«تنظيم الاتصالات» تنفّذ النسخة الثامنة من تمرين «صدى البرق»

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عن إتمام تمرين الخطة الوطنية لإدارة طوارئ قطاع الاتصالات (صدى البرق) بنسخته الثامنة، والذي نظمته الهيئة افتراضياً بمشاركة مشغلي خدمات الاتصالات في الدولة: «شركة ومجموعة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، و«شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)»، و«شركة الياه للاتصالات الفضائية (الياه سات)».

وقال المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حمد عبيد المنصوري: «للعام الثامن على التوالي، نجري مع شركائنا الاستراتيجيين هذا التمرين المهم (صدى البرق)، الذي يجسد عملنا المشترك كفريق وطني واحد، لضمان استمرار فعالية البنية التحتية للاتصالات، ووصول خدمات القطاع إلى المتعاملين في كل ركن من وطننا».

وأكد المنصوري أن الإمارات أثبتت قدرتها الفائقة على التعامل مع المخاطر. وأضاف: «أثبتنا بالبرهان أن جهودنا على مدى السنوات السابقة أثمرت على نحو أسهم في وضع دولة الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدماً في مرونتها، وفي استمرارية الحياة فيها بمختلف أشكالها، على الرغم من ضراوة الجائحة وشدة المخاوف، فبفضل البنية التحتية الحيوية لقطاع الاتصالات تمكن أكثر من مليون طالب من مواصلة تعليمهم عن بُعد، وعمل مئات الآلاف من الموظفين من بيوتهم، وتمكن الناس من شراء حاجياتهم عبر منصات التجارة الرقمية».

طباعة