يعود بالنفع على جميع المقترضين

«المركزي»: أسعار الفائدة ستواصل انخفاضها حتى عام 2023

توقع مصرف الإمارات المركزي أن تظل أسعار الفائدة الرئيسة منخفضة لفترات طويلة قد تصل إلى 2023، وذلك تزامناً مع إجراءات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، بسبب سياسة الربط بالدولار.

وقال «المركزي» في أحدث تقرير: «ستؤدي أسعار الفائدة المنخفضة في الولايات المتحدة لفترات طويلة إلى معدلات فائدة منخفضة في دولة الإمارات، بما يتسق مع ترتيب نظام سعر الصرف الثابت للدرهم مقابل الدولار. وهو ما سيعود بالفائدة على جميع المقترضين. وفي الوقت نفسه، قد يتراجع الدولار، وبالتالي الدرهم، مقابل العُملات ذات معدلات الفائدة المرتفعة، ما يعزّز من القدرة التنافسية السعرية للصادرات غير الهيدروكربونية الإماراتية، التي شهدت انتعاشاً في الآونة الأخيرة، على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي».

وأضاف: «من المتوقع أن يحافظ (الاحتياطي الفيدرالي) على سعر الفائدة الأساسي لديه، وهو سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية لليلة واحدة، لفترة أطول مما كان عليه في الإطار السابق للسماح بتضخم أعلى مستقبلاً».

كما أشار «الاحتياطي الفيدرالي» إلى الإبقاء على سعر الفائدة الأساسي لديه ضمن النطاق الحالي، وهو (0) إلى 0.25 % حتى عام 2023 على الأقل.

وأكد «المركزي» في تقريره أن معظم المؤشرات المصرفية شهد تحسناً خلال الربع الثالث من عام 2020، بدعم من برنامج الدعم الاقتصادي الموجه المعزز، الذي اعتمده المصرف المركزي لمصلحة البنوك. وزادت الودائع على أساس سنوي بنسبة 5.8% نتيجة ارتفاع ودائع الحكومة والكيانات المرتبطة بها.

وفي الوقت نفسه، زاد الائتمان بنسبة 4.9٪ مدعوماً بمؤشرات السلامة المالية المالية الجيدة. وأخيراً واصلت أسعار الفائدة في أسواق ما بين البنوك انخفاضها في الربع الثالث بسبب التيسير النقدي العالمي، كما انخفض الفرق بين سعر الإيبور وسعر الليبور على الدولار.


• معظم المؤشرات المصرفية شهدت تحسّناً، خلال الربع الثالث من 2020، بدعم من برنامج الدعم الاقتصادي.

طباعة