مجلس الإدارة يوصي بتوزيع أرباح 40 فلساً للسهم

7 مليارات درهم صافي أرباح مجموعة «الإمارات دبي الوطني» خلال 2020

صورة

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، عن تحقيق صافي أرباح بلغ سبعة مليارات درهم في عام 2020، رغم البيئة التشغيلية المليئة بالتحديات. وارتفع إجمالي الدخل بنسبة 4%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، حيث إن مساهمة «دينيزبنك» الإيجابية عوّضت الانخفاض في هامش صافي الفائدة، على خلفية انخفاض أسعار الفائدة والانخفاض في الدخل غير الممول.

وأكد البنك في بيان صادر أمس، أنه قدم دعمه المتمثل في تأجيل سداد الدفعات إلى أكثر من 103 آلاف عميل في دولة الإمارات، فضلاً عن مساعدة العديد من العملاء في المناطق الجغرافية الأخرى التي يزاول عملياته فيها. ولاتزال الميزانية العمومية للمجموعة تحافظ على مركزها السليم، مع معدلات السيولة ونسب رأس المال ونسب تغطية القروض المنخفضة القيمة القوية. وأتاحت هذه النتائج لمجلس الإدارة التوصية بتوزيع أرباح لعام 2020، بواقع 40 فلساً للسهم الواحد.

إجمالي الدخل

وبلغ إجمالي الدخل 23.2 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 4%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق نتيجة نمو القروض، بما في ذلك «دينيزبنك». كما بلغ صافي الأرباح سبعة مليارات درهم، منخفضاً بنسبة 52%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، نتيجة ارتفاع حجم المخصصات والأرباح الناتجة عن التخارج من حصة في «نتورك إنترناشيونال»، والتي لم تتكرر في عام 2020. وباستثناء الأرباح الناتجة عن صفقة «نتورك إنترناشيونال» في عام 2019، انخفض صافي الأرباح بنسبة 31%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وارتفعت مخصصات انخفاض القيمة لتصل إلى 7.9 مليارات درهم، ولتعكس بيئة الائتمان الضعيفة نتيجة جائحة «كوفيد-19»، مع صافي كلفة للمخاطر بواقع 163 نقطة أساس، بجانب انخفاض صافي هامش الفائدة بواقع 24 نقاط أساس، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، ليصل إلى 2.65%، نتيجة انخفاض أسعار الفائدة الأساسية في النصف الأول من عام 2020.

وارتفع إجمالي الأصول بنسبة 2% عن عام 2019، ليصل إلى 698 مليار درهم، كما ارتفعت قروض العملاء بنسبة 1% عن عام 2019، لتصل إلى 444 مليار درهم.

وانخفضت ودائع العملاء بنسبة 2% عن عام 2019، لتصل إلى 464 مليار درهم. بينما ارتفعت نسبة القروض المنخفضة القيمة بنسبة 0.6%، لتصل إلى 6.2% في عام 2020، فيما بقيت نسبة التغطية قوية عند نسبة 117.3%.

صافي الأرباح

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني: «لقد تمكّن بنك الإمارات دبي الوطني من تحقيق صافي أرباح قدره سبعة مليارات درهم في عام 2020، رغم الجائحة العالمية التي تسببت في حدوث اضطرابات كبيرة، وحالة من عدم الاستقرار للأفراد والمجتمعات والشركات».

وأضاف سموه أن «إجراءات الاستجابة السريعة والحاسمة، التي اتخذتها قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات لحماية صحة وسلامة السكان، من خلال إصدار إرشادات واضحة ومدروسة، أتاحت إمكانية إعادة فتح الاقتصاد في الدولة بنجاح في النصف الثاني من العام. وقد كان لخطة الدعم الاقتصادي الشاملة والموجهة التي أطلقها المصرف المركزي بصمة بارزة في مساعدة ومؤازرة العملاء والبنوك في هذه الأوقات الصعبة».

