أكد أهمية تنشيط السياحة العربية البينية

الفلاسي: توحيد الإجراءات يسهم في تخفيف قيود السفر عربياً

الفلاسي شارك في اجتماع الدورة العادية الـ23 للمجلس الوزاري العربي للسياحة. من المصدر

قال وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، إن توحيد الإجراءات والمعايير في قطاع السياحة والسفر، سيكون له أثر إيجابي مهم في سرعة تخفيف قيود السفر، وتعزيز الحركة السياحية.

وأكد الفلاسي التزام الإمارات، وبتوجيهات من قيادتها، بدعم العمل العربي المشترك لتنمية القطاع السياحي في الدول العربية، وحرصها على تعزيز التعاون لوضع خريطة طريق مدروسة لتطوير السياحة العربية، وفق رؤية مستدامة.

وشدّد خلال مشاركته في اجتماع الدورة العادية الـ23 للمجلس الوزاري العربي للسياحة، الذي عقد عبر المنصات الافتراضية، على أهمية تعزيز التنسيق من خلال اجتماعات المجلس الوزاري العربي للسياحة، لصياغة أطر جديدة وفعالة للعمل المشترك بين الدول العربية، بهدف تنمية قطاع السياحة في المنطقة خلال المرحلة المقبلة، لاسيما في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم نتيجة انتشار جائحة «كوفيد-19»، وآثارها المباشرة على قطاع السياحة، والتخطيط بشكل مشترك وتبادل الخبرات، وأفضل الممارسات لتسريع تعافي القطاع السياحي العربي.

وركز الفلاسي على أهمية السياحة البينية، قائلاً إن العمل على تنشيط وتشجيع السياحة العربية البينية، يمثل أحد أهم مسارات التعاون المطلوبة خلال الفترتين الحالية والمقبلة، حيث إنها مرحلة مهمة من مراحل الاستعادة الكاملة للنشاط السياحي في المنطقة. كما شدد على أهمية التركيز على زيادة ثقة الزوار من خلال اتباع إجراءات صحة وسلامة معتمدة عالمياً، لضمان بيئة آمنة للمواطنين والمقيمين والزوار والعاملين بالقطاع.

واستعرض الفلاسي كذلك أبرز الإجراءات والمبادرات التي نفذتها دولة الإمارات، لدعم وتسريع تعافي ونمو القطاع السياحي.

«أجمل شتاء في العالم»

سلّط الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، الضوء على الجهود التي تتخذها الإمارات لدعم السياحة الداخلية، مشيراً إلى استراتيجية السياحة الداخلية التي أطلقتها الدولة، والهوية السياحية الموحدة. كما استعرض أبرز ملامح حملة «أجمل شتاء في العالم» للترويج للسياحة الشتوية في الدولة.

طباعة