روّاد أعمال اعتبروا «جيتكس» فرصة لترويج منتجاتهم في ظل «الجائحة»

«كورونا» يزيد تحديات التمويل والتسويق لشركات التقنية الناشئة

صورة

أفاد روّاد أعمال، وأصحاب مشروعات صغيرة ومتوسطة، بأن أزمة فيروس «كورونا» أثرت في قطاع التقنية الناشئة، حيث خلقت تحديات كبيرة على هذا القطاع، أبرزها صعوبة التمويل والتسويق، وقلة التدفقات النقدية، وخسارة العمالة بسبب الأزمات المالية التي خلفها «كورونا» على القطاع.

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن معرض «جيتكس» يعتبر نافذة لتسويق ابتكاراتهم ومنتجاتهم في ظل الجائحة، حيث يعتبر المعرض حلقة وصل بين هذه الشركات والمستهلكين.

وتفصيلاً، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة vsualthree60، برديب جرندهنان، إن «من التحديات التي واجهت الشركات الصغيرة بسبب تداعيات (كورونا)، هو انخفاض التدفقات النقدية للشركات الصغيرة، التي تعتبر من أهم العقبات، وذلك لأن الشركات الصغيرة تكون في بداية التكوين، وليست لديها مدخرات مالية تنفق منها عند هبوط المبيعات، وتعتمد على السيولة القادمة من المبيعات المباشرة، وإن أي تأخر في هذه التدفقات من الممكن أن يتسبب في إغلاق الشركة، وهذه كانت من أبرز المصاعب التي مرت بها الشركة وغيرها من الشركات الناشئة».

وأضاف: «من التحديات الأخرى التي واجهتنا في فترة أزمة (كورونا)، هو عدم القدرة على الاحتفاظ بالعمالة الماهرة، بسبب انخفاض التدفقات المالية، وهو ما يدفع بعض الشركات للاستغناء عن بعض عمالتها المدربة، ويجعل موقفها صعباً في المستقبل عند تحسّن الأوضاع في البحث عن عمالة جديدة».

وأشار إلى أن المعرض كان بمثابة فرصة إنقاذ لكثير من الشركات الناشئة، لاسيما أن هذه الدورة لم تتم افتراضياً كغيرها من الفعاليات، لكنها واقعية، وهو ما ساعدنا على تحصيل بعض الصفقات الجيدة خلال المعرض.

من جانبه، قال صاحب شركة «روك بوستر»، عبدالرحمن أحمد: «من أبرز التحديات التي تواجه الشركات الناشئة خلال الفترة الحالية بسبب أزمة (كورونا)، هو انخفاض التدفقات المالية، وخسارة العمالة الماهرة، فضلاً عن صعوبات التمويل»، مؤكداً أن معرض «جيتكس» فرصة جيدة للتعريف بالشركات في القطاع، ما يفتح المجال أمامها.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «لوجيكون» التقنية الناشئة، مراد حسن، إن «ظروف جائحة (كورونا) رفعت من التحديات التي تواجه الشركات التقنية الناشئة، خصوصاً في ما يتعلق بعمليات التمويل أو تحصيل العائدات من المتعاملين في الأسواق، أو تسويق منتجات تلك الشركات».

وأضاف أن «أسبوع جيتكس للتقنية» تبرز أهميته للشركات التقنية الناشئة، كونه يمثل نافذه وفرصة مناسبة لترويج منتجات الشركات على نطاق موسع، في ظل الظروف الإستثنائية للجائحة.

واعتبر أن «الشركات التقنية الناشئة عليها تقليل النفقات بشكل كبير، حتى يمكنها الاستمرار في الأسواق خلال الظروف الحالية لجائحة (كورونا)، كما أن عدداً من الشركات تحاول مواكبة تداعيات الجائحة، من خلال تطوير حلول تقنية تتناسب مع الظروف التي شكلتها الجائحة».

بدوره، أشار المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «بلينديز» الناشئة للحلول التقنية، أمين مسعود، إلى أن «جائحة (كورونا) فرضت عوائق إضافية أمام الشركات التقنية الناشئة، وذلك في ظل المتغيرات التي تمر بها الأسواق العالمية بشكل عام تأثراً بتداعيات الجائحة».

وأشارت المديرة المالية لشركة «ربوادس»، تانيا سياني، إلى أن التحديات التي تفرضها تداعيات جائحة «كورونا»، تكمن في صعوبة التمويل والتسويق لمنتجات الشركات التقنية الناشئة، وتبرز أهمية معرض «جيتكس» كونه يمثل نافذة إقليمية وعالمية، مناسبة لتلك الشركات في عرض منتجاتها والترويج لها على نطاق موسع، لافتة إلى أن «الترويج المكثف إحدى الوسائل الأساسية لمواجهة التحديات أمام الشركات بسبب (كورونا)».

طباعة