منها معرفة نوع القرض ومدته ودفعاته وأسعار الفائدة والرسوم المستحقة

خدمات مالية.. أبرز الأمور لفهم الطريقة الصحيحة للاقتراض

على العميل الإفصاح عن الخصومات المستحقة بالكامل عند تحويل الراتب من بنك إلى آخر. أرشيفية

تأتي بعض الأوقات التي قد تحتاج فيها إلى الحصول على قرض أو اقتراض بعض الأموال، فإن حدث ذلك يصبح المبلغ الذي تقترضه بمثابة «دين» تدين به لمن أعطاك المبلغ، سواء أكان مؤسسة مالية أو بنكاً أو صديقاً أو أحد أفراد الأسرة.

ولذلك حدد المصرف المركزي مجموعة من الأمور لفهم الطريقة الصحيحة للاقتراض، موضحاً أنه عند النظر إلى القروض من المؤسسات المالية على وجه التحديد، ينبغي أن تكون مستعداً لتقديم معلومات مفصلة عن نفسك، حيث يمكن أن يشمل ذلك سبب طلبك للقرض، أو دخلك، أو مصروفاتك، أو أصولك، أو التزاماتك، أو الدفعة الأولى مقابل عملية شراء كبيرة مثل سيارة.

وأضاف أنه قد يُطلب منك أيضاً السماح للمؤسسة المالية بالتحقق من تاريخك الائتماني من خلال مكتب الائتمان، الذي يمكنه التحقق من معلوماتك وموثوقيتها من حيث دفع ديونك السابقة والحالية في الوقت المحدد.

وأكد المصرف أنه يجب على العملاء الإفصاح عن الخصومات المستحقة بالكامل عند تحويل الراتب من بنك إلى آخر.

بطاقة ائتمان

وبيّن «المركزي» أنه بناء على الغرض من القرض والمبلغ المطلوب، قد يُعرض عليك خط ائتمان، مثل بطاقة ائتمان أو ربما قرض لأجل، حيث توفر لك بطاقة الائتمان حد اقتراض من المال يمكنك الوصول إليه كلما احتجت وصولاً لهذا الحد، لكن سيترتب عن ذلك مدفوعات شهرية، والتي تختلف اعتماداً على ما اقترضته.

وتابع أن أسعار الفائدة تكون أعلى بكثير مع هذه الأنواع من القروض، لأنها غير مضمونة مقابل أصل معين مثل السيارة أو الممتلكات.

مبلغ كامل

وأضاف «المركزي» أن النوع الآخر من القروض، على سبيل المثال، قرض السيارة أو الرهن العقاري، وهو نوع من القروض حيث يتم تقديم المبلغ بالكامل في وقت الشراء، على أن يكون هناك جدول للمدفوعات بمبلغ محدد عادة ما يكون مستحقاً مرة واحدة في الشهر.

كما يحدد أيضاً المدة الزمنية (مدة القرض) أو تحديدها بموجب القانون.

وذكر أن المؤسسة المالية ستعمل على تقييم تاريخك الائتماني، وتحديد مدى قدرتك على الدفع، والقيود القانونية على الاقتراض بناء على دخلك، وسبب الاقتراض، وإن كانت لديك أصول أخرى، كما يجوز للمؤسسة المالية أيضاً تسجيل مطالبة على السيارة أو العقار حتى يتم سداد القرض.

أسئلة

وشدد المصرف على أنه قبل توقيعك على أي اتفاقيات، من الأهمية أن تفهم نوع القرض الذي تحصل عليه، والشروط التي توافق عليها، وعندها تأكد من طرح بعض الأسئلة الصحيحة، مثل: ما مدة القرض (عدد الأشهر/‏‏‏‏‏ السنوات التي سيستغرقها القرض)، كم يبلغ معدل الفائدة السنوي؟ هل يتغير سعر الفائدة، وإذا كان الأمر كذلك متى؟ وهل أتلقى إشعاراً؟

ومن الأسئلة المهمة أيضاً: هل تتضمن الدفعات المبلغ الأساسي والفائدة؟ وهل سيتم سداد القرض في نهاية المدة؟ وكم تبلغ قيمة غرامة السداد المبكر للقرض؟ وما رسوم الحصول على القرض؟ وما الرسوم والمصروفات في حال: تأخرت عن الدفع، تخلفت عن دفعة، أردت تغيير تاريخ استحقاق الدفع، أردت تغيير مبلغ الدفعة، أردت إضافة دفعة مقطوعة، أردت إعادة التفاوض حول القرض؟

مراجعة

وأشار «المركزي» إلى أنه بعد مقارنة أسعار الفائدة والرسوم والنفقات، وموافقتك على القرض، ستحصل أيضاً على اتفاقية متعددة المكونات لتوقيعها. ولديك الحق في مراجعتها قبل التوقيع، وقراءتها بتمعن، أو استشارة محاميك قبل التوقيع، إذ إنها وثيقة ملزمة قانونياً بمجرد التوقيع، ومن الضروري أن تفهم ما توافق عليه.

أسباب الاقتراض

تتعدد الأسباب التي تدفعك للحصول على قرض، بحسب المصرف المركزي، الذي أشار إلى بعضها على سبيل المثال، منها: قد تطرأ بعض الأحداث أو الحالات الطارئة غير المخطط لها (مثل إصلاح السيارات، إصلاح المنازل، تكاليف العناية الصحية)، إضافة إلى دفع النفقات المقررة مثل الرسوم الدراسية، فضلاً عن شراء أحد البنود الكبيرة (سيارة، أجهزة منزلية، عقار.. إلخ)، علاوة على تغطية نقص الدخل عندما تتجاوز النفقات دخلك.


يجب مراجعة الاتفاقية مع البنك وقراءتها بتمعن أو استشارة محامٍ قبل التوقيع.

طباعة