للاستفادة من صرف الرواتب وعطلة «اليوم الوطني»

مستهلكون يطالبون بمدّ حملة «التخفيضات» أسبوعاً

صورة

تشهد المراكز التجارية في أبوظبي حملات تخفيضات مكثفة، تشمل سلعاً متنوعة، بنسب تصل إلى 90%، بمناسبة عطلة «اليوم الوطني» الـ49 للدولة، وكذلك تخفيضات «الجمعة البيضاء»، التي بدأت منذ أيام، في العديد من المحال، وبلغت ذروتها أمس.

وأظهرت جولة، لـ«الإمارات اليوم»، في بعض المراكز التجارية، أن التخفيضات تتركز بشكل رئيس على الملابس والأحذية والأثاث والديكور والمستلزمات المنزلية وبعض الإلكترونيات، وشملت المحال ومواقعها الإلكترونية، في الوقت الذي لم تشهد فيه أجهزة الكمبيوتر عروضاً مماثلة لما تم الإعلان عنه سابقاً.

كما قامت منافذ بيع سلع غذائية واستهلاكية، أمس، بطرح تخفيضات على بعض المنتجات، تركزت على المواد الغذائية والهواتف وأجهزة التلفاز والأدوات المنزلية، كما طرحت منافذ ما يعرف بعروض (الدرهم) على بعض المنتجات.

وطالب مستهلكون بمد حملات التخفيضات حتى نهاية الأسبوع الجاري، في إطار احتفالات «اليوم الوطني»، وحتى يتم صرف الرواتب، فضلاً عن الاستفادة من الإجازة الطويلة لعطلة اليوم الوطني في شراء ما يلزمهم.

المراكز التجارية

وتفصيلاً، قالت المستهلكة عائشة الحمادي إن المراكز التجارية تشهد تخفيضات بنسب تراوح بين 20 و90%، مضيفة أن التخفيضات تشمل منتجات عدة، على رأسها الملابس والأحذية والحقائب والإلكترونيات والأثاث والديكور ومستحضرات التجميل والنظارات والمجوهرات، وغيرها، بجانب طرح منافذ بيع بعض المواد الغذائية والاستهلاكية بأسعار مخفضة، مشيرة إلى أن التخفيضات توفر فرصاً جيدة للشراء.

وأضاف المستهلك وائل إسماعيل أن التخفيضات أتاحت له شراء بعض السلع، خصوصاً الملابس الشتوية، حيث أتاحت بعض المحال تخفيضات على بعض الموديلات الجديدة من الملابس الشتوية، فضلاً عن شراء بعض السلع الغذائية المخفضة.

ودعا إلى مد التخفيضات طوال الأسبوع الجاري، حتى يستطيع المستهلكون شراء ما يلزمهم بعد صرف الرواتب، والاستفادة من الإجازة الطويلة لليوم الوطني.

وقال المستهلك محمود مالك إن التخفيضات موجودة في جميع المراكز التجارية تقريباً، وبنسب متباينة تصل إلى 90%، كما طرحت محال كذلك عروض القيمة المضافة التي تتضمن شراء سلعة والحصول على الثانية مجاناً، أو شراء اثنتين والثالثة مجاناً، وشراء ثلاث قطع والحصول على ثلاث قطع مجاناً، ما يتيح خيارات واسعة للمستهلكين.

وأضاف أن التخفيضات تركزت على الملابس والهواتف وأجهزة التلفاز والأدوات المنزلية، في الوقت الذي لم يتم فيه طرح تخفيضات على أجهزة الكمبيوتر، في العديد من المراكز التجارية، كما أعلن سابقاً، رغم الحاجة إليها لعمليات التعليم والعمل عن بُعْد.

وطالب بمد التخفيضات طول الأسبوع الجاري، للاستفادة من طول إجازة اليوم الوطني، وصرف الرواتب.

إقبال المستهلكين

من جانبها، قالت مسؤولة البيع أحد محال الملابس الشهيرة في أحد المراكز التجارية، ألونا جومار، إن «هناك إقبالاً من المستهلكين على الشراء، سواء من المحل نفسه أو من الموقع الإلكتروني، حيث تسري التخفيضات في الحالتين، ويفضل البعض الشراء الإلكتروني، خلال جائحة (كورونا)».

وأوضحت أن هناك زيادة في المبيعات تصل إلى 30%، خلال التخفيضات، التي بدأت قبل أسبوع تقريباً، مشيرة إلى أن المحل يدرس استمرار التخفيضات خلال الأسبوع الجاري، لزيادة المبيعات والاستفادة من إجازة اليوم الوطني وصرف الرواتب.

السلع المخفضة

من جهته، قال مسؤول البيع في محل للسلع المتنوعة، جبار درويش، إن «هناك إقبالاً من المستهلكين على الشراء، خصوصاً السلع المخفضة بشكل كبير، وتوجد زيادة في المبيعات تراوح بين 25 و30%، مقارنة بالفترة السابقة، مع تشديد الالتزام بالإجراءات الاحترازية».

ولفت إلى أن عدداً محدوداً من المحال، أعلنت بالفعل مد التخفيضات أسبوعاً، وندرس حالياً المد للاستفادة من إجازة اليوم الوطني.

بدوره، قال مسؤول بأحد منافذ البيع، إدريس إبراهيم، إن بعض المنافذ نفذت حملة تخفيضات لمدة يوم واحد أمس، تحت اسم «الجمعة المذهلة» أو «الجمعة البيضاء»، وتركزت التخفيضات على السلع الغذائية، وبعض الأدوات المنزلية والهواتف.

وأشار إلى أن محال إلكترونيات ومنافذ بيع لم تطرح تخفيضات على أجهزة الكمبيوتر، التي تجد إقبالاً، نظراً لأنه لا يوجد مخزون كافٍ منها بسبب ظروف الاستيراد خلال «كورونا».

مراقبة حملات التخفيضات

قالت دائرة التنمية الاقتصادية، في أبوظبي، إنها تراقب حملات التخفيضات، للتحقق من الالتزام بالتخفيضات المعلنة، كما يقوم مفتشوها بحملات تفتيشية مكثفة بشكل يومي، للتحقق من الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية لمكافحة «كوفيد-19»، خصوصاً التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، والالتزام بالحد الأقصى المسموح بدخوله لكل محل، وفقاً لمساحته.

وطالبت الدائرة المستهلكين بتقديم الشكاوى، عبر رقم حكومة أبوظبي، في حال وجود شكاوى، لاتخاذ الإجراءات المناسبة، التي تراوح بين الغرامة المالية والإغلاق.


- محال تجارية حققت زيادة في المبيعات تصل إلى 30%، خلال التخفيضات.

طباعة