تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي

دبي تضم 401 رخصة عاملة في مجال تعزيز الثروة السمكية

شركة «فيش فارم» تأسست عام 2013. من المصدر

أفاد تقرير صادر عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري، باقتصادية دبي، بأن الإمارة تضم 401 شركة عاملة في مجال تعزيز الثروة السمكية، الأمر الذي يؤكد الاهتمام الذي توليه إمارة دبي للثروات البحرية ودعم وتنمية الثروات المائية، كونها من إحدى ركائز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، التي تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي، وسد الاحتياجات البشرية وتعزيز الأمن الغذائي.

وتضم قائمة الرخص العاملة في مجال الثروة السمكية العديد من الأنشطة المتنوعة، مثل: تربية الأحياء المائية في البحر، وتربية الأحياء المائية على اليابسة، وتربية الأسماك والقشريات، وتشغيل مفارخ الأحياء المائية، وتعليب الأسماك والأغذية البحرية وحفظها، وتجميد الأسماك والأغذية البحرية، وتصنيع وتجهيز الأسماك على السفن المتخصصة، وتجارة الأسماك والحيوانات البحرية الطازجة، وتجارة الأسماك والأغذية البحرية المجمدة، وتجارة الأسماك والأغذية البحرية المملحة والمحفوظة، وصيد الأسماك والحيوانات البحرية، وصيد اللؤلؤ الطبيعي، وزراعة اللؤلؤ، وخدمات ما بعد الحصاد للأحياء المائية.

وتعد شركة «فيش فارم»، التي تأسست عام 2013، إحدى أهم المزارع السمكية في دولة الإمارات العربية المتحدة بما تقدمه من إسهام كبير في تلبية احتياجات السوق المحلية من مجموعة متنوعة من الأسماك، والتي بإمكانها إنتاج خمسة أنواع من السمك في آنٍ واحد، وتوفير أي مناخ لأي نوع من السمك.

وتنتج المزرعة ما يقرب من 30% من إجمالي الطلب المحلي على أسماك السيبريم، والسيباس، والهامور، والسالمون، وسمك الهاماشي الياباني الشهير، ما يسهم في تقليل الاعتماد على الاستيراد للوفاء باحتياجات السوق من تلك الأسماك.

حدث عالمي

وقال الرئيس التنفيذي لـ«فيش فارم»، بدر مبارك: «تهدف الشركة إلى تغذية البلاد بالأسماك غير المتوافرة، التي يصعب إنتاجها حيث بدأنا بالسيبريم والسيباس والهامور، ثم ركزنا على السالمون الذي يعد حدثاً عالمياً أن يزرع أو يربى خارج بيئته، المحيط الأطلسي، وهو متوافر حالياً في جميع منافذ البيع. وأخيراً أنتجنا سمك الهاماشي الياباني الشهير. وهدفنا أن نزرع ما نستورده، وليس منافسة السماكين المحليين، واستبدال ما نسبته 92% من استيراد الأسماك لدينا وخفضه قدر المستطاع من الإنتاج المحلى، بالإضافة إلى تشجيع مجتمع الأعمال الراغبين في دخول هذا القطاع من خلال تقديم المساعدة عن طريق فريق العمل في إدارة الاستشارات لدينا».

التنوع الغذائي

وتسهم «فيش فارم» بشكل فعّال في تعزيز التنوع الغذائي بالدولة، من خلال إطلاق إصبعيات في مياه ومحميات الدولة لزيادة الثروة السمكية المحلية، والإسهام في توفير أسماك بديلة بأوقات التكاثر، وإطلاق كهوف اصطناعية في مياه الدولة لتوفير بيئة مناسبة للأسماك. كما كان لمزرعة «فيش فارم» دور رئيس في تلبية احتياجات السوق الإماراتية من الأسماك، خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف مبارك: «نشكر قيادتنا الرشيدة على الدعم والتشجيع المستمر الذي يدفعنا إلى بذل الجهود في تحقيق أهداف القيادة من دعم الأمن الغذائي بالدولة، وبناء قطاع جديد مختلف وبالوقت نفسه خلق وظائف في هذا المجال. ولدى (فيش فارم) ثلاثة أفرع في كل من: الفجيرة وأم القيوين وجبل علي، ويعمل بالأفرع الثلاثة، وخطوط التوزيع ما يقرب من 108 موظفين، ويصل إنتاجنا الإجمالي إلى 3000 طن سنوياً من الأسماك العالية الجودة، والتي تنافس في جودتها الأسماك المستوردة من مواطنها الطبيعية».


مزرعة جبل علي

تتميز مزرعة «فيش فارم»، في منطقة جبل علي، بمبانيها التي تحتوي على خمس محطات، تضم كل منها ثمانية أحواض، تتم إدارتها بأحدث الوسائل التكنولوجية المستخدمة في هذا المجال، ونظام متكامل يتحكم في مختلف العوامل الطبيعية، تسمح بالتحكم في البيئة التي تعيش فيها الأسماك، مثل: درجات الحرارة والضوء وملوحة المياه، وغيرها من العناصر البيئية التي تضمن تربية الأسماك في بيئة تشبه بيئتها الأصلية.

والأسماك التي تنتجها مزرعة «فيش فارم» بفرع جبل علي عضوية بنسبة 100%، وتوجد أسماك «فيش فارم» بوفرة في الأسواق المحلية المركزية، والهايبر ماركت، والجمعيات التعاونية.

طباعة