أظهر تعافياً كبيراً خلال الربع الثالث من 2020

%12.3 ارتفاعاً في الرقم القياسي للإنتاج الصناعي بدبي

الصناعة التحويلية تعد من الأنشطة المهمة للاقتصاد. تصوير: أحمد عرديتي

أفاد مركز دبي للإحصاء بأن التغيّر الربعي في الرقم القياسي للإنتاج الصناعي في الإمارة، خلال الربع الثالث من العام الماضي، أظهر التعافي الكبير في حركة الإنتاج، حيث سجل ارتفاعاً بنسبة 12.37%، مقارنة بالربع الثاني من العام ذاته، الذي شهد انخفاضاً بنسبة 8.22%، مقارنة بالربع الأول، وانخفاضاً بنسبة 2.89% مقارنة بالربع الرابع من عام 2019.

وأوضح المركز في بيان صادر، أمس، أن الرقم القياسي العام للإنتاج الصناعي لقطاع الصناعة التحويلية لعام 2019، سجل انخفاضاً مقداره 0.46%، مقارنة بعام 2018، وكذلك خلال عام 2020، إذ شهدت الثلاث أرباع الأولى انخفاضات متتالية بلغت 0.47% خلال الربع الأول، و13.24% خلال الربع الثاني، و1.20% خلال الربع الثالث 2020، مقارنة بالفترات نفسها من عام 2019.

وجاءت تلك الانخفاضات خلال العام الماضي متأثرة بانتشار جائحة «كوفيد-19»، الذي أثر بشكل كبير في حركة الإنتاج.

وكان «دبي للإحصاء» أطلق مؤشر الرقم القياسي للإنتاج الصناعي لقطاع الصناعات التحويلية، وللمرة الأولى بسلسلة جديدة أساسها عام 2018 ابتداءً من عام 2019، وذلك وفق التصنيف الصناعي الدولي الموحد «ISIC 4»، وارتكازاً على البيانات المستوفاة من المسح الميداني لمنشآت قطاع الصناعة التحويلية في إمارة دبي، حيث تم حصر عدد 167 منشأة مستوفاة للمسح تغطي 24 نشاط اقتصادي رئيس على الحد الثاني لتصنيف «ISIC 4».

ويعتبر نشاط الصناعة التحويلية من الأنشطة المهمة للاقتصاد، لأنه يعمل على سد حاجة الطلب المحلي من السلع والخدمات الصناعية، ما يدعم الاستدامة الاقتصادية، ويسهم كذلك في جلب العملات الأجنبية، من خلال تصدير المنتجات المصنعة محلياً الى بقية الدول، ما يعزّز قدرة الاقتصاد بشكل عام.

كما يعتبر من القطاعات الحيوية والاستراتيجية في دبي، حيث أسهم بنسبة 10.6% من مجمل الناتج المحلي للإمارة، خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2020 (بالأسعار الثابتة). ويعدّ المؤشر الكمي لمنتجات هذا القطاع من المؤشرات المهمة، كونه يعكس التطور في حجم الانتاج الصناعي المحلي، وتعزيز حجم الصادرات الوطنية.

طباعة