بدء التشغيل التجريبي لـ «الموقع» استعداداً لانطلاق فعاليات المعرض أول أكتوبر المقبل

إنجاز 225 مليون ساعة عمل في «إكسبو 2020 دبي»

صورة

أعلن مكتب «إكسبو 2020 دبي»، أنه تم إنجاز أكثر من 225 مليون ساعة عمل في موقع المعرض المرتقب، الذي تنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر 2021، ويستمر مدة ستة أشهر، مشيراً إلى بدء التشغيل التجريبي للموقع، مع الاستمرار في التجارب والاختبارات لضمان جاهزية الموقع بشكل تام قبل الافتتاح.

وذكر المكتب لـ«الإمارات اليوم» أنه بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، تم وضع خطة متكاملة شملت تطوير شبكة الطرق والتقاطعات المؤدية لموقع الحدث، وكذلك تنفيذ مشروع «مسار 2020» لتمديد محطات الخط الأحمر لمترو دبي لتصل إلى المعرض والمناطق السكنية المحيطة به.

إنجاز الإنشاءات

وتفصيلاً، قال نائب رئيس الاتصال في مكتب «إكسبو 2020 دبي»، محمد الأنصاري، إن أعمال إنشاء مناطق الموضوعات الثلاثة للمعرض (الفرص والتنقل والاستدامة)، اكتملت في مايو 2019، فيما أكملت جميع الإنشاءات الدائمة التابعة لـ«إكسبو» مع نهاية عام 2019، حيث دُشنت ساحة الوصل في يناير 2020، التي ستكون النقطة المحورية للاحتفالات في فترة انعقاد الحدث الدولي بين الأول أكتوبر من 2021 و31 مارس 2022.

وأضاف الأنصاري أنه في فبراير 2020 أزيح الستار عن بوابات دخول «إكسبو» المصنوعة من الألياف الكربونية، لتشكل هياكل متشابكة مستوحاة من المشربية يبلغ ارتفاع الواحدة منها 21 متراً، مشيراً إلى أنه مع دخول عام 2021، ركّز فريق العمل على تنسيق المناظر الطبيعية في موقع المعرض المرتقب وتجهيز المباني المملوكة للحدث الدولي.

ساعات العمل

وأوضح الأنصاري أنه حتى الآن تم إنجاز أكثر من 225 مليون ساعة عمل في موقع «إكسبو 2020 دبي»، حيث تعمل الدول المشاركة في الحدث على بناء أجنحتها أو استكمالها، بينما تضطلع الشركات العاملة في دولة الإمارات بدور رئيس في أعمال البناء، منها شركة «الفطيم كاريليون»، و«خانصاحب»، و«بيسيكس»، و«تريستار الهندسية»، و«النابودة للإنشاءات».

«الاستدامة»

وأفاد بأن «إكسبو 2020 دبي» افتتح جناح الاستدامة في يناير الجاري، ليعطي للعالم لمحة عما يمكن توقعه في الحدث الدولي حين ينطلق في أول أكتوبر المقبل، لافتاً إلى أنه إضافة إلى جناح الاستدامة، سيفتتح كذلك جناحا (التنقل والفرص) خلال الفترة المقبلة. وذكر أنه سيجتمع للاحتفال بالمعرض أكثر من 200 جهة مشاركة، بينها دول ومنظمات متعددة الأطراف ومؤسسات تعليمية وشركات، فضلاً عن الملايين من الزوّار.

وأكد الأنصاري أن «إكسبو دبي» سيوفر لجميع الدول المشاركة فيه منصّة لاستعراض أفضل ما لديها من ثقافة وابتكارات وتقدم، مشيراً إلى أن المعرض سيبتعد عن التجمعات الجغرافية التقليدية، ويجمع البلدان التي تواجه تحديات مماثلة في إطار موضوعاته الفرعية الثلاثة، وهي: (الفرص والتنقل والاستدامة).

أجنحة

وتابع الأنصاري أن عشرات الدول المشاركة كشفت بالفعل عن تصاميم أجنحتها، والموضوعات التي ستتطرق إليها، مع تجربة الزوّار التي ستقدمها، مبيناً أن جميع الأجنحة تتسم بالابتكار والتثقيف والإلهام، منها جناح السعودية، الذي يشبه في شكله نافذة ضخمة تفتح من الأرض وترتفع إلى السماء ويرمز إلى مستقبل المملكة المشرق، مع تسليط الضوء على تراث المملكة الغني وانفتاحها على قطاعي الأعمال والسياحة.

وأوضح أن جناح المملكة المتحدة، المستوحى من مشروع للعالِم الراحل ستيفن هوكينغ، سيعرض رسالة جماعية نابعة من إسهامات من جميع أنحاء العالم، فضلاً عن الخبرة البريطانية الرائدة في قطاعات، منها الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة والفضاء، فيما سيعرض جناح البرازيل نموذجاً يحاكي حوض الأمازون داخل دولة الإمارات، الذي سيستحضر مشهد المناطق المطلّة على النهر ونسيمها وروحها، وسيكون على شكل مكعب مضيء في الليل يطفو على سطح الماء.

