لدعم الاستدامة والمرونة في ممارسة الأعمال

«ديوا» تؤكّد التزامها بتبنّي أفضل ممارسات الحوكمة الرشيدة

نموذج الحوكمة الذي تعتمده الهيئة مثالاً يحتذى للمؤسسات عالمياً. أرشيفية

أكد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، سعيد محمد الطاير، التزام الهيئة بتبنّي وتطبيق أفضل المعايير والممارسات العالمية، في إطار رؤية وتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي يؤكّد على ضرورة تطبيق أعلى معايير الحوكمة الرشيدة في العمل الحكومي.

وذكرت الهيئة أن نموذج الحوكمة الرشيدة الذي تعتمده بات مثالاً يحتذى للمؤسسات على مستوى العالم، من حيث مواكبة التغيّرات العالمية المتسارعة، وتحقيق أفضل النتائج والإنجازات العالمية، ودعم الاستدامة والمرونة في ممارسة رشاقة الأعمال.

ولفتت إلى أنها تعتمد خطة شاملة للحوكمة والمطابقة، تأخذ في الحسبان تأقلم الهيئة مع المتغيّرات التي قد تؤثر في قطاعَي الطاقة والمياه محلياً وإقليمياً وعالمياً، والاستفادة من الفرص الناجمة عنها، لتعزيز مكانة الهيئة عالمياً في تبنّي أفضل الممارسات وتوفير فرص جديدة.

وتطبق الهيئة أفضل ممارسات الحوكمة الفاعلة، وفق إطار متكامل يشمل جميع أنشطتها وعملياتها، بالاعتماد على الأدلة الإرشادية الصادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الخاصة بالحوكمة المؤسسية للهيئات الحكومية، إضافة إلى إرشادات البنك الدولي، والمواصفات التي وضعها المعهد البريطاني للمعايير.

كما باتت الهيئة من المؤسسات الخدمية الرائدة عالمياً في مجال الحوكمة بفضل تطبيقها لأعلى معايير الحوكمة الرشيدة والمطابقة في جميع مجالات عملها، ما أسهم في تعزيز مستويات الكفاءة والإنتاجية.

وتعتمد الهيئة أفضل الممارسات التي وضعها البنك الدولي لمزوّدي الكهرباء والمياه في العالم، وتشمل اتباع إطار شامل للحوكمة الرشيدة، وتطبيق سياسة وميثاق للحوكمة، وقد أثمر هذا النهج عن احتفاظ دولة الإمارات، للعام الثالث على التوالي، بالمرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء، بحسب تقرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال 2020.

طباعة