سياح دوليون يمدّدون حجوزاتهم في الفنادق.. وقرار «التأشيرات السياحية» يعزز ثقتهم

دبي الوجهة الأولى للزوار الدوليين خلال عطلتَي «الميلاد» و«رأس السنة»

صورة

أكد مسؤولون، في قطاع الضيافة والسياحة والسفر، أن المؤشرات الحالية تدل على أن دبي في صدارة الوجهات السياحية حول العالم، خلال عطلتي «الميلاد» و«رأس السنة»، نظراً للتسهيلات الخاصة بإجراءات السفر للسياح الدوليين، بما في ذلك فحوص «كوفيد-19»، والتغطية التأمينية التي تتيحها الناقلات الوطنية.

وكشفوا، لـ«الإمارات اليوم»، أن بعض السياح الدوليين مدّدوا حجوزاتهم، لتصل إلى أسبوعين كاملين، في ظل رغبتهم بقضاء مزيد من الوقت في دبي، مشيرين إلى أن الحجوزات المؤكدة، خلال يناير 2021، مبشرة للغاية.

واعتبروا قرار تمديد التأشيرات السياحية لمدة شهر كامل مجاناً أخيراً، تعزيزاً لثقة الزوار الدوليين في الإمارة، لافتين إلى أن الدول الأوروبية عموماً حلت في صدارة أبرز الوجهات المصدرة للزوار إلى دبي، خلال ديسمبر الجاري.

وأوضحوا أن مرحلة الانتعاش المتسارع للقطاع الفندقي في دبي، بدأت بالفعل في ظل جاذبيتها السياحية الكبيرة، وتوفيرها تسهيلات استثنائية للزوار على الدوام.

صدارة الوجهات

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريّس للسفريات - مجموعة الريّس»، محمد جاسم الريس، إن المؤشرات الحالية تدل على أن دبي في صدارة الوجهات السياحية حول العالم، خلال عطلتي الميلاد ورأس السنة، في ما يتعلق بالزوار الدوليين، لافتاً إلى أن الحركة السياحية شهدت انتعاشاً متسارعاً، خلال ديسمبر الجاري، رغم الظروف التي فرضتها جائحة «كوفيد-19».

وأضاف الريس أن دبي كانت دائماً ضمن قائمة أبرز وأكبر الوجهات السياحية، خلال السنوات الماضية، إلا أنه وفي ظل عمليات الإغلاق التي طالت العديد من الوجهات البارزة الأخرى بسبب جائحة «كوفيد-19» حالياً، فإننا نتوقع أن تحتل دبي المركز الأول في العالم من حيث معدلات التدفق السياحي للزوار الدوليين، بصرف النظر عن مؤشرات السياحة الداخلية.

ولفت إلى أن دبي توفر العديد من التسهيلات الخاصة بإجراءات السفر للسياح الدوليين، بما في ذلك فحوص «كوفيد-19»، والتغطية التأمينية التي تتيحها الناقلات الوطنية، مؤكداً أن قرار تمديد التأشيرات السياحية لمدة شهر كامل مجاناً أخيراً، يعزز ثقة الزوار الدوليين، بأنه حتى لو تم إغلاق الحدود في بعض الدول، فإنه يمكن لهم قضاء المزيد من الوقت خلال رحلاتهم السياحية.

وذكر الريس أن «دبي الدولي»، الذي يعد أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين الدوليين، يوفر رحلات ربط مباشرة إلى العديد من الوجهات الدولية، لافتاً إلى الدور الذي تلعبه شركات الطيران الوطنية في تسهيلات السفر من مختلف الدول.

وأشار إلى أن الدول الأوروبية عموماً، مثل: بريطانيا وفرنسا وألمانيا، حلت في صدارة أبرز الوجهات المصدرة للزوار إلى دبي خلال عطلتي الميلاد ورأس السنة، فضلاً عن روسيا وأميركا، وغيرهما من الوجهات.

وجهة أولى

بدوره، قال المدير العام لشركة العوضي للسفريات، أمين العوضي، إن كل الأرقام تدل على أن دبي هي الوجهة السياحية الأولى في العالم، خلال موسم العطلات الحالي، لافتاً إلى أن السياحة الدولية حققت مؤشرات انتعاش كبيرة، خلال الفترة الأخيرة.

وذكر العوضي أن جزءاً كبيراً من الفنادق حققت معدلات إشغال جاوزت 90%، خلال عطلة عيد الميلاد، وتبلغ 100% خلال عطلة رأس السنة، لافتاً إلى أن السياحة الدولية لعبت دوراً كبيراً في تحقيق هذه المؤشرات، بشكل يسهم في عملية التعافي التدريجي من أثار الجائحة.

زوار دوليون

في السياق نفسه، قال المدير الإقليمي لـ«مجموعة فنادق حياة» في دبي والمدير لعام لفندق «غراند حياة»، فتحي خوجلي، إن المجموعة التي تدير 17 منشأة فندقية في دبي حققت معدلات إشغال فندقي تراوح بين 90 و100%، خلال ليلة رأس السنة، لافتاً إلى أن الأداء العام، خلال ديسمبر 2020، كان الأفضل على الإطلاق منذ قرار دبي إعادة افتتاح أبوابها أمام السياحة الدولية في يوليو الماضي.

