بهدف جذب الشركات المبتكرة وتشجيعها على تأسيس أعمالها في الإمارة

«أبوظبي للاستثمار» يفتتح 8 مكاتب تمثيلية عالمية

أبوظبي تمكنت من تعزيز مكانتها وجهة جاذبة ورائدة للاستثمارات الأجنبية. أرشيفية

أعلن مكتب أبوظبي للاستثمار عن افتتاح ثمانية مكاتب تمثيلية جديدة له في كل من تل أبيب، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، وفرانكفورت، ولندن، وباريس، وبكين، وسيؤول، وذلك كجزء من مبادرات المكتب الاستراتيجية التي تهدف إلى تعزيز الدعم الذي يقدمه المكتب للمستثمرين في مختلف أنحاء العالم.

وأفاد المكتب، في بيان أمس، بأن شبكة المكاتب العالمية، التي تم تأسيسها بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، ستعمل على توسيع نطاق وصول «أبوظبي للاستثمار» إلى الأسواق الخارجية الرئيسة لجذب الشركات المبتكرة، وتشجيعها على تأسيس أعمالها وتنميتها في إمارة أبوظبي، كما ستركز الشبكة على تسهيل التواصل بين الشركات في أسواقها الدولية وإمارة أبوظبي، بما يسهم في تعريف المستثمرين الدوليين بمزايا عديدة لتأسيس الأعمال وتوسعتها في الإمارة.

علاقات استراتيجية

وقال رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، محمد علي الشرفاء، إن «أبوظبي تواصل العمل على تأسيس علاقات اقتصادية استراتيجية مع شركائنا الدوليين، وذلك من خلال تعزيز فرص الاستثمار المشترك ودعم المبتكرين والشركات العالمية، بهدف متابعة التطورات التكنولوجية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة للإمارة».

وأضاف أن «افتتاح مكتب أبوظبي للاستثمار ثمانية مكاتب إقليمية حول العالم، يعكس التزام الإمارة بإطلاق المزيد من الفرص الاستثمارية بالتعاون مع الشركاء الدوليين الرئيسين، حيث ستعمل المكاتب التمثيلية كحلقة وصل بين الأسواق الدولية الرئيسة والفرص الاستثمارية الواعدة في الفئات الاقتصادية التي تتمتع بإمكانات نمو قوية لدينا، الأمر الذي يفتح الباب واسعاً أمام فرص جديدة للتعاون بين شركات القطاع الخاص في أبوظبي ونظرائهم على المستوى الدولي».

بيئة جذابة

من جانبه، قال مدير عام مكتب أبوظبي للاستثمار، الدكتور طارق بن هندي، إن «أبوظبي توفر للمستثمرين الدوليين بيئة عمل جذابة، نظراً لما تمتاز به من بنية تحتية عالمية، وما تزخر به من إمكانات كبيرة للنمو».

وأضاف: «ستعمل شبكتنا من المكاتب الدولية كبوابة للوصول إلى فرص استثمارية أكبر، وستمكننا من الوصول إلى الشركات من جميع الأحجام في مختلف أنحاء العالم، كما ستعمل فرق العمل العالمية لدينا بمثابة نافذة مثالية على أبوظبي، نظراً لما تتمتع به من معارف وقدرات محلية واسعة تضمن حصول المستثمرين على الدعم الشامل الذي يمكّنهم من تطوير وتنمية أعمالهم في الإمارة».

وجهة رائدة

يشار إلى أن إمارة أبوظبي، احتلت المركز الـ12 على مستوى العالم في ممارسة أنشطة الأعمال، بحسب تقرير ممارسة أنشطة الأعمال الصادر عن البنك الدولي، حيث تمكنت الإمارة من تعزيز مكانتها وجهة جاذبة ورائدة للاستثمارات الأجنبية.

وكان مكتب أبوظبي للاستثمار، أعلن في سبتمبر من عام 2020 عن خططه لافتتاح أول مكتب تمثيلي له خارج دولة الإمارات في تل أبيب. ودخل المكتب في شراكة مع مجموعة (G42) المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، ومقرها في إمارة أبوظبي، لاستضافة المكتب التمثيلي لمكتب أبوظبي للاستثمار في تل أبيب. وسيعمل المكتب الذي يقع في الفرع الجديد الذي دشنته مجموعة (G42)، أخيراً، في تل أبيب، على تعزيز التعاون بين المؤسستين، إلى جانب توفير الفرص لشركات التكنولوجيا الإسرائيلية التي ترغب في تأسيس أعمالها وتوسعتها في إمارة أبوظبي.

دعم

بهدف توفير الدعم الأمثل للشركات في مختلف أنحاء العالم، ستعمل شبكة المكاتب الدولية على الاستفادة من الإمكانات المحلية لهذه الشركات في الأسواق الدولية، بما يمكّن مكتب أبوظبي للاستثمار من توفير حزم الدعم التي تلبي متطلبات المستثمرين على مستوى العالم، حيث سيصبح من الأسهل على الشركات الدولية الناشئة الوصول إلى برامج الدعم الكاملة التي يوفرها المكتب.


المكاتب تقع في تل أبيب ونيويورك وسان فرانسيسكو وفرانكفورت ولندن وباريس وبكين وسيؤول.

طباعة