سخرت قدراتها للحد من انتشار الجائحة

«كهرباء دبي» تدعم جهود الدولة لمواجهة تداعيات «كوفيد-19»

«كهرباء دبي» تتيح لمتعامليها الحصول على جميع خدماتها في أي وقت ومن أي مكان. أرشيفية

تحرص هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» على دعم جهود إمارة دبي لتجاوز الظرف الاستثنائي العالمي في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، من خلال الوقوف صفاً واحداً وتعاضد جميع فئات المجتمع وتبنيها قيماً إنسانية مشتركة، إضافة إلى تعزيز تعاونها مع مختلف الجهات المحلية والعالمية لتسريع عملية التحول الرقمي وأتمتة الإجراءات للمتعاملين والموظفين على حد سواء.

وتسخر الهيئة كل قدراتها وطاقاتها لدعم المساعي الوطنية الرامية إلى الحد من انتشار الجائحة.

تحديات الجائحة

وأكد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير، التزام الهيئة برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتحويل التحديات التي فرضتها الجائحة إلى فرص، وتعمل الهيئة جنباً إلى جنب مع الجهات الحكومية في دولة الإمارات للمحافظة على منظومة العمل الحكومي المتميز، الذي حققت من خلاله الدولة مكانة ريادية عالمية على مر السنوات.

ودعمت الهيئة مبادرة «مدينتك تناديك.. تطوع لدبي»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، من خلال توفير الدعم اللوجستي للقطاعين الصحي والمجتمعي في الإمارة أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إضافة إلى تطوع عدد كبير من موظفي الهيئة لمساندة خط الدفاع الأول، حيث أثبتوا جاهزيتهم العالية والتزامهم بالتدريب واتباع جميع التدابير الوقائية. وتقديراً لجهودها، كرّمت مؤسسة «وطني الإمارات»، الهيئة لدورها في إنجاح المبادرة وإبراز صورة مشرفة عن تعاضد وتلاحم المجتمع الإماراتي.

المشاركة الشعبية

وجسدت مساهمة موظفي الهيئة، أسمى صور المشاركة الشعبية الفعالة والتماسك والتكاتف واللُّحمة المجتمعية التي تتميز بها دولة الإمارات، ويسهم الموظفون في مواجهة الجائحة من خلال اتباعهم لكل التدابير الاحترازية والوقائية والتباعد الجسدي، إلى جانب مواصلة عملهم الدؤوب لضمان استمرارية خدمات الهيئة الحيوية من كهرباء ومياه لإمارة دبي على مدار الساعة، علاوة على مشاركتهم النبيلة في مواجهة هذه الأزمة عبر أعمالهم التطوعية بنوعيها الميداني والافتراضي.

وتتيح الهيئة، لمتعامليها من خلال بنيتها التحتية الرقمية المتقدمة عالمية المستوى الحصول على جميع خدماتها في أي وقت ومن أي مكان باستخدام التطبيق الذكي للهيئة وموقعها الإلكتروني، بما يضمن سلامة كل المعنيين وأفراد المجتمع. كذلك تقدّم الهيئة خيارات عدة لتسديد الفواتير بشكل مريح عبر قنوات مختلفة، توفرها للمتعاملين بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة، بما فيها خدمة الدفع عن طريق تطبيق «دبي الآن» (Dubai Now) التابع لدائرة دبي الذكية، والذي تم من خلاله إنجاز أكثر من 650 ألف عملية دفع في 2020. فيما تم إنجاز أكثر من 490 ألف عملية عبر أجهزة اتصالات للدفع الآلي وما يزيد على أربعة ملايين عملية عبر القنوات الذكية لأكثر من 24 بنكاً في الدولة.

خدمة «تيسير»

علاوة على ذلك، توفر الهيئة خدمة «تيسير»، منصة التحصيل الذكي لدفع الفواتير باستخدام الشيكات عبر أجهزة إيداع الشيكات التابعة لبنك الإمارات دبي الوطني، وخدمة الدفع بواسطة Apple Pay وتحرص الهيئة على توفير هذه الخدمات المشتركة في جميع مراكز إسعاد المتعاملين التابعة لها، التي تم تحويلها هذا العام إلى مراكز خدمة ذاتية بنسبة 100%.

وتعاون مجلس الشباب في الهيئة، مع المؤسسة الاتحادية للشباب لنشر حملة توعوية تحت وسم (#خلك_واعي_ومسؤول) للتركيز على التزام الهيئة والشباب بجميع التدابير الوقائية والاحترازية وجهودهم الحثيثة لمواصلة العمل وفق أعلى معايير الكفاءة والمرونة. كما عمم المجلس، على جميع شباب الهيئة، دليل المؤسسة الاتحادية للشباب أكبر وأول دليل يحتوي على 100 فكرة لاستثمار طاقات الشباب ووقتهم خلال فترة التعقيم الوطني.

وأطلقت الهيئة، بالتعاون مع «اينوك» و«أدنوك»، برنامجاً دورياً لتعقيم محطاتها الخاصة بالشحن السريع للسيارات الكهربائية في محطات الوقود المنتشرة في مختلف أرجاء دبي. وتطبق الهيئة إجراءات احترازية جدية من حيث الالتزام بقواعد الصحة العامة وتنظيف وتعقيم جميع مرافقها بشكل منتظم ومستمر، بما يتماشى مع أعلى المعايير العالمية والصحية، مستخدمة أكفأ أنواع المعقمات والمطهرات المعتمدة لضمان صحة وسلامة موظفيها وكل المعنيين، علاوة على توفير الأقنعة الطبية والمطهرات لجميع الموظفين في أماكن العمل ووسائل النقل التابعة للهيئة.

حملات توعية

نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي، خلال الأشهر الماضية، بالتعاون مع نخبة من الخبراء والاختصاصيين من القطاعين الحكومي والخاص، حملات توعوية وتدريبية افتراضية عدة عبر منصاتها المختلفة، لتعزيز وعي موظفيها حول سبل المحافظة على صحتهم وسلامتهم، في ظل انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19)، وضمان مواصلة تقديم جميع خدماتها وفق أعلى المعايير العالمية.

طباعة