تشمل المستثمرين وروّاد الأعمال والمتقاعدين

«دبي للسياحة» و«إقامة دبي» تتعاونان في إصدار «التصاريح» لفئات محددة

محمد المري (يمين) وهلال المري خلال توقيع الاتفاقية. من المصدر

وقّعت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي (إقامة دبي)، اتفاقية شراكة تهدف إلى دعم وتعزيز إمكاناتهما في المشروعات التقنية والربط الإلكتروني لتطوير الأنظمة المستخدمة والارتقاء بخدماتهما، وكذلك التعاون في مجال إصدار تصاريح الإقامة للفئات المحددة في برامج ضيف في دبي، (تصريح الإقامة للمستثمرين ضمن التأشيرة الذهبية)، وبرنامج العمل الافتراضي، (تصريح إقامة لرواد الأعمال)، وكذلك برنامج التقاعد في دبي، (تصريح إقامة للأجنبي المتقاعد).

تبادل الخبرات

وأفادت «دبي للسياحة»، في بيان أمس، بأن الاتفاقية تهدف أيضاً إلى تعزيز تبادل الخبرات والتجارب والدراسات والأفكار الإبداعية والابتكارية والزيارات الميدانية للمساهمة في دفع عجلة التقدم والتنمية، إضافة إلى مد جسور التعاون والتواصل والتنسيق بين الطرفين لما يخدم المصلحة العامة، إلى جانب الاطلاع على الأنشطة والدورات والمقترحات التي من شأنها تحقيق الفائدة المشتركة، وكذلك التنسيق والمشاركة في المبادرات والفعاليات والمؤتمرات الداخلية والخارجية.

ووقع اتفاقية الشراكة كل من المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، اللواء محمد أحمد المري، والمدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، هلال سعيد المري.

استكمال

وقال محمد المري: «نعمل في (إقامة دبي) على ترسيخ ثقافة الشراكة وتعزيز التعاون بين مختلف الجهات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات بشكل عام، ودبي بشكل خاص، وتبادل الخبرات من أجل تسهيل إجراءات تصاريح الإقامة لمختلف الفئات».

وأضاف أن «هذه الاتفاقية جاءت استكمالاً لعلاقات التعاون القائمة بين (إقامة دبي) و(دبي للسياحة)، وسعيهما نحو دعم دور الإمارة مركزاً إقليمياً وعالمياً، وترسيخ صورتها واحدة من أهم الوجهات السياحية والاستثمارية في العالم، لاسيما أن دبي تمتلك الكثير من المقوّمات والمعالم السياحية التي يتم التسويق لها لجذب المزيد من المستثمرين، وكذلك الزوار».

تبسيط الإجراءات

من جهته، قال هلال المري إن «هذه الاتفاقية تسهم في دعم المبادرات والبرامج التي تم إطلاقها خلال الفترة الماضية، لتعزيز مكانة دبي وجهة مفضلة للزيارة والإقامة والعيش بها».

وأضاف: «شهدنا في الفترة الماضية إطلاق مبادرات عدة، مثل (التقاعد في دبي)، و(العمل الافتراضي)، وغيرهما من البرامج الأخرى التي من شأنها استقطاب الأشخاص الراغبين بالإقامة والعمل في دبي، ونسعى من خلال هذه الاتفاقية إلى تبسيط الإجراءات للحصول على تصاريح الإقامة للفئات المستهدفة».

الموافقات

وستسهم الاتفاقية في تسهيل إجراءات إصدار تصاريح الإقامة للمستثمرين ورواد الأعمال والمتقاعدين، وما تتطلبه تلك الإجراءات من تقييم الطلبات وإصدار الموافقات لإذن الدخول الخاص، وذلك للفئات المحددة، وكذلك المرشحة للحصول على تصاريح الإقامة للمستثمرين.

كما يتم التعاون بين الطرفين في الخدمات الالكترونية من خلال توفير رابط إلكتروني أو اسم مستخدم مع الصلاحيات المطلوبة، والخاص بتقديم طلبات الحصول على خدمة تصاريح الإقامة لفئات البرامج المتفق عليها، مع توفير خاصية الاستعلام عن بيانات الأشخاص عن طريق الرابط الإلكتروني.

تسويق وتدريب

وستتعاون «دبي للسياحة» و«إقامة دبي» في تسويق البرامج المتعلقة بالاتفاقية، وكذلك الخدمات المتعلقة بإصدار تصاريح الإقامة والتأشيرات للفئات ضمن البرامج المتفق عليها على الصعيد المحلي والعالمي.

وراعت الاتفاقية كذلك فرص توفير التدريب للموظفين، من خلال إمكانية إشراكهم في البرامج التدريبية السنوية لكلا الطرفين، عبر التنسيق المسبق بينهما.


السفن السياحية واليخوت

شملت الاتفاقية بين «دبي للسياحة» و«إقامة دبي»، التنسيق في ما يتعلق بالسفن السياحية واليخوت، بما يسمح بتقديم خدمات تخليص إجراءات دخول وخروج الركاب والطاقم، إلى جانب تنظيم اللقاءات للاطلاع على متطلبات واحتياجات ملاك السفن السياحية واليخوت، إلى جانب المشاركة في اللجان المشتركة وتقديم التسهيلات والأفكار المجدية لتعزيز مكانة دبي وجهة سياحية جاذبة، علاوة على التنسيق المشترك عبر الفعاليات والمعارض المتخصصة للتعريف بالخدمات التي تقدمها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.

اتفاقية الشراكة تتضمن تعزيز تبادل الخبرات والتدريب والتسويق الخارجي.

طباعة