أكدت تنفيذ خارطة طريق للتوسع في المبادرة العام المقبل

«دبي الذكية» تطلق «5 سجلات بيانات» بالتعاون مع دوائر حكومية

صورة

أطلقت «دبي الذكية»، خلال مشاركتها في فعاليات معرض «أسبوع جيتكس للتقنية»، بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، أول خمسة سجلات تدخل حيز التشغيل في إمارة دبي، ضمن مبادرة «سجلات دبي».

وأشارت خلال مؤتمر صحافي، عقدته لإعلان الإطلاق، أمس، بمركز دبي التجاري العالمي، إلى أن السجلات تهدف إلى توفير شبكة من البيانات المترابطة والموثوقة وذات القيمة المضافة، ومصدر موحد للمعلومات الحقيقية والمحدثة عن المدينة لكل فرد ضمن قاعدة بيانات واحدة وآمنة، لافتة إلى أن هناك خارطة طريق تعمل على تنفيذها للتوسع في المبادرة العام المقبل عبر السجلات والدوائر الحكومية المشاركة.

شراكة حكومية

وتفصيلاً، قال مساعد مدير عام «دبي الذكية»، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، يونس آل ناصر، إنه «بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، أُطلقت أول خمسة سجلات تدخل حيز التشغيل في إمارة دبي، ضمن مبادرة (سجلات دبي)»، لافتاً إلى أن «(السجلات) تدعم عمليات التخطيط وصناعة السياسات في المدينة، كما ستسهم في الارتقاء بتقديم الخدمات وتطوير المنتجات». وأضاف أن «السجلات الخمسة الأولى، تغطي بيانات عدة في مجالات حيوية بالمدينة، حيث تشمل القائمة: سجلات أماكن شحن المركبات الكهربائية، والمدارس الخاصة في دبي، إلى جانب محطات المواصلات العامة، ومسارات ومحطات المواصلات العامة، وأماكن مواقف مركبات الأجرة».

البيانات المترابطة

وأشار إلى أن «السجلات تهدف إلى توفير شبكة من البيانات المترابطة والموثوقة وذات القيمة المضافة، ومصدر موحد للمعلومات الحقيقية والمحدثة عن المدينة لكل فرد ضمن قاعدة بيانات واحدة وآمنة، تنهي عمليات تكرار البيانات وتسهل الوصول لبيانات دبي».

وقال آل ناصر، إن «لدينا خارطة طريق لانضمام جهات حكومية جديدة إلى سجلات دبي، واليوم تم إطلاق إنشاء السجل الموحد بشأن الموارد البشرية، وهناك تعاون مع دائرة الموارد البشرية في حكومة دبي لإطلاق سجل معني بالموارد البشرية خلال 2021، إلى جانب عدد من الشركاء الآخرين».

وأضاف أن عدد السجلات في كل جهة حكومية، يعتمد على البيانات المتوافرة لديها، وكذلك طبيعة عمل المؤسسة، لافتاً إلى أن ما يميز السجلات أنها دقيقة ومكتملة وسهلة الربط، فضلاً عن أهميتها في عملية دعم صناعة القرار المبني على بيانات دقيقة وعالية الجودة.

وتابع آل ناصر، أن السجلات تسهل عملية تطوير التطبيقات الجديدة التي نرغب في إنشائها، كون البيانات متوافرة، والوصول إليها سهل، فضلاً عن إمكانية الربط التقني، بحيث أي شخص يحتاج للبيانات بإمكانه طلبها، ثم ربطها مع النظام الخاص به.

ولفت آل ناصر إلى أن السجلات تتيح للأفراد الحصول على المعلومات والبيانات المحدثة عن قطاع معين، مثل المدارس في دبي، ومن مكان واحد، وأيضاً سجل الشاحن الأخضر، ويتم استخدامه عند ربطه مع تطبيقات أخرى لتوفير معلومات عن أمكان وجودها في الإمارة.

وأضاف أنه يمكن الاستفادة من السجلات في تطبيقات الذكاء الاصطناعي، التي تحتاج إلى هذا النوع من البيانات في عمليات التحليل، وتعلم الآلة، والتي يمكن من خلالها تقديم خدمات استباقية للجمهور، مشيراً إلى أنه في المراحل اللاحقة ستكون بيانات الأفراد متاحة في مكان واحد ومحدثة وموثوقة عبر كل السجلات.


سجلات دبي

قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن «مبادرة (سجلات دبي) تلعب دوراً مهماً في توثيق السجلات الإدارية، وتوحيد قواعد البيانات في جميع الجهات المعنية بالخدمات المشتركة».

وأضاف: «شاركت هيئة كهرباء ومياه دبي في المرحلة الأولى للمبادرة من خلال سجل الشاحن الأخضر للسيارات الكهربائية، حيث انتهت الهيئة من إنشاء 282 محطة شحن في مختلف أنحاء دبي، لجعل دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050. وتوفر الهيئة الشحن المجاني في محطات (الشاحن الأخضر) لأصحاب السيارات الكهربائية غير التجارية المسجلين في الخدمة حتى 31 ديسمبر 2021 في محطات الشحن العامة التابعة للهيئة».


• السجلات توفر شبكة من البيانات المترابطة وذات القيمة المضافة، ومصدراً موحداً للمعلومات.

طباعة