ولفت خوجلي إلى أن 70% من نزلاء المنشآت الفندقية التابعة للمجموعة، و75% من نزلاء «غراند حياة» في دبي، زوار دوليون مقابل نسبة 25% من السياحة الداخلية، لافتاً إلى أن الأسواق الخارجية تشمل: المملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا، وغيرها.

وأكد خوجلي أن دبي تحتل صدارة الوجهات السياحية حول العالم، خلال عطلتي عيد الميلاد ورأس السنة، مشيراً إلى أن مرحلة الانتعاش المتسارع للقطاع الفندقي في دبي بدأت بالفعل، في ظل جاذبيتها السياحية الكبيرة، وتوفيرها تسهيلات استثنائية للزوار على الدوام.

وأوضح خوجلي أن دبي توفر، حالياً، مقومات عدة تؤهلها لكي تكون الأسرع نمواً وتعافياً، خلال الفترة المقبلة، مقارنة بالوجهات السياحية الأخرى حول العالم، مشيراً إلى أن القطاع اعتمد إجراءات وقائية بمعايير عالمية، فضلاً عن سهولة الوصول إليها من خلال رحلات ربط مباشرة تتيحها الناقلات الوطنية، ومختلف شركات الطيران، إضافة إلى كونها وجهة ترفيهية شهيرة توفر تجارب سياحية متنوعة تلائم مختلف متطلبات الزوار.

وأكد أن هذه العوامل تعزز جاذبية دبي السياحية، ومستويات الثقة لدى الزوار الذين يقصدون دبي، مع وضع بروتوكولات تتعلق بتأمين السياح منذ لحظة وصولهم وحتى انتهاء العطلة، ومغادرتهم المطار، لافتاً إلى أن الإمارة توفر أيضاً خدمات طبية ذات جودة عالية وتسهيلات للفحوص الخاصة بالزوار، وغيرها من المرافق التي تساعدهم على قضاء عطلاتهم وسط أجواء من الطمأنينة.

حجوزات مؤكدة

إلى ذلك، قال المدير التنفيذي لفندق «بلاتزو فرساتشي دبي»، ومؤسس شركة «بلاتزو للضيافة»، منذر درويش، إنه «ووفقاً للبيانات والمؤشرات المتاحة، فإن دبي هي الوجهة السياحية الأولى في العالم من حيث أعداد الزوار الدوليين»، مؤكداً أن القطاع السياحي في دبي يواصل الانتعاش والتعافي بشكل متسارع.

وأضاف أن العديد من الفنادق حققت معدلات إشغال كاملة خلال هذه الفترة، بدعم من حركة السياحة الدولية والداخلية أيضاً، وهي مؤشرات جيدة للغاية، لافتاً إلى أن بعض السياح الدوليين مدّدوا حجوزاتهم، لتصل إلى أسبوعين كاملين، في ظل رغبتهم بقضاء مزيد من الوقت في دبي.

وكشف درويش أن الزوار الدوليين من بريطانيا والهند، فضلاً عن أسواق دولية أخرى، يتصدرون قائمة نزلاء الفندق خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن الحجوزات المؤكدة للشهر المقبل في بداية العام الجديد مبشرة للغاية.

وقال إن 99% من الأنشطة متاحة ومتوافرة في دبي، على عكس الوجهات السياحية الأخرى حول العالم، وذلك ضمن تدابير وإجراءات وقائية لضمان سلامة السكان والسياح على حد سواء، لافتاً إلى أن القطاع الفندقي، فضلاً عن مرافق السفر بما في ذلك المطار، وشركات الطيران، تطبق معايير سلامة عالية، تعزز مستويات الثقة لدى الراغبين بزيارة دبي.


تسهيلات لاستقطاب الزوار

قال الخبير السياحي، رياض الفيصل، إن حركة السياحة الدولية شهدت انتعاشاً تدريجياً، منذ أن فتحت دبي أبوابها أمام السياح مرة أخرى في يوليو الماضي، لافتاً إلى أن نسبة الحجوزات سجلت زيادة كبيرة، خلال الأشهر القليلة الماضية، وصولاً إلى فترة أعياد الميلاد ورأس السنة، لتكون دبي بذلك في صدارة الوجهات حول العالم.

وأضاف أن دبي وفرت الكثير من التسهيلات، التي أسهمت في استقطاب الزوار، مع الحفاظ على معايير السلامة في ظل هذه الظروف، مؤكداً أن ذلك أسهم في رفع معدلات الإشغال الفندقي بنسب كبيرة للغاية، ومن المتوقع أن تشهد نمواً، خلال الفترة المقبلة من مختلف الأسواق، منها أسواق دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وجهة بارزة خلال العطلات

قال المدير العام لفندق «تماني مارينا»، وليد العوا، إن نحو 50% من نزلاء الفندق، خلال ليلة رأس السنة، من أسواق دولية، لافتاً إلى أن الفنادق حققت معدلات إشغال قوية، بدعم من حركة السياحة الدولية.

وأكد أن دبي وجهة سياحية بارزة، خلال المناسبات والعطلات.

طباعة