«أدنوك للغاز الطبيعي المُسال» توقع اتفاقيتي مبيعات مع «فيتول» و«توتال»

وقعت «شركة أدنوك للغاز الطبيعي المُسال»، اتفاقية مع «شركة فيتول العالمية» مدتها ست سنوات، لتوريد 1.8 مليون طن سنوياً من إنتاجها لما بعد عام 2022، واتفاقية أخرى مع «شركة توتال الفرنسية» لمدة عامين لتوريد 750 ألف طن سنوياً من إنتاجها في عامي 2021 و2022.

واعتبرت الرئيس التنفيذي لـ«شركة أدنوك للغاز الطبيعي المُسال»، فاطمة النعيمي، خلال حديثها في مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، توقيع هاتين الصفقتين تعزيزاً للشراكة مع «فيتول» و«توتال»، وتحقق فوائد قيمة وطويلة المدى لـ«أدنوك للغاز الطبيعي المُسال» ومساهميها.

وأضافت: «تعكس هاتان الاتفاقيتان نجاح استراتيجيتنا التجارية في ظل هذه الظروف الاستثنائية، كما تؤكد الطلب المتنامي في الأسواق على الغاز الطبيعي المُسال الذي يسهل عملية الانتقال إلى استهلاك الطاقة النظيفة، لاسيما في العديد من الأسواق الآسيوية التي استطاعت بفضل الاعتماد على الغاز الطبيعي تحقيق مكاسب بيئية كبيرة». وشددت على مواصلة تلبية الطلب المتزايد على الغاز الطبيعي المُسال كوقودٍ رئيس في مزيج الطاقة حالياً ومستقبلاً.

بدوره، قال رئيس قسم الغاز الطبيعي المُسال في «فيتول»، بابلو جالانت إسكوبار، إن الاتفاقية ستعزز قدرة «فيتول» على ضمان إمدادات مستدامة وآمنة من مصادر الطاقة إلى عملائها حول العالم.

في السياق نفسه، قال نائب الرئيس الأول للغاز الطبيعي المسال في «توتال»، توماس موريس أوريس، إن اتفاقية التوريد الجديدة تسهم في تعزيز نمو ومرونة محفظة الغاز الطبيعي المسال التابعة لـ«توتال»، كما تقوي علاقتها طويلة الأمد مع «أدنوك للغاز الطبيعي المسال».

يشار إلى أن «أدنوك» تعتبر أول مصدر للغاز الطبيعي المُسال في منطقة الخليج العربي، ومورداً موثوقاً للأسواق العالمية لأكثر من أربعة عقود.

وتنتج «أدنوك للغاز الطبيعي المُسال» نحو ستة ملايين طن سنوياً من الغاز الطبيعي المُسال من منشآتها في جزيرة «داس» قبالة ساحل أبوظبي، وتعد واحدة من أكثر منتجي العالم موثوقية للغاز المسال فائق التبريد.

طباعة