وتابع سموه: «إنني فخور بالدور الذي لعبه بنك الإمارات دبي الوطني في دعم العملاء والاقتصاد من خلال تقديم المساعدة المالية، بالإضافة إلى المشاركة الفعالة في المبادرات المجتمعية. ونحن مستمرون في دعم اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة التي تحتفل وبكل فخر بيوبيلها الذهبي في 2021، وإنه لمن دواعي سرورنا أن نكون جزءاً لا يتجزأ من مسيرة تطور وازدهار الدولة على مدى الخمسين عاماً القادمة. وبصفتنا الشريك المصرفي الرسمي لمعرض (إكسبو 2020 دبي)، فإننا نتطلع للعب الدور المنوط بنا لإبراز ثقافة الابتكار والتسامح والفخر المتأصلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما ترحب بالوفود المشاركة والزوار من مختلف أنحاء العالم. وفي ضوء أداء البنك، فإننا نقترح توزيع أرباح نقدية بواقع 40 فلساً للسهم الواحد».

ميزانية عمومية

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم: «تمكّن بنك الإمارات دبي الوطني، بميزانيته العمومية القوية وقدرته المستمرة على تحقيق أرباح تشغيلية، من التعامل بنجاح مع التحديات الاستثنائية وغير المتوقعة في عام 2020، محققاً صافي أرباح بلغ سبعة مليارات درهم، ونمواً في إجمالي الأصول ليصل إلى 698 مليار درهم».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، شاين نيلسون: «تمكن بنك الإمارات دبي الوطني من تحقيق نمو بنسبة 1% في الأرباح التشغيلية، قبل مخصصات انخفاض القيمة في عام 2020، على الرغم من ظروف بيئة التشغيل الصعبة. كما ارتفع صافي دخل الفائدة بنسبة 8%، نتيجة مساهمة (دينيزبنك) التي عوّضت الانخفاض في الهوامش على خلفية انخفاض أسعار الفائدة. وتراجعت الأرباح التشغيلية بنسبة 29%، ويعود السبب إلى انخفاض أسعار الفائدة وحجم التعاملات، بالإضافة إلى ارتفاع مخصصات انخفاض القيمة».


أحمد بن سعيد:

• «فخور بالدور الذي لعبه البنك في دعم العملاء والاقتصاد، من خلال تقديم المساعدة المالية، والمشاركة الفعالة في المبادرات المجتمعية».

• «مستمرون في دعم اقتصاد دولة الإمارات التي تحتفل، وبكل فخر، بيوبيلها الذهبي في عام 2021».


2.1 مليار درهم إجمالي دخل «الإمارات الإسلامي»

سجل الإمارات الإسلامي صافي خسائر بلغ 482 مليون درهم في عام 2020، ويعود السبب الرئيس في ذلك إلى ارتفاع حجم المخصصات في دفتر الأنشطة التمويلية والاستثمارية. وكان إجمالي الدخل البالغ 2.1 مليار درهم، قد انخفض بنسبة 22%، خلال العام، بسبب انخفاض الدخل من ذمم الأنشطة التمويلية المدينة والاستثمارية، وانخفاض دخل الرسوم والعمولات، نتيجة تباطؤ النشاط الاقتصادي بسبب جائحة «كوفيد-19». واستكمل الإمارات الإسلامي، بنجاح، عملية إصدار صكوك قياسية بمبلغ 1.8 مليار درهم، خلال عام 2020.

وبلغ إجمالي أصول الإمارات الإسلامي 70.6 مليار درهم بنهاية عام 2020. فيما ارتفعت الذمم المدينة للتمويل والاستثمار بنسبة 9%، لتصل إلى 40.8 مليار درهم، خلال العام نفسه، ونمت ودائع المتعاملين بنسبة 3%، لتصل إلى 46.9 مليار درهم. وتمثل أرصدة الحسابات الجارية، وحسابات التوفير، في الإمارات الإسلامي 69%، من إجمالي حسابات المتعاملين. وبقيت نسبة التمويل إلى الودائع مستقرة عند الحدود المتوافقة مع توجيهات الإدارة، وهي 87%.

طباعة