ضمن حزم التحفيز الموجهة للقطاع الخاص

«غرفة عجمان» تواصلت مع 1275 عضواً للاستفادة من تسهيلات 2020

أكدت غرفة تجارة وصناعة عجمان أنها تسعى إلى تعزيز تواصلها المباشر مع أعضائها من المنشآت، عبر فرق عمل الزيارات الميدانية، بهدف رصد المقترحات والأفكار البناءة، والوقوف على التحديات المحتملة، وسبل معالجتها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص.

وأشار مدير مكتب علاقات ودعم الأعضاء في «غرفة عجمان»، عبدالله المحسن النعيمي، إلى تكثيف تواصل الإدارة مع أعضاء الغرفة خلال عام 2020، وتنفيذ 28 زيارة لعدد من مصانع وشركات الإمارة، والتواصل مع 1275 عضواً للاستفادة من الإعفاءات والتسهيلات التي وفرتها «غرفة عجمان» خلال العام الماضي، ضمن حزم التحفيز والتسهيلات الموجهة للقطاع الخاص، التي وجهت بها القيادة، وأضاف النعيمي أن مكتب علاقات ودعم الأعضاء عمد إلى تنويع تواصله مع الأعضاء، من خلال تنظيم لقاءات لرصد المقترحات، واستشراف المستقبل، وتبادل الخبرات والآراء بين الحضور.

من جانبها، أكدت مديرة إدارة تنمية الأعمال الوطنية في «غرفة عجمان»، جميلة كاجور، حرص الإدارة على دعم أصحاب المشروعات الوطنية في الإمارة، إذ تم تنظيم 22 ورشة تدريبية في مختلف التخصصات خلال عام 2020، إلى جانب زيارة 16 مشروعاً وطنياً في إمارة عجمان.

وأشادت بحرص وتوجيهات مجلس إدارة «غرفة عجمان» على تقديم الدعم الممكن للمشروعات الوطنية، ليشمل هذا الدعم تنظيم الزيارات الميدانية للمشروعات القائمة في الإمارة بهدف الترويج لها، فضلاً عن تنظيم ورش العمل والدورات المتخصصة الموجهة لأصحاب المشروعات، وتقديم الاستشارات ومناقشة دراسات الجدوى للمقبلين على تنفيذ مشروعات جديدة.

وأكدت سعي إدارة تنمية الأعمال الوطنية إلى تعزيز شراكاتها وتعاونها مع الجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة، لتعزيز استفادة أصحاب المشروعات الوطنية في الإمارة، وتقديم خدمات ذات قيمة مُضافة لضمان استدامة ونمو المشروعات.

طباعة