول الحواجز التي تواجهها وتخطيط الأعمال في عام 2021 وما بعده.

وتحظى النسخة الرقمية من الحدث هذا العام بدعم عدد من اللاعبين الرئيسين، من ضمنهم موانئ إقليمية قيادية، مثل «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، و«موانئ أبوظبي»، إضافة إلى كبرى شركات الشحن، ويضم الحدث أيضاً ما يزيد على 250 من الشركاء الذين سيضيفون قيمة عالية للفعالية.

وقال الشيخ ناصر ماجد القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع تنظيم البنية التحتية والنقل في وزارة الطاقة والبنية التحتية، إن «قطاع شحن البضائع السائبة وشحن المعدات الضخمة للمشروعات الكبرى، يعدّ سوقاً شديدة التداخل والتعقيد، إذ يشمل سلعاً متنوعة، مثل الصلب ومنتجات الأخشاب وشحنات الآليات الضخمة وخدمات رفع المعدات الثقيلة كتوربينات الرياح ومعدات أعمال البناء. وتلعب تلك السلع والخدمات دوراً أساسياً في بناء اقتصاد دول الشرق الأوسط».

وأضاف أن «دولة الإمارات تعدّ من الدول الأوفر حظاً في هذا القطاع، حيث تحتل موقعاً محورياً كمركز للشحن والترانزيت. كما أسهمت عوامل عدة، مثل جودة البنية التحتية للموانئ والموقع الاستراتيجي للدولة، في تمكينها من العمل كحلقة وصل بين الشرق والغرب، لتتصدر مكانة رائدة في الصناعة البحرية». وبحسب التقارير الصادرة عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، أخيراً، بلغ إجمالي الناتج لقطاع الخدمات اللوجستية ما يقرب من 219 مليار درهم، ومن المتوقع أن يشهد القطاع زيادة في هذا الجانب، على الرغم من التحديات غير المسبوقة لجائحة «كورونا» العالمية.

وأوضح القاسمي أن المبادرات الحكومية المستمرة المدعومة بجهود الفعاليات التجارية العالمية، مثل «بريك بلك الشرق الأوسط» تلعب دوراً مهماً في توحيد الجهات الفاعلة في القطاع، وتوفير منصة لمناقشة التحديات التي تواجهها، معرباً عن تفاؤله بأن تثبت النسخة الرقمية من المؤتمر والمعرض، كفاءتها منصة مثالية لتبادل المعرفة وفرص التواصل، وحاضنة للمواهب الشابة التي ستقود النمو في هذه الصناعة مستقبلاً.

طباعة