شبكة الطرق

وقال الأنصاري إنه بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، تم وضع خطة متكاملة لتلبية متطلبات استضافة «إكسبو 2020 دبي»، وذلك بما يكفل تنقلاً آمناً وسهلاً لزوّار الحدث وفعالياته.

وبيّن أن الخطة، شملت تطوير شبكة الطرق والتقاطعات المؤدية لموقع «إكسبو 2020 دبي»، وكذلك تنفيذ مشروع «مسار 2020» لتمديد محطات الخط الأحمر لمترو دبي، لتصل إلى موقع الحدث والمناطق السكنية المحيطة به، لافتاً إلى أن «طرق دبي» أعلنت عن افتتاح أربع محطات ضمن «مسار 2020» الذي يبلغ طوله 15 كيلومترا، منها 11.8 كيلومتراً فوق مستوى سطح الأرض، و3.2 كيلومترات تحت الأرض، كما يضم المسار سبع محطات منها تبادلية مع الخط الأحمر، وأيقونية في موقع «إكسبو 2020»، وثلاث علوية ومحطتان نفقيتان.

وأضاف الأنصاري أن هذا المشروع يأتي ضمن خطة شاملة، لتوفير أنظمة نقل جماعي تشمل خطوطاً للمترو والترام وأخرى للحافلات والنقل البحري، وتحقيق التكامل بين مختلف أنظمة المواصلات، مشيراً إلى أن «هيئة الطرق» افتتحت سلسلة من الطرق والتقاطعات في المنطقة المؤدية إلى «إكسبو» بطول 17 كيلومتراً، وبكلفة إجمالية تبلغ ملياراً و300 مليون درهم، إضافة إلى إنجاز جسور بطول خمسة كيلومترات.

التشغيل التجريبي

وذكر الأنصاري أن فريق العمل في «إكسبو 2020 دبي» يقوم منذ فترة بتشغيل تجريبي للموقع، مؤكداً الاستمرار في التجارب والاختبارات خلال الفترة المقبلة، لضمان جاهزية الموقع بشكل تام قبل أن يفتح الحدث الدولي أبوابه لاستقبال العالم.

ولفت إلى أن «إكسبو 2020 دبي» أتاح للجمهور والزوّار من دولة الإمارات فرصة ليكونوا من أوائل من يتعرفون إلى جناح الاستدامة «تيرا»، في عرض أول سيستمر حتى الـ10 من أبريل المقبل، مبيناً أن العرض الأول للأجنحة، يمثل فرصة ذات مواعيد محددة للزوّار لإلقاء النظرة الأولى على أجنحة الموضوعات الثلاثة، واكتشاف ما سيحدث حين يفتح «إكسبو 2020 دبي» أبوابه.

وأوضح الأنصاري أن «تيرا»، بدأ استقبال الزوّار في 22 يناير الجاري، بينما يتوقع أن يرحب جناحا التنقل «ألِف» والفرص «مهمة ممكنة»، بالزوّار خلال الربع الأول من عام 2021، مشيراً إلى أن حجز تذاكر العرض الأول لأجنحة «إكسبو 2020»، بدأ في 15 يناير بسعر 25 درهماً لتذكرة اليوم الواحد، إذ ستقتصر التجربة على خمسة أيام في الأسبوع فقط لساعات محددة بسبب إجراءات الصحة والسلامة المطبقة.


عقود الشركات الصغيرة

قال نائب رئيس الاتصال في مكتب «إكسبو 2020 دبي»، محمد الأنصاري، إن «إكسبو 2020 دبي» سيسهم في تحقيق «رؤية الإمارات 2021»، عبر دعم الحركة السياحية وإنشاء مشروعات مبتكَرة، حيث يولي المعرض اهتماماً خاصاً للشركات الصغيرة والمتوسطة، لإدراكه أن لها دوراً رئيساً في تحقيق النمو وإتاحة فرص العمل في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن «إكسبو»، يلتزم بتخصيص 20% من النفقات المباشرة وغير المباشرة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح أنه بنهاية أكتوبر 2020 بلغ حجم العقود التي منحها «إكسبو دبي» للشركات الصغيرة والمتوسطة ما تقرب قيمته من 5.12 مليارات درهم، فيما تجاوز عدد المؤسسات المسجّلة للعمل مع المعرض 46 ألف مؤسسة من أكثر من 180 بلداً، مبيناً أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل نحو 54% من مجموع الشركات المسجّلة لدى «إكسبو 2020»، كما نالت 55% من عقود «إكسبو 2020».

وأضاف الأنصاري أن آلاف المنتجات المرخصة، من إنتاج مؤسسات صغيرة ومتوسطة وشركات إماراتية، ستُطرح للبيع عبر برنامج «إكسبو 2020 دبي» للتجارة والترخيص، لافتاً إلى أن جميع المنتجات المرخصة متوافرة حالياً.

• خطة متكاملة لتطوير شبكة الطرق والتقاطعات المؤدية إلى موقع المعرض.

طباعة