«كهرباء دبي» تنظّم ورشة افتراضية للتعريف بمعايير جائزة الترشيد

الهيئة قدمت الورشة باللغتين العربية والإنجليزية. من المصدر

أقامت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة افتراضية للتعريف بمعايير جائزة الترشيد التي تنظمها للموسمين الدراسيين 2019/‏‏‏2020، و2020/‏‏‏2021، تحت شعار «معاً لمستقبل مستدام»، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، بهدف نشر الوعي بين الطلبة تجاه الاستخدام الرشيد للموارد، إضافة إلـى تكريم المنشآت التعليمية علـى الجهود المبذولة لخفض معدلات الهدر.

وقدمت الهيئة، الورشة باللغتين العربية والإنجليزية، بمشاركة نحو 160 عضواً من الهيئات الإدارية والتدريسيّة ومنسقي الجائزة، من مختلف المنشآت التعليمية التابعة لإمارة دبي (الحكومية والخاصة)، ومراكز أصحاب الهمم، وممثلي جميع المراحل الدراسية، ابتداءً من الحضانات ورياض الأطفال، وصولاً إلى الكلّيات والجامعات. وقدمت الورشة شرحاً مفصلاً حول كيفية التسجيل في الجائزة، وشروطها، والمعايير التقنية والتوعوية المطلوبة، إضافة إلى التعريف بالجوائز النقدية القيّمة التي ستقدم للفائزين عن كل فئة. وتضمنت الورشة أيضاً تعريف منسقي جائزة الترشيد بـ«برنامج الترشيد التفاعلي»، المتوافق مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، والذي أطلقته الهيئة أخيراً، ويتضمن خياراتٍ واسعة من المحاضرات التوعوية المُبتكرة، وورش العمل التفاعلية لكل المراحل الدراسية.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «تؤدي جائزة الترشيد دوراً مهماً في توسيع دائرة الأشخاص والجهات التي تتبنى سلوكيات إيجابية، وتتبع نمط حياة واعياً ومسؤولاً، قائماً على الاستهلاك الرشيد للموارد الطبيعية. وتشكل المشاركة الفاعلة للطلاب وأعضاء الهيئات التدريسيّة والإداريين في الجائزة نموذجاً مثالياً للعمل المشترك، وتضافر الجهود بين المؤسسات العامة والخاصة في دبي لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة. وبوصفها مؤسسة حكومية مسؤولة مجتمعياً، توفر الهيئة كل السبل لتعزيز ثقافة الاستدامة والترشيد، وتحرص على رفع مستوى وعي جميع أفراد المجتمع حول مسؤوليتهم في ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، واتباع نمط حياة مستدام، بما يدعم جهودنا لحماية البيئة، وخفض البصمة الكربونية».

طباعة