«موانئ أبوظبي»: الإمارات تتصدر بـ 47 منطقة صناعية «أوسطياً»

سلطت ورقة بحثية لـ«شركة موانئ أبوظبي»، الضوء على العناصر الرئيسة التي تؤثر في قرار المصنّعين العالميين في ما يتعلق باختيار واحدة من نحو 100 منطقة صناعية بارزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتأسيس مقارٍ لأعمالهم فيها.

وكشفت الورقة البحثية التي جاءت بعنوان: «اعتبارات اختيار المناطق الصناعية - ضمان نتائج الاستثمارات الرأسمالية الضخمة طويلة الأمد»، عن تمتع منطقة الشرق الأوسط بكثير من المناطق الصناعية الموزعة على دول متعددة، وتربع دولة الإمارات على رأس القائمة بـ47 منطقة، وبفارق كبير عن أقرب منافسيها الأردن التي تضم 16 منطقة، تليها السعودية ومصر بـ10 مناطق لكل منهما، ثم عُمان بخمس مناطق، والكويت أربع مناطق، والبحرين ثلاث مناطق.

وأظهرت الورقة أن المناطق الصناعية البارزة في العالم التي تتمتع بقدرات تنافسية، توفر بيئة جاذبة للاستثمارات ومضمونة النتائج المستقبلية للشركات التي تعمل انطلاقاً منها.

وأشار رئيس قطاع المدن الصناعية والمنطقة الحرة - موانئ أبوظبي، عبدالله الهاملي، إلى أهمية وضع السياسات ومواصلة تطويرها تماشياً مع المتطلبات التي قد تطرأ.

وقال: «شكلت مرونة السياسات أحد أبرز عوامل نجاح دولة الإمارات في تطوير المناطق الاقتصادية، وأصبحت جهود إمارة أبوظبي في قطاع المناطق الصناعية، وبفضل توجيهات القيادة، مثالاً يُحتذى به عالمياً، إذ نجحت في وضع أسس راسخة لمناخ اقتصادي، يهدف في المقام الأول إلى ضمان التنافسية في استقطاب المستثمرين والشركات للعمل انطلاقاً من مناطقها الصناعية، مستفيدة في ذلك من خدماتها التي تحقق كثيراً من القيمة لهم كعامل جذب».

وخلصت الورقة إلى أن قنوات الربط متعدد الوسائط والقدرات اللوجستية تندرج أيضاً ضمن الاعتبارات المهمة للشركات في اختيار منطقة صناعية ما، وأوردت مثال المناطق الصناعية في إمارة أبوظبي، التي تتمتع بموقع استراتيجي يتيح الوصول إلى أكثر من 100 سوق عالمية، ما يوفر بيئة مثالية لمعظم الشركات. كما سلطت الورقة الضوء على أهمية الاعتبارات الأخرى مثل: منظومة الأعمال، والحوافز والعوامل المالية، ودورها في مواجهة التراجع الذي يشهده المناخ الاقتصادي العالمي حالياً.

وذكرت الورقة أنه سيكون من الصعب بحلول عام 2030 تصور وجود شركة عاملة في مجالات التجارة أو الخدمات اللوجستية دون أن يكون لها جزء واحد على الأقل من عملياتها العالمية موجوداً في منطقة صناعية.

طباعة