تفعيل حملة «أجمل شتاء في العالم» بلقاء يجمع المسؤولين بالجهات الإعلامية

بالفيديو.. الفلاسي: الإمارات استقطبت 27 مليون زائر.. وأصبحت وجهة سياحية عالمية خلال فترة وجيزة

الفلاسي (وسط) أكد أن استراتيجية السياحة الداخلية تدعم الاقتصاد المتنوع القائم على الابتكار. من المصدر

عقب إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية السياحة الداخلية والهوية السياحية الموحدة لدولة الإمارات، تم عقد لقاء مشترك لمناقشة آفاق وفرص السياحة الداخلية على مستوى الدولة، حضره وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، الذي أجاب عن أسئلة رؤساء تحرير الصحف المحلية ورؤساء القنوات المحلية والإقليمية، ونظمه المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات.

أحمد بالهول الفلاسي:

- الوصول إلى قائمة أفضل 10 وجهات سياحية، والمركز الأول عالمياً كأفضل هوية سياحية ترويجية، بحلول 2030.

وقال الفلاسي إن «دولة الإمارات، التي أصبحت خلال فترة وجيزة وجهة سياحية عالمية، استقطبت أكثر من 27 مليون زائر، وتزخر بالفرص، خصوصاً في مجال السياحة الداخلية».

وأكد أن «استراتيجية السياحة الداخلية، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تدعم تحقيق الاقتصاد المتنوع القائم على الابتكار واستشراف الفرص في مختلف القطاعات الصاعدة، وتعزز مصادر الدخل وتدعم تفعيل الموارد الاقتصادية، وتوفر فرص عمل جديدة ضمن القطاع السياحي، حتى الوصول إلى قائمة أفضل 10 وجهات سياحية عالمية، والمركز الأول عالمياً كأفضل هوية سياحية ترويجية، بحلول عام 2030».

وبيّن أن اعتماد الهوية السياحية الموحدة يشكل مظلة جامعة تشجع الاستثمار السياحي، وتعزز إسهام السياحة في الناتج المحلي الإجمالي، التي بلغت 11.9% عام 2019، لرفعها حتى 15% خلال العقد المقبل، ومضاعفة أرقام السياح الداخليين حتى مرتين خلال العقد المقبل.

وشدد الفلاسي على أهمية العمل على برنامج متكامل للاستثمار السياحي، بالتعاون بين مختلف الجهات المعنية والفعاليات الاقتصادية، والمستثمرين ورواد الأعمال وأصحاب المشروعات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، لمواصلة بناء القدرات في هذا القطاع الحيوي وتنظيمه، وترسيخ الهوية السياحية الإماراتية الموحدة جزءاً من الهوية الإعلامية لدولة الإمارات ومنظومتها الاقتصادية المرنة والمتجددة.

المجال السياحي

وشهد اللقاء استعراض الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في المجال السياحي، وموقعها المتميز في قائمة 12 دولة اجتذبت أكثر من 10 ملايين زائر خلال العقد الأخير.

كما ناقش اللقاء الفرص القائمة والمستقبلية لقطاع السياحة الداخلية، الذي بلغت نسبة إسهامه في الناتج المحلي 23% خلال عام 2019، ما يفتح الباب واسعاً أمام الفعاليات الاقتصادية للاستثمار في فرصه المتنوعة، بالنظر إلى معدل إسهام السياحة الداخلية الذي يصل حتى 70% في بعض دول العالم. واستعرض اللقاء عدداً من مؤشرات قطاع السياحة في دولة الإمارات لعام 2019، التي أصدرها مجلس السياحة والسفر العالمي، بما في ذلك إسهامه في توفير 745 ألف وظيفة، واستقبال أكثر من 32 مليون نزيل عام 2019 بنسبة إشغال فندقي بلغت 73%.

