أول ناقلة من الإمارات توفر رحلات مباشرة للعاصمة الشيشانية

«فلاي دبي» تطلق رحلاتها إلى غروزني

«الناقلة» ستبدأ رحلاتها مرتين أسبوعياً اعتباراً من 17 الجاري. من المصدر

أعلنت شركة «فلاي دبي»، أمس، أنها ستبدأ رحلاتها إلى غروزني، عاصمة جمهورية الشيشان في الاتحاد الروسي. وستعمل الرحلات بين مطار دبي الدولي ومطار غروزني مرتين أسبوعياً اعتباراً من 17 الجاري، وستكون «فلاي دبي» أول شركة طيران تقدم رحلات مباشرة على هذا المسار من دولة الإمارات.

وتشغل «فلاي دبي»، رحلات إلى روسيا منذ عام 2010، وتوفر للمسافرين من الإمارات وعبر شبكة «فلاي دبي» و«طيران الإمارات» المشتركة، سهولة الوصول إلى موسكو والمدن الروسية الكبرى الأخرى.

وتعمل (الناقلة) على زيادة عملياتها بشكل مضطرد منذ يوليو، وتواصل تشغيل جميع رحلات الشحن ورحلات العودة إلى الوطن، إضافة إلى رحلاتها المنتظمة. وستتيح الخدمة الجديدة لغروزني، للمسافرين الوصول إلى دبي ووجهات العطلات الأخرى عبر شبكة الناقلة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث: «منذ بدء عملياتنا في عام 2009، التزمنا بفتح خطوط جديدة للأسواق غير المخدومة برحلات طيران، لإتاحة الفرصة لمزيد من الناس للسفر أكثر. ومع استمرار المزيد من الدول في رفع القيود المفروضة على السفر الدولي، فإننا نتوقع زيادة الطلب على السفر خلال موسم العطلات الشتوية ، ونحن سعداء اليوم بالإعلان عن بدء الرحلات إلى غروزني».

وقال نائب الرئيس الأول للعمليات التجارية والتجارة الإلكترونية في «فلاي دبي»، جيهون أفندي: «لطالما كانت روسيا سوقاً مهمة لـ(فلاي دبي)، من خلال الخط المباشر الجديد بين دبي وغروزني ، نواصل دعم وتسهيل تدفق حركة السفر والتجارة والسياحة من الأسواق، التي كانت تفتقر إلى الرحلات الجوية في السابق».

وتقع غروزني على نهر سونزا، وتشتهر بكونها مركز شمال القوقاز. وتحتوي المدينة على كثير من المعالم، بما في ذلك العمارة الحديثة ومراكز التسوّق والمعالم السياحية، مثل مسجد قبة غروزني المركزي.

وستكون رحلات هذه الوجهة ضمن رحلات الرمز المشترك مع «طيران الإمارات»، ما يوفر للمسافرين رحلات ربط أكثر سهولة عبر مطار دبي إلى 155 وجهة بين كل من شبكة «طيران الإمارات» وشبكة «فلاي دبي»، بما في ذلك أستراليا والصين والمحيط الهندي واليابان وجنوب آسيا والولايات المتحدة.


• 155 وجهة بين كل من «طيران الإمارات» و«فلاي دبي»، بما في ذلك أستراليا والصين والمحيط الهندي واليابان.

طباعة