أكدت أن تنزيلات «المهرجان» رفعت معدلات الإقبال لذروتها

مراكز تجارية تكثف إجراءاتها الاحترازية لمواكبة «دبي للتسوّق»

صورة

أفاد مسؤولو مراكز للتسوق في دبي بأنهم نفذوا، أخيراً، خططاً لرفع وتكثيف إجراءات السلامة الاحترازية، لمواكبة عروض التخفيضات الحالية، التي تنفذها المتاجر ضمن حملات «مهرجان دبي للتسوق».

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم» إلى أنهم طبقوا خططاً مرنة لمواكبة عروض التخفيضات التابعة للمهرجان، التي رفعت من معدلات الذروة للتسوق والزائرين بالمراكز خلال الفترة الأخيرة، بدعم من مواكبة فترات تسليم الرواتب للموظفين، والإقبال على شراء الهدايا خلال فترة بداية العام الميلادي الجديد، لافتين إلى أن تكثيف إجراءات السلامة، شمل رفع عدد المشرفين بأنحاء المراكز، والتدقيق على تطبيق إجراءات التباعد، وعدم السماح بدخول أعداد كبيرة للتسوق داخل المتجر الواحد.

زيادة الإقبال

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق في دبي رئيس مركزَي «الريف مول» و«برجمان»، ماجد سيف الغرير، إنه «مع زيادة الإقبال على عروض التخفيضات التابعة لحملات الدورة الـ26 من مهرجان دبي للتسوق، ومع مواكبة زيادة الزائرين للمولات، يتم تنفيذ خطط مكثفة بالمراكز لتنفيذ الإجراءات الاحترازية بمواجهة انتشار فيروس (كورونا)، وذلك عبر منع الازدحامات على عروض التخفيضات، والتدقيق على تطبيق معايير التباعد الاجتماعي، وزيادة عدد المشرفين خلال فترات الذروة على عروض التخفيضات».

وأضاف أن «وصول اللقاحات المخصصة لـ(كوفيد-19) لا يعني التراخي في تطبيق إجراءات السلامة الاحترازية، وإنما الاستمرار في تطبيقها بشكل آمن وذكي، ورفع خطواتها بما يتواكب مع عروض التخفيضات، خصوصاً متابعة التزام المتسوقين بارتداء الكمامات طوال الوقت».

إجراءات السلامة

من جهته، قال مدير العلاقات العامة في مركز «إربيان سنتر» التجاري، أحمد يوسف، إن «إدارة المركز نفذت، أخيراً، خططاً لرفع وتكثيف إجراءات السلامة الوقائية لمواكبة عروض التخفيضات التابعة لحملات (مهرجان دبي للتسوق)، التي وصلت إلى معدلات الذروة في التسوق وعدد الزائرين خلال الفترة الأخيرة، مع مواكبة فترة تسليم الرواتب للموظفين وزيادة الإقبال من المتسوقين على المراكز التجارية، سواء لشراء الهدايا خلال فترة بداية العام الميلادي الجديد أو لاستخدام المطاعم والمقاهي بالمولات».

وأضاف أن «المبيعات ارتفعت وفقاً للمؤشرات المرصودة بالمركز، من بداية العام الميلادي الجديد وحتى الفترة الحالية، بنسب تراوح بين 20 و25%، مقارنة بالفترات السابقة، خصوصاً مع قضاء العديد من الزائرين من جنسيات مختلفة عطلاتهم في دبي خلال تلك الفترة».

وأشار يوسف إلى أن «إدارة المركز طبّقت خططاً مرنة لمواجهة زيادة الإقبال خلال فترات التخفيضات، وتعتزم الاستمرار في تلك الخطط حتى نهاية فترة (المهرجان)، وتشمل تلك الخطط رفع عدد الموظفين المشرفين بأنحاء المول ومواقف السيارات».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «الأهلي القابضة» ومركز «دبي أوت ليت مول»، محمد ناصر خماس، إنه «مع زيادة الإقبال، أخيراً، على عروض التخفيضات، بشكل مواكب لفترات تسليم رواتب الموظفين، ومع الاحتفالات بشراء الهدايا بمناسبة بداية العام الميلادي الجديد، تم تكثيف إجراءات السلامة الوقائية في مواجهة انتشار فيروس (كورونا)، وذلك من خلال زيادة المشرفين بمختلف أنحاء المركز، أو من خلال التدقيق على أعداد المتسوقين داخل المتاجر وعدم السماح بالازدحام والتكدس داخل المتجر الواحد، من خلال دخول الأعداد المناسبة».

وأضاف أن «المركز يطبّق خططاً مرنة تتضمن رفع خطوات متابعة إجراءات السلامة خلال فترات الازدحام على عروض التخفيضات، وذلك بالتدقيق على تطبيق معايير التباعد الاجتماعي، وإلزام المتسوقين والبائعين بارتداء الكمامات، إضافة إلى تطبيق بوابات للتعقيم بتقنيات متطورة للمتسوقين عند مداخل المركز».

جهاز قياس درجات الحرارة

قال مدير العلاقات العامة في مركز «إربيان سنتر» التجاري، أحمد يوسف، إنه «تم إلغاء استخدام جهاز قياس درجات الحرارة اليدوي، حسب تعليمات اقتصادية دبي، لكن تم الإبقاء على الأجهزة المثبتة الكبيرة، لرصد درجات الحرارة عن بُعد في مناطق مختلفة من المركز، ضمن الإجراءات الاحترازية الأخرى».

طباعة