«دبي للمجوهرات»: يتضمن 250 متجراً ومقار لشركات صرافة وبنوك

بدء تشغيل سوق الذهب الجديد مطلع مايو المقبل

صورة

أفادت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات بأنه سيتم بدء تشغيل وافتتاح سوق الذهب الجديد، المقابل لسوق الذهب القديم، مطلع مايو المقبل، لافتة إلى أن عدداً كبيراً من شركات تجارة الذهب والمجوهرات وقعت، أخيراً، عقود استئجار لمقارها في السوق الجديد.

وأشارت، خلال لقاء عقدته في دبي، أخيراً، إلى أن السوق الجديد سيكون امتداداً إضافياً، ولن يلغي السوق القديم، مضيفة أن السوق الجديد يتضمن 250 متجراً ومقراً بمساحات أوسع، إضافة إلى خدمات لوجيستية ومقار لصرافة وبنوك.

افتتاح السوق

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الذهب والمجوهرات في دبي، توحيد عبدالله، إنه «سيتم بدء تشغيل وافتتاح سوق الذهب الجديد بدبي، المقابل لسوق الذهب القديم بمنطقة ديرة، خلال الأول من مايو المقبل»، مبيناً أن «عدداً كبيراً من شركات تجارة الذهب والمجوهرات وقعت، أخيراً، عقود استئجار مقارها بالسوق الجديد».

وأضاف أن «السوق الجديد سيكون نقلة إضافية لتجارة الذهب في دبي، لاسيما مع كونه سيشكل امتداداً إضافياً، ولن يلغي وجود السوق القديم، ما يرفع عدد متاجر الذهب والمجوهرات، ويشكل توسعاً جديداً لأماكن التسوق المخصصة للذهب والمجوهرات».

وأوضح أن «السوق الجديد سيتضمن 250 متجراً، لكن بمساحات أوسع مقارنة بمتاجر السوق القديم، ما يتيح للشركات إنشاء متاجر لها بمقومات حديثة ومبتكرة لعرض منتجات المجوهرات والمشغولات». وأضاف عبدالله أن «سوق الذهب الجديد سيتضمن العديد من الخدمات اللوجيستية ومقار لشركات الصرافة والبنوك، إضافة لشركات نقل الأموال وأماكن مخصصة لصناديق البريد، بالقرب من منافذ لتقديم مشروبات ووجبات خفيفة للمتسوقين، وبما يوفر منظومة متكاملة بشكل أكثر حداثة للتسوق في قطاع الذهب والمجوهرات».

وأشار إلى أن «توفير اللقاحات المتنوعة على المستوى الدولي لجائحة (كورونا)، وفقاً لتوقعات التقارير الدولية، سيدعم استقراراً أكبر لأسعار الذهب، خلال العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي»، لافتاً إلى أنه من المتوقع أن تراوح أسعار أونصة الذهب بين 1950 و2000 دولار، خلال النصف الأول من العام الجاري. وأوضح عبدالله أن «تزايد نشاط الأفواج السياحية في أسواق دبي، خلال الفترة الأخيرة ومع تزايد استئناف الربط مع العديد من الوجهات الدولية، انعكس بشكل إيجابي على تنشيط حركة مبيعات التجزئة للمشغولات، كما شكل دفعة إيجابية لحركة صادرات الذهب من دبي للعديد من أسواق المنطقة وشمال إفريقيا». وقال إن «(المجموعة) تعمل، حالياً، على تحفيز ونشر الوعي لدى الشركات المستوردة والمصدرة للذهب بأهمية التحول لأنظمة (البلوك تشين) والسياسات الرقمية، وهو ما يواكب أحدث التوجهات في قطاع تجارة الذهب على المستوى العالمي»، لافتاً إلى أن دبي تمتاز بالبنية التحتية التقنية المتطورة، ما سيسهم خلال الفترة المقبلة بتعزيز وتسريع تحول شركات تجارة الذهب للأنظمة الرقمية، ومن ضمنها عمليات التجارة الإلكترونية، بشكل يوازي عمليات التجارة التقليدية في الأسواق.

طباعة