خبير: حركة البيع والشراء في الإمارة تشهد طفرة كبيرة منذ بداية الربع الثالث

«المركزي»: 5.5% تراجعاً في أسعار العقارات السكنية بأبوظبي

صورة

كشف المصرف المركزي أن أسعار العقارات السكنية في أبوظبي تراجعت بنسبة 5.5% خلال الربع الثالث من العام الجاري، على أساس سنوي، في وقت انخفضت فيه أسعار العقارات السكنية في سوق دبي العقارية بنسبة 0.9% خلال الفترة نفسها.

وأرجع خبير مصرفي الطفرة الكبيرة التي تشهدها حركة البيع والشراء في أبوظبي، إلى تراجع الأسعار، والإعفاء من رسوم التسجيل والرهن، والذي يمتد حتى نهاية ديسمبر الجاري، فضلاً عن العروض التمويلية من قبل البنوك، والتي تتضمن خفض سعر الفائدة بنسبة 1%، ما يشجع على التملك بدلاً من التأجير.

أسعار العقارات

وتفصيلاً، كشف المصرف المركزي أن أسعار العقارات السكنية في أبوظبي واصلت التراجع بمعدل سنوي بلغ 5.5% خلال الربع الثالث من عام 2020، بينما ارتفعت على أساس ربع سنوي بنسبة 0.9%، وذلك وفقاً لمؤشر أسعار «ريدين».

وأضاف «المركزي» في تقرير أصدره أول من أمس، بعنوان: «المراجعة الربعية لمصرف الإمارات المركزي ــ الربع الثالث 2020»، أن أسعار العقارات السكنية في سوق دبي العقارية، انخفضت خلال الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 0.9% على أساس سنوي، دون أن يطرأ عليها تغيُّر يُذكر في الربع السابق.

طفرة كبيرة

وقال الخبير المصرفي، أحمد عرفات، إن حركة البيع والشراء في أبوظبي تشهد طفرة كبيرة منذ بداية الربع الثالث من العام الجاري، وحتى الآن بفضل إعفاء بلدية أبوظبي من مصروفات التسجيل، والبيع، والشراء، والرهن، وذلك حتى نهاية عام 2020، ما جعل هناك تسابقاً من الراغبين في الشراء والتملك، للاستفادة من هذا الإعفاء الذي يُشكل عبئاً كبيراً بعشرات الآلاف من الدراهم.

وأضاف عرفات أن العديد من المستأجرين فضلوا امتلاك منزل في مناطق التملك الحر بأبوظبي في مناطق «الريم»، و«السعديات»، و«ياس»، و«الغدير»، وغيرها من المناطق المنتشرة عبر إمارة أبوظبي، بدلاً عن التأجير، خصوصاً أن البنوك تقدم عروضاً مغرية تشمل تمويل ما نسبته 80% من سعر العقار، إضافة إلى خفض أسعار الفائدة 1% لتصل إلى 2.99% متناقصة.

وأكد أن حجم تمويلات البنوك تضاعف منذ بداية الربع الثالث وحتى الآن، للاستفادة من محفزات القطاع العقاري، وهو أمر جعل العقار في أبوظبي أحد أهم القطاعات التي نشطت مبيعاتها خلال العام الجاري.

وأوضح أن أقساط التمويل العقاري تعادل الإيجار الشهري للشقق السكنية حالياً، لذلك، نجد إقبالاً على التملك، لافتاً إلى أن القسط الشهري لشقة سكنية مكونة من غرفتي نوم وصالة يبلغ 4000 درهم تقريباً في المتوسط، كما أن الدفعة المقدمة تبدأ من 50 ألف درهم، وهو مبلغ قليل جداً مقارنة بما كان في السنوات الماضية.

طباعة