أنجزت 1.5 مليون طلب لنقل أرقام الهواتف المتحركة بين المشغلَين

«تنظيم الاتصالات»: لم نتلقَّ طلبات حول إتاحة مكالمات الإنترنت

صورة

قال نائب المدير العام لقطاع الاتصالات في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ماجد سلطان المسمار، إن «الهيئة لم تتلق، أخيراً، أي طلبات جديدة من شركات مختصة بالتطبيقات حول إتاحة خدمات المكالمات الصوتية والفيديو عبر الإنترنت»، لافتاً إلى أن «التطبيقات المسموح لها بتقديم تلك الخدمات لدى شركتَي تشغيل الاتصالات في الدولة (اتصالات) و(دو)، هي المتوافرة حالياً فقط في الأسواق التي تقارب خمسة تطبيقات».

وأضاف المسمار في تصريحات صحافية على هامش المشاركة في «أسبوع جيتكس للتقنية 2020»، الذي يختتم فعالياته اليوم، أن «(تنظيم الاتصالات) أنجزت أكثر من 1.5 مليون طلب لنقل أرقام الهواتف المتحركة للمستهلكين بين شبكات شركتَي تشغيل خدمات الاتصالات، منذ إطلاق الخدمة عام 2013 حتى الوقت الراهن»، لافتاً إلى أن العام الجاري شهد نقل 203 آلاف رقم للمستخدمين بين الشركتَين.

وأشار المسمار إلى أن «الخدمة أتاحت خيارات أكبر للمستهلكين في الاستفادة من خدمات أي شركة تتناسب معهم دون قيود، ما عزّز من معايير التنافسية في الأسواق».

وأفاد بأن نسب نقل الأرقام بين شركتَي تشغيل الاتصالات، مناسبة وفقاً للمعدلات العالمية التي تراوح بين 1 و3%، فيما تبلغ في الدولة حالياً نحو 2% من إجمالي عدد المشتركين.

وذكر المسمار أن «الهيئة رصدت تراجعاً في شكاوى المستهلكين منذ بداية العام الجاري فيما يتعلق باشتراكات خدمات الطرف الثالث لدى المشغلَين، وبنسب بلغت نحو 80%، مقارنة بالعام الماضي، وذلك عقب تعديلات أقرّتها الهيئة منذ بداية العام تلزم الشركات المشغلة لتلك لخدمات بعدم إشراك أي مستهلك دون تلقيه كود مخصص يدخله للخدمة قبل الاشتراك بها، ومع إلغاء خاصية استخدام النغمات المسجلة عند الاتصال، بمجرد ضغط رقم معين لتفادي أي أخطاء غير مقصودة كانت تتم من قبل».

وأوضح المسمار أن «أبرز الشكاوى التي تصدرت شكاوى المستهلكين التي تلقتها (تنظيم الاتصالات)، خلال العام الجاري، شملت رسوم الفواتير، وشكاوى تتعلق بالباقات المنزلية للإنترنت، سواء انقطاع أو تركيب، وذلك مع زيادة الضغط على استخدام باقات الإنترنت في المنازل خلال جائحة (كورونا) لممارسة العمل أو التعليم عن بُعد».

طباعة