هيئات السياحة

وشارك في اللقاء أيضاً ممثلو الهيئات والدوائر السياحية المحلية في إمارات الدولة.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم: «نثمن عالياً المبادرات والجهود المشتركة التي من شأنها الإسهام في تعزيز مكانة الإمارات وجهة سياحية عالمية ذات طابع مميز وفريد، قادرة على تقديم المزيد من الخيارات والتجارب الرائعة، سواء للمواطنين والمقيمين داخلها أو الزوار من مختلف دول العالم».

وأضاف: «لقد أسهمت استراتيجية (دبي للسياحة) بالتعاون مع شركائها، خلال فترة استئناف النشاط السياحي في شهر مايو الماضي، في تنشيط القطاع من خلال تسليط الضوء على السياحة الداخلية، حيث قدمت المنشآت الفندقية ومناطق الجذب الرئيسة والوجهات الترفيهية، عروضاً ترويجية شجعت الجميع على قضاء أوقات ممتعة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتبعة، وهذا ما رفع نسب الإشغال في الفنادق الشاطئية إلى معدلات ممتازة».

وأشار كاظم إلى أن تنظيم دبي للعديد من المهرجانات والفعاليات، لاسيما خلال الفترة المقبلة، بما فيها مهرجان دبي للتسوق، وكذلك الفعاليات المدرجة على جدول فعاليات دبي والعروض الترويجية التي تقدمها مراكز التسوق والمحال والمنشآت الفندقية والمعالم السياحية، ستشكل حافزاً لتشجيع السياحة الداخلية من خلال جذب المواطنين والمقيمين من الإمارات الأخرى، للاستمتاع بالتجارب والعروض الكثيرة والمتنوعة التي تقدمها المدينة لهم.

الهوية الموحدة

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، راكي فيليبس، إن «إطلاق الهوية السياحية الموحدة لدولة الإمارات من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يحمل في طياته شهادة على الرؤية الحكيمة لقيادة الدولة في الاستفادة من الموارد القيمة في الإمارات، وتشجيع المزيد من التعاون بين الجهات والهيئات السياحة المحلية والاتحادية، على مستوى الإمارات السبع، وتعزيز دور السياحة المحلية داعماً حيوياً للاقتصاد الوطني». وأضاف أن «إطلاق هوية سياحية موحدة للدولة، تعكس تنوع وثراء عروض السياحة المحلية فيها، من شأنه تعزيز مكانتها وجهة واحدة متنوعة وغنية على المستويين المحلي والعالمي، وبموجب توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، سنواصل تنمية عروض السياحة المحلية في رأس الخيمة، والعمل عن كثب مع الهيئات السياحية الأخرى في جميع أنحاء الإمارات لإطلاق حملة (أجمل شتاء في العالم)، لدعم قطاع السياحة والارتقاء به لآفاق جديدة».

أجمل شتاء في العالم

استعرض اللقاء باكورة المبادرات لتعزيز السياحة الداخلية، المتمثلة بحملة «أجمل شتاء في العالم»، التي انطلقت، أخيراً، وتستمر لمدة 45 يوماً، بمشاركة من مختلف الهيئات السياحية في الدولة، وبتنسيق من وزارة الاقتصاد، ودعم من المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات، من أجل تسليط الضوء على مختلف الخيارات السياحية المتنوعة التي تحفل بها إمارات الدولة. وتسهم الحملة في دعم الهوية السياحية الموحدة لدولة الإمارات، كما تعرّف كل فئات مجتمع الإمارات، من مواطنين ومقيمين، بأجمل معالم الدولة ووجهاتها السياحية والتاريخية والتراثية والطبيعية الجذابة.

الترحيب بالسياح

قال المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، علي الشيبة: «يأتي الإعلان عن إطلاق الهوية السياحية الموحدة لدولة الإمارات، في وقت تستعد أبوظبي لفتح أبوابها والترحيب بالسياح الدوليين من جديد، الجائحة العالمية وضعتنا أمام تحديات استثنائية، لكن التعاون الوثيق، الذي وحّد جهود القطاعين الحكومي والخاص، مكّننا من تجاوز كل العقبات».

طباعة