تنضم إلى شبكة «بلوك تشين» بموجب شراكة مع «دو»

«دبي للطيران المدني» تنقل بياناتها إلى «دبي بالس»

فريدوني (يسار) والملا عقب توقيع الشراكة في «جيتكس». من المصدر

أعلنت «دو»، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، أمس، عن اختيارها من جانب هيئة دبي للطيران المدني لتولي عملية الإشراف على نقل جميع مراكز البيانات والتطبيقات الخاصة بالهيئة إلى منصة «دبي بالس» المستندة إلى السحابة.

وستنضم «دبي للطيران المدني» بموجب هذه الشراكة إلى شبكة «بلوك تشين»، عبر اختيارها منصة «بلوك تشين إيدج» من «دو»، لاستضافة أجهزتها المتصلة بشبكة «بلوك تشين» أو ما يعرف «بالعقدة» (node).

وأعلن الجانبان عن الشراكة، خلال حفل التوقيع ضمن «أسبوع جيتكس للتقنية 2020»، في مركز دبي التجاري العالمي.

وبحسب اتفاقية الشراكة، ستقوم «دو» بعد استكمال عملية نقل مراكز بيانات هيئة دبي للطيران المدني إلى سحابة «دبي بالس»، بإدارة ومراقبة وتشغيل وتسليم جميع مكونات البنية التحتية وعمليات الإنتاج، إضافة إلى دعم الوظائف الحيوية وتمكين خدمات هيئة دبي للطيران المدني، وتسهيل إمكانية الوصول إليها على مدار الساعة.

وتوفر الاتفاقية العديد من الفوائد، بما في ذلك استمرارية الأعمال وتعزيز الحماية، بغض النظر عن أي تحديات مستقبلية متوقعة، كما سيؤدي التعاون إلى خفض النفقات التشغيلية للهيئة على نحو ملحوظ.

وعلى صعيد آخر، سينتج عن ترحيل البيانات إلى السحابة، تعديل استراتيجية الاستثمار على مستوى الهيئة الحكومية، بحيث يكون التركيز على الحلول والتطبيقات، عوضاً عن الاستثمار في الموارد الجديدة وعمليات تخطيط البنية التحتية.

وقال الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال الجديدة والابتكار في «دو»، فريد فريدوني، إن «مسألة إيجاد المزيد من القيمة لشركائنا، وتقديم الدعم لهم ومساعدتهم على النمو المستدام بما يتماشى مع متطلبات المستقبل، تشكل ركيزة أساسية في رؤية (دو)».

وأضاف أن «الشراكة الجديدة ستتيح توفير الدعم المطلوب لهيئة دبي للطيران المدني، لنقل كل عملياتها إلى سحابة (دبي بالس)، والاستفادة من الإمكانات الهائلة التي توفرها تقنية (بلوك تشين)، كما ستستفيد الهيئة من خلال هذه الشراكة من إيجابيات عدة، بما فيها مستوى أعلى من الكفاءة والأمان وهما عنصران أساسيان خلال الفترة المقبلة».

من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع الدعم والاتصال المؤسسي في هيئة دبي للطيران المدني، عبدالرحيم الملا، إن «عملية نقل تطبيقاتنا ومراكز بياناتنا إلى منصة (دبي بالس)، إضافة إلى التكامل مع منصة (بلوك تشين إيدج)، يشكلان خطوة مهمة لهيئة دبي للطيران المدني».

وأضاف أن «الحلول المبتكرة التي تقدمها المنصة ستسهم في ضمان التطوير المستمر لقطاع الطيران المدني وصناعة النقل الجوي، عبر تسخير إمكانات وقدرات الحلول الرقمية الجديدة والآمنة».

طباعة