أسعار النفط تتراجع 20% في 2020 بسبب تداعيات «كورونا»

الطلب على الوقود انخفض خلال العام الماضي بسبب جائحة «كوفيد-19». أرشيفية

ارتفعت أسعار الخام العالمية، لكنها فقدت أكثر من خُمس قيمتها في 2020، (20%)، إذ تسببت إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا المستجد في تقويض نشاط الاقتصاد العالمي، ودفعت أسواق النفط إلى التخبط.

وفي آخر أيام التداول في 2020، صعد «برنت» 17 سنتاً، ليبلغ سعر التسوية 51.8 دولاراً للبرميل. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 12 سنتاً، لتجري تسويته عند 48.52 دولاراً للبرميل.

وعلى أساس سنوي، فقد «برنت» 21.5%، في حين خسر غرب تكساس الوسيط 20.5%. وبلغت الأسعار في 2020 قاعها في أبريل، إذ انهار الطلب على الوقود بسبب جائحة «كوفيد-19».

وهوى غرب تكساس الوسيط لمستوى متدنٍّ غير مسبوق عند سالب 40.32 دولاراً للبرميل، في حين تراجع «برنت» إلى 15.98 دولاراً للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 1999. وارتفعت الأسعار عن هذه المستويات، وتسارعت وتيرة الزيادة بفضل التفاؤل في الأسواق حيال اللقاحات.

وقال الشريك في «أجين كابيتال مانجمنت» بنيويورك، جون كيلدوف: «كان النصف الأول استثنائياً وغير مسبوق بما شهده من انحدار شديد ثم العودة المفاجئة للزيادة». وأضاف: «كان الأمر في ما بعد أشبه بمتابعة لوحة وهي تجف بعد رسمها لأشهر عدة حتى أكتوبر».

ورغم أن الأسعار صعدت في الشهرين الأخيرين، ضغطت إجراءات الإغلاق الإضافية من جديد على الزيادة في الطلب على الوقود، كما زادت المخاوف بفعل سلالة جديدة شديدة العدوى من الفيروس.

وخلص استطلاع رأي شهري إلى أنه من غير المتوقع أن تحقق أسعار النفط تقدماً كبيراً في 2021.


«برنت» انخفض 21.5%، وغرب تكساس الوسيط 20.5%، على أساس سنوي.

طباعة