البنوك الوطنية تستحوذ على 84.5% منها

«ثقة كبيرة» تدفع المقيمين إلى إيداع 30 مليار درهم في البنوك خلال 9 أشهر

كشفت أحدث بيانات صادرة عن المصرف المركزي أن الأفراد المقيمين في دولة الإمارات أودعوا ما قيمته 30 مليار درهم في البنوك العاملة بالدولة، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، ليصل إجمالي الودائع الخاصة بهم، في نهاية سبتمبر 2020، إلى 480.9 مليار درهم، مقارنة مع 450.9 مليار درهم في نهاية ديسمبر 2019، بنمو نسبته 6.6% خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وأظهرت تلك البيانات، أيضاً، أن البنوك الوطنية استحوذت على الحصة الكبرى من هذه الودائع بواقع 406.7 مليارات درهم، تعادل نسبة 84.5% من الإجمالي، فيما ذهبت الحصة المتبقية لنظيرتها الأجنبية.

ثقة كبيرة

وقال الرئيس التنفيذي لـ«شركة آفاق الإسلامية للتمويل»، راشد محبوب القبيسي، لـ«الإمارات اليوم»، إن البنوك المحلية تحظى بثقة كبيرة من الأفراد المقيمين وغير المقيمين على حد سواء، نظراً إلى ما يتمتع به القطاع المصرفي في دولة الإمارات من سمعة كبيرة، وحجم يعد الأكبر في المنطقة من حيث الأصول وعدد البنوك العاملة.

وأضاف أن الظروف، التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» على اقتصادات العالم، أثرت في القطاعات الاستثمارية المختلفة، لذلك بات الأفراد يفضلون الاحتفاظ بالنقد، حتى وضوح أفق لانتهاء الأزمة الصحية التي يمر بها العالم، ومعاودة النشاط الاستثماري بوتيرة طبيعية كما كان قبل انتشار الفيروس.

وأكد القبيسي أن الودائع المصرفية هي المكان الأكثر أماناً وضماناً للأفراد، لذلك، نجد إقبالاً عليها، على الرغم من أن العائد منخفض ولا يزيد على 1%، إلا أن عامل الثقة يعد الأهم حالياً.

البنوك الوطنية

وأرجع القبيسي استحواذ البنوك الوطنية على الحصة الكبرى من ودائع الأفراد، إلى عوامل منها الارتياح النفسي، والاطمئنان للاحتفاظ بالأموال في بنك محلي، فضلاً عن جودة الخدمات، وتوفير منصات لها عبر الإنترنت، والتطبيقات الذكية على الهواتف، ومراكز خدمة المتعاملين التي تتوافر بأكثر من لغة، معتبراً أن كل هذه العوامل تدعم جذب الودائع المصرفية، لاسيما الخاصة بالأفراد.


تصنيفات مرتفعة

قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة آفاق الإسلامية للتمويل»، راشد محبوب القبيسي، إن المصرف المركزي والحكومة في دولة الإمارات، يقفان بقوة وراء القطاع المصرفي، لذلك فإنه على مدار سنوات، يتم تصنيف البنوك المحلية بتصنيفات مرتفعة تضاهي أكبر البنوك العالمية، وهذا سبب آخر للثقة يدعم توجه أموال الأفراد نحو الودائع المصرفية.

طباعة