«دبي للذهب والسلع»: الأول من نوعه في المنطقة

إطلاق عقد يتيح تداول 12.5 كيلوغراماً من سبائك الذهب يومياً

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع، أمس، عن إطلاق العقد اليومي الآجل للذهب الذي يتيح تداول 12.5 كيلوغراماً من السبائك الذهبية يومياً.

وأفادت البورصة، في بيان أمس، بأن هذا العقد يعتبر الأول من نوعه في المنطقة، ويستند إلى محفظة دبي للذهب والسلع المتنامية من منتجات المعادن الثمينة، لافتة إلى أن إطلاق هذا العقد جاء استجابةً لزيادة الطلب في السوق، وستتم تسويته من خلال «شركة دبي لمقاصة السلع».

معيار دبي

ووفقاً للبيان، فقد تم اعتماد العقد اليومي الآجل للذهب وفق معيار دبي لتسليم السلع، وهو معيار الجودة المعتمدة على مستوى المنطقة في إنتاج سبائك الذهب والفضة والمواصفات التقنية، إذ يتمتع بمواصفات السبيكة الذهبية بوزن 400 أونصة تروي، ولا تقل عن وزن 350 أونصة تروي.

وتضم العلامات التجارية الأولية: شركة الإمارات جولد، ومصفاة الاتحاد للذهب، المعتمدتين لدى مركز دبي للسلع المتعددة، مع إمكانية إضافة علامات تجارية أخرى في المستقبل.

ويشترط العقد تسليماً إلزامياً فعلياً للذهب لجميع العقود المفتوحة التي أُبرمت في نهاية التداولات اليومية، على أن يجري التسليم في خزائن معتمدة.

تداول الذهب

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، إن إطلاق العقد اليومي الآجل للذهب، يأتي في وقت يرغب فيه المستثمرون بالتوجه لتداول الذهب بشكل أكبر.

وأضاف: «تجلى ذلك بشكل خاص في أعقاب استمرار انتشار جائحة كورونا، إذ تحوّلت أنظار المستثمرين إلى الاستثمارات الآمنة خلال الفترة التي انتشر فيها الاضطراب الاقتصادي في جميع أنحاء العالم. وفي هذه الأجواء، نعتقد أن هذا هو الوقت الأنسب لإطلاق هذا العقد، وتقديم مجموعة أوسع من الحلول لتلبية احتياجات الأعمال لأعضائنا».

تداول واسع للذهب

شهد الذهب، والمعادن الثمينة الأخرى بمختلف أنواعها، نشاط تداول واسعاً في بورصة دبي للذهب والسلع في العام الماضي.

وفي أغسطس 2020 وحده، شهدت بورصة دبي للذهب والسلع نمواً قياسياً في حجم تداول العقد الآجل للذهب بنسبة 47.64% منذ بداية العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بينما سجل العقد الآجل للفضة نمواً في متوسط حجم التداول اليومي بنسبة 281.77% على أساس سنوي.

